..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
د.عبد الجبار العبيدي
......
عبدالغني علي يحيى
…..
 Ø­Ø³ÙŠÙ† الفنهراوي
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


خَواطرُ في كشفِ الحقائقِ على أرضِ الواقعِ- الحلقة الأولى ( الفاتحة خسرانه)

محمود داود برغل

غادر الشعب العراقي الكريم  إلى حد كبير  مفهوم اجتماعي كان عنوانه العريض ( الفاتحة خسرانه ) إذ اعتاد الناس أن يغدقوا في مآتمهم على المعزّين، ويولمون لهم  الولائم. و في اليوم الأخير لمجلس العزاء وبعد انتهاء الختمة   يحسبون  المصاريف  ويعادلونها  بالواردات التي أتتهم  من دفتر  الواجب وما جاد به  الأصدقاء والأقرباء والجيران ، فيكتشفون أنهم خسروا أموالا طائلة. يشعرون ان خسارة الميت قد اردفتها خسارة ثانيه هي  الصرف المادي في فقرات تتعلق بمجلس عزائه .فتصدر التصريحات وتنتشر الأخبار  بأن الفاتحة خسرانه.


 يقول الله سبحانه وتعالى في محكم التنزيل : "وَكُلُوا وَاشْرَبُوا وَلَا تُسْرِفُوا إِنَّهُ لَا يُحِبُّ الْمُسْرِفِين"، فالله سبحانه وتعالى يكره الإسراف والمسرفين، فالإسراف من أكثر السلوكيات السلبية المُسبّبة للكثير من المشكلات، بالإضافة إلى أنّه يكسب صاحبه الإثم على هدر النعم، فالإسراف يعود على الفرد والمجتمع بالخسارات الكبيرة؛ حيث يُسبّب ضياع وهدر الطاقة والمال وكل شيء، كما يتسبّب في حرمان الكثير من الناس في حقهم الطبيعي في الكثير من الأشياء، وضياعها بلا فائدة. بالإضافة إلى أنّ الله سبحانه وتعالى يكره المسرفين فقد وصفهم في القرآن الكريم بصفةٍ سيئةٍ جداً؛ حيث قال عنهم بأنّهم إخوان الشياطين، وهذا دليل على بشاعة الإسراف، ومن الآثار الاجتماعية السيئة للإسراف أنه يعتبر من الأمور المنافية للأخلاق الكريمة، ويُشكل قدوةً سيئةً للأجيال القادمة، فلا يحافظون على مقدراتهم الشخصية ومقدرات الوطن ، وهذا كله سبب من اسباب  تأخر العراق عن ركب  التطور والتقدم والحضارة . يتخذ الإسراف أشكالاً كثيرةً، من أهمها الإسراف في إعداد الطعام وعدم تناوله، مما يؤدي إلى إتلافه ورميه، وعدم الاستفادة منه، والإسراف في استخدام كميات المياه ونقص مصادر الطاقة. أوصى الرسول الكريم عليه الصلاة والسلام بعدم الإسراف، حيث قال في الحديث الشريف، الذي يُعبّر عن ضرورة التوفير قدر الإمكان حتى لو توافرت الأشياء بشكلٍ كثيرٍ وكبير: "لا تسرف في الماء ولو كنت على نهرٍ جارٍ"،  ونسرف في كل شيء، دون أن ندرك أننا نُغضب الله ورسوله. في الوقت الحالي، انتشرت برامج التوعية الكثيرة التي يقودها رجال دين افاضل وشيوخ عشائر كرام و أشخاصٌ متطوعون، ووزارات ودوائر رسمية، وذلك لعمل حملات للتوعية بضرورة التوفير وتجنب الإسراف، ومن أهم الأشياء التي تركز عليها هذه الحملات التوعوية هي التوفير في مصادر الطاقة، من كهرباءٍ وماءٍ ووقود. الجدير ذكره أنّه من الضروري جداً التمييز بين الإسراف والكرم، وبين التوفير والبخل، فالإسراف يكون في غير فائدةٍ وفي غير وجه حق، أما الكرم فيكون في مكانه الصحيح ولأشخاصٍ محتاجين، كما أن الإسراف لا يتنافى مع الصّرف والإنفاق، لكنه يكون بشكلٍ مقنن، بعيداً عن ضياع المال والمقدرات.

محمود داود برغل


التعليقات




5000