..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


الترهيب إعلامياً وَ كركوك وجهاز مكافحة الإرهاب .!

رائد عمر العيدروسي

قرأنا خلال اليومين الماضيين مضمونَ قرارٍ إتخذه القائد العام للقوات المسلحة السيد عبد المهدي بسحب قوات جهاز مكافحة الإرهاب من كركوك وإستبدالها بأحدى الألوية الرئاسية " قوات البيشمركة التابعة لرئاسة الجمهورية " , وتسابقت وسائلُ إعلامٍ والسوشيال ميديا على نشر الخبر كما صدر .! والواقع فقد صُدِمتْ شرائحٌ وقطاعاتٌ كبيرة من الرأي العام بذلك , وكان وقع القرار على الجمهور وكأنه يوحي " نفسياً " على الأقل كأنّ صفقةً افتراضيةً ما قد جرت بين رئيس الوزراء وبعض القيادات الكردية على إعادة تسليم كركوك وسيادتها الوطنية الى السيطرة الكردية لقوات البيشمركة , والواقع ايضاً فمن حقّ الجمهور فهم هذا القرار بهذه الطريقة دون سواها , وقد ترك ذلك آثاراً نفسيةً شديدة المرارة لدى الرأي العام العراقي , إنّما بعد مرور نحوِ 6 ساعاتٍ على نشر وانتشار الخبر , إنتبهت قيادة جهاز مكافحة الأرهاب على ما جاء في مضمون قرار القائد العام , فسارعت قيادة الجهاز الى نفي الخبر واوضحت أنّ سحب بعض قطعاتها من كركوك جاء بعد الإطمئنان على استتاب الأمن والأستقرار في المحافظة , وعدم الحاجة لإبقاء قوات مكافحة الأرهاب " المخصصة للعمليات القتالية الصعبة " , وأكدت قيادة الجهاز ايضاً عدم ارسال او إدخال اية وحدات من الألوية الرئاسية هناك , بل جرى ارسال قطعاتٍ تقليديةٍ من الجيش العراقي , وهنا تنفّس الجمهور الصعداء .


المسألة هنا لا تقتصر على الخطأ والخلل في نشر الخبر الأول ومن الجهة التي اصدرت ونشرت قرار رئيس الوزراء < كيف ولماذا وماذا وراء ذلك .! > , المسألةُ " ستراتيجياً " وبما يثير عناصر الدهشةِ والإستغراب , هو عن السبب والمبرّر الذي يدعو الى نشر تحرّكاتٍ عسكرية لبعض الفرق او الألوية في وسائل الإعلام .!؟ وما ضرورة ومقتضيات ذلك .! , واليس ذلك في تضادٍّ من مفهوم الأمن العسكري والأستخباري .!


كان من الأجدر " وهذا ما مؤمّل " أن يصدر القائد العام للقوات المسلحة تعليماتٍ صارمة الى وزارتي الدفاع والداخلية والأجهزة ذات العلاقة الأخرى بعدم نشر أيّ خبرٍ " مهما كان صغيراً " في وسائل الأعلام ووسائل التواصل الأجتماعي بالأضافة الى التشديد على السرّية والكتمان في الشؤون العسكرية وحركة القطعات , بل وحتى استيراد وعقد صفقات استيراد الأسلحة .. فهل السادة – القادة جديدون في السلطة والحكم .! وماذا تعلّموا خلال الخمسة عشر عاماً .!

رائد عمر العيدروسي


التعليقات




5000