.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .
 حسن حاتم المذكور 

سيرك الدين والدولة...

الكاتب حسن حاتم المذكور

.

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


العراق بلد فقدت فيه القيم الانسانية

راجي العوادي

في ظل زيادة وتزايد عدد رجال الدين الِمعَمْمّين (لا المُعَمّمُين ) المرتزقين من اموال الفقراء الذين مهمتهم خداع الناس البسطاء, ونشر الجهل والخرافة , وكثرة الزوار والزائرين للامام علي والحسين(ع) واتساع ظاهرة المشي لاغلب الزيارات الدينية , والتفنن في اطول سفرة وانواع الطعام التي تقدم في الزيارة الاربعينية ... في ظل هذا كله ترى انتشرت ظاهرة تعاطي المخدرات على مستوى الجامعات والاعداديات , خيانة زوجية, خيانة وطنية , عصبية مذهبية , صراعات قبلية ,  زندقة والحاد ,  تجاوز على الانظمة والقوانين , التهرب من العمل وعدم تحمل المسؤولية, تفشي ظاهرة السحر والشعوذة , تضاعف اعداد الارامل , تفاقم مشكلة الايتام , انحرافات خلقية , التعامل بالربا الفاحش ,غش وخداع وكذب, كثرة سرقة المال العام , تزايد عنوسة النساء , تزوير الشهادات العلمية , فقر , مرض , بطالة , كراهية , عنف , نفاق, الادمان على لعبة البوبجي, اغتصاب الاطفال, انفلات في الشارع ورمي الاطلاقات في الهواء ,انتشار الدعارة" وكثرة النوادي الليلة الحمراء , تجاوز التلميذ على معلمه، والطالب على مدرسه، ضعف الوازع الدينيّ , تزايد حالات الانتحار , رغم ان الله تعالى قال : لا تقتلو انفسكم ان الله بكم رحيما ...اذن العراق.بلد انقفدت به كل القيم الانسانية , فنجد أباً يقتل طفلته، وامراة تقتل ابنها الصغير , واخرى ترمي بمولودها في سلة النفايات , ابا يطرد ابنته من بيته ,وولدا يطرد امه او اباه ارضاءا لزوجته , ورجلا يعذب أبناءه وزوجته، وزوجة تشترك مع عشيقها لقتل زوجها , فهل سمعتم بالعراق سابقا ان احد باع اطفالة لانه غير قادر على اعالتهم؟! اليوم هذه الحالة ماثلة امامكم بالصورة والصوت من مدينة الديوانية منشورة بفديو على الرابط الالكتروني


IwAR1sZz2XBNfgDj5osUU3wp1ugmbxpP6woQ_tWccU3P6MGH_3Nm1a86kr4ew


وفديو اخر يكشق ماساة وفضيحة بان اب من مدينة الصدر يطرد ابنته من البيت فتسكن الشارع , فاين الغيرة ؟!واين الشرف في عراق اليوم ؟!


https://hathalyoum.net/articles/1820360-%D9%81%D9%8A%D8%AF%D9%8A%D9%88-%D9%85%D8%A4%D9%84%D9%85-%D9%84%D8%B4%D8%A7%D8%A8%D8%A9-%D8%B7%D8%B1%D8%AF%D9%87%D8%A7-%D9%88%D8%A7%D9%84%D8%AF%D9%87%D8%A7-%D9%84%D8%AA%D8%B3%D9%83%D9%86-%D8%A7%D9%84%D8%B4%D8%A7%D8%B1%D8%B9-%D9%81%D9%8A-


هذا البلاء المستفحل في العراق له اسبابه ومبرراته على مستوى موسسات الدولة , ففشل بعض الاحزاب الاسلامية و ظهور حالات فساد  فيها , فلم تحسب الاخطاء على السياسة بل حسبت على الدين , فانعكست سلبا على المجتمع العراقي , وادت الى انتشار حالة الالحاد والتمرد على الشرائع الدينية , اما القضاء فلانه يعيش أزمة وهناك من السياسين الذين يتدخلون فيه كتشريع قانون العفو العام ,الذي اعفي عن ابوموس مغتصب الاطفال وكثير من مرتكبي الجرئم الجنائية   https://www.alsumaria.tv/mobile/news/241439/%D9%85%D8%BA%D8%AA%D8%B5%D8%A8-%D8%A7%D9%84%D8%A7%D8%B7%D9%81%D8%A7%D9%84-%D8%A3%D8%A8%D9%88-%D9%85%D9%88%D8%B3-%D9%85%D8%AC%D8%B1%D9%85-%D9%85%D8%B4%D9%85%D9%88%D9%84-%D8%A8%D8%A7%D9%84%D8%B9%D9%81%D9%88-       %D8%A7%D9%84%D8%B9%D8%A7%D9%85-%D9%8A%D8%B3%D8%B1%D8%AFلذا اصبحت عدم ثقة المواطن فيه، فازدياد الاستعانة بالعشيرة في حل الخلافات والنزاعات فوصل الامر إلى تكميم الأفواه وقمع حرية التعبير بتهديد الصحفيين، وكل من يتجرأ على فتح أي ملف فساد أو انتقاد أي جهة".


الموسسات الدينية هي الاخرى غائبة عن الوجود واقتصرت مهمتها  بان تقوم او ترعى ظواهر وطقوس دينية تنتهي فاعليتها مع انتهاء موسمها , فحولت الدين الى فلكلور شعبي وطقوس وشعائر خالية من المحتوى والمضمون  , وبرز فيها رجال دين ليسوا بالمستوى المطلوب من ناحية الثقافة والأخلاق والمعرفة فهم  لا يجيدون غير الصراخ من هذه الظواهر دون معرفة ودراسة أسبابها وجذورها ووضع الحلول الناجعة والنافعة في إصلاحها فهم صوت متكرر  بلا صدى.


ومضة : ان الطقوس الدينية انتشرت في المجتمع العراقي بما يتناسب مع حجم فساد السياسين وبعض رجال الدين الِمعَمْمّين الذين يخدعون البسطاء من المؤمنين في حين المجتمع ينحدر الى الاسوء دينيا واجتماعيا واخلاقيا.

راجي العوادي


التعليقات




5000