..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
د.عبد الجبار العبيدي
.
رفيف الفارس
امجد الدهامات
.......

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


مع إيدي كوهين مرّةً أخرى .!

رائد عمر العيدروسي

 تعقيباً على ما تناولته مقالتي ليوم امس بعنوان < مع إيدي كوهين > والتي جرى نشرها في هذا الموقع او سواه , ومصادفةً بعد مرور 24 ساعة , فقد نشر كوهين عبر ال facebook موضوعاً جديداً تقليدياً ويخلو من السياسة , راجياً من القرّاء ملاحظة اسلوبه في الكتابة ومحاولة اكتشاف ما يهدف من وراء نشره , وهنا سأنقل حرفياً الجزء الكبر من حديثه واستثني كلمات الحشو : -


<< من بقايا الزمن الجميل


     وداعٌ حزين لمترجمة عراقية قديرة , وداعاً ميادة نزار .. إنتقلت الى رحمة الله منذ " عامين " ميادة العسكري –  ميادة نزار مترجمة قصص الأطفال في الثمانينات " مع ذكر اسماء بعض منشوراتها " وكانت توصف بملاك دار ثقافة الأطفال العراقية , اللهم تقبّلها في فسيح جناتك والهم ذويها الصبروالسلوان , والفقيدة فأنّ جدها من ابوها جعفر العسكري وزير الدفاع بزمن الملك , وجدها من أمها ساطع الحصري مؤلف القراءة الخلدونية " دار دور " >> انتهى هنا النّص .


 ممّا لاحظناه ورصدناه عن هذا المنشور وسواه فأنّ المواقع الأسرائيلية التي تنشر كتاباته وندواته تطلق عليه " إيدي كوهين " , بينما هو يُذيّل كتاباته بأسم Elly Kohin .! ولعلّ وربما ذلك مقصوداً لغرض الإرباك والتشويش الذهني بغية عدم التركيز عن الأهداف المتوخاة من وراء عمليات النشر المستمرة , وقد يغدو غباءً منه ومن هيئات تحرير المواقع الإخبارية والسوشيال ميديا العائدة اليهم .


لاحظنا وعلى القرّاء ملاحظة أنّ كوهين هذا كان صريحاً ودقيقاً بذكر موعد الفقيدة قبل " عامين " , ولم نسمع أنّ  حضرته يخلّد المترجمة المرحومة سنوياً .! فما الذي جعله يتذكّر او يراجع الأرشيف العراقي , هل لأفتقاده ايّ مادةٍ صحفية .!


   وتحتَ هذا " البوست " او المنشور فقد كان 414 شخصاً قد سجّلوا كلمة إعجاب او Like لمضمونه , وَ 117 إسماً او شخصاً كتبوا جُملاً وعباراتٍ قصيرة تتمحور جميعها حول " رحمة الله على الفقيدة , أدخلها الله في فسيح جناته , وما الى ذلك من إشتقاقاتٍ ومرادفاتٍ تعبيريةٍ وتقليديةٍ في هذا الشأن " ولم يعلّق كوهين كردٍّ على ايٍّ منها , لكنّي < وكما واضحٌ ومؤشّرٌ في البوست , فقد كتبتُ ما نصّه : - < ليس مفهوماً ما علاقة كوهين بالمترجمة العراقية وهي ليست يهودية .! > , لكنّ إيلي او إيدي كوهين قد ردَّ على تعليقي بِ Like , كبديلٍ عن عدم قدرته على الإجابة .!


    ينبغي على القرّاء التأمّل في صورة كوهين وحفظ تقاسيمها , فقد نجده هنا في احدى المولات او في ايّ " كوفيه شوب " او مكانٍ آخر , وقد يكون بصحبة نواب او ساسة عراقيين ممّن زاروا اسرائيل او لم يزوروها بعد .!

رائد عمر العيدروسي


التعليقات




5000