.
.
  
.......... 
هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
د.علاء الجوادي 
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


الابستمولوجيا بين الفلسفة والعلم

ضمد كاظم وسمي

لعل ما حققته علوم الطبيعة من نجاحات باهرة سيما في مجالي الفيزياء والكيمياء كان مدعاة للتراجع الحاصل في مضمار الفلسفة بعد ان كانت هذه الاخيرة امأً للعلوم والمحدد لها في النظام العام للفكر الانساني .. لكن ـ منذ القرن التاسع عشر ـ طفقت تلك العلوم تنفصل عن امّها حتى قال اغيست كونت : (( آن الاوان لنحد من غرور الفلسفة )) ، وحجم عملها واناط بها فقط مسؤولية تنظيم العلوم وتنسيق نتائجها .. غير ان تلك المهمة ما برحت تنحسر بعد ان استبدل (( الانجلوسكسونيون )) الفلسفة بالمنطق واطمانوا الى تقليده تلك المهمة .

   يمكن القول ان استقلال العلوم عن الفلسفة نجم عن اعتماد هاتيك العلوم على الرياضيات التي لا تحتاج الى علل ما ورائية لكي تكون يقينية .. بخلاف ما كان ما يظنه (( ارسطو )) من (( ان حقيقة الموجودات تكمن في عللها القصوى )) .

 من هنا ميز (( كانت )) بين الاحكام الرياضية والاحكام الماورائية واسبغ المشروعية على الاولى فيما وصم الثانية بالسببية في تكوين في تكوين اوهام العقل ، وبقول آخر فان العلوم تهتم بالكيفية التي تجري بها الاحداث لا باسبابها وعللها القصوى التي هي مركزالبحث الفلسفي المبني دائما على السؤال : لماذا ؟ .

  كانت الابستمولوجيا في الماضي تعرف بكونها خطابا فلسفيا حول العلم أي مجرد كلام حول اصول العلم ونتائجه ، فيما صار معناها بعد انفصال العلوم عن الفلسفة الى خطاب علمي حول العلم او دراسة علمية للعلم او تسمى (( علم العلوم )) .

   فيما خلصت النظرة العلمية الجديدة الى اسباغ معنى اكثر جدوى على الابستمولوجيا عندما وسمتها بانها بحث نقدي في مبادىء العلوم واصولها واهدافها وعلاقتها بالانسان والمجتمع والطبيعة .. لكننا يجب ان نستدرك فيما اذا عتبرنا الابستمولوجيا ـ كنظرية منطقية تضبط اسس وقواعد علم ما ـ هي ذاتها علم ، لانها والحال هذه تحتاج بدورها الى نظرية اخرى تضبط اسسها وقواعدها وهكذا دواليك .. الامر الذي يمنعنا من دراسة العلوم بذات رموزها وقواعدها لان محاولاتنا هذه تضطرنا الى تجاوز اسس ذلك العلم للاحاطة بالظروف والمشكلات الناجمة عنه .

 فالعالم يبقى عالما ما دام ينتج فرضيات ويجري تجاربه لغرض التاكد من صحتها ، لكنه يصبح ابستمولوجيا عندما يتساءل عن تاثير هذه الفرضيات وتجاربها على تصوراتنا للواقع والحقيقة .. لذلك تجاوز (( انشتاين )) .. } ممارسته الفنية للفيزياء ليتساءل عن مدى ادراكها للواقع ، وعن سر نجاعتها { .

 فالابستمولوجيا ليست فلسفة اذا اردنا بها تلك الافكار الفضفاضة والتصورات الفخمة التي يقصد منها تبرير نظرية ما مثل نظرية (( المثل )) لافلاطون .. ولكنها فلسفة اذا نظرنا اليها على انها } تفكير جدي ينبع من المشكلات الحقيقية التي تطرحها العلوم والتي تمس الانسان ومكانته في الطبيعة والمجتمع { .

ان اهم مشكل في الابستمولوجيا الحديثة هو انها تطرح اشكالية علاقة العلوم بالواقع ( الواقع الذي نحس به تلقائياً ) ، فقديما كانت العلوم فروعا للفلسفة التي تعد ( صناعة الصناعات وحكمة الحكم ) كما عند ارسطو الذي اخضعها الى منطقه ، واعتقد بانه منطق قار وان علومه بالتالي قارة ومطلقة .

 حيث بني المنطق الارسطي على مبادىء ثلاث هي مبدا الهوية ومبدا عدم التناقض والمبدا الثالث المرفوع والتي اعتقد بانها تعصم العقل من الخطا .. ولعل من نافلة القول ان التجربة اليومية والعلاقة التلقائية بالواقع تؤيد هذه المباديء .. لذلك فقد اخذ الناس شرقا وغربا بافكار ارسطو وعلومه واعتبروها حقائق مطلقة ، فقد سماه العرب ( الحكيم ارسطو ) ولقبوه ( المعلم الاول ) ، كما كان يعتبر مقياس الحقيقة ابان العصور الوسطى في الفلسفة المدرسية المسيحية التي سعت الى عقلنة اللاهوت المسيحي .. بيد انها انتهت اخيرا الى حالة من الجمود والتحجر العقلي والتخبط الفكري مما حدا بعلماء عصر النهضة والعصور التالية الى الاعراض عنها وارساء اسس العلوم الطبيعية على العقل والمشاهدة الحسية والتجارب العلمية ، وهذا ما عرف بالنظرة العلمية القديمة التي تطورت لاحقا الى مذهب مادي صارم يؤمن بازلية المادة ويرفض كل ما هوغيبي ويبنى على اساس علل الضرورة والصدفة .. ثم انتهت هذه النظرة الى الالحاد والاستهتار بالقيم الروحية والاخلاقية وفسرت السلوك تفسيرا غريزيا فسيولوجيا .    وفي مطلع القرن العشرين برزت الى الوجود نظرة علمية جديدة كان من المع روادها آباء الفيزياء الحديثة كانشتاين وبور وغيرهم ، واجمعت اراء هؤلاء العلماء على ان الكون قد بدا في لحظة محددة من الزمن ، فثبت بما لا يدع مجالا للشك ان المادة ليست ازلية ، وآمنوا بعقل ازلي الوجود يدبر هذا الكون واسع الارجاء ويرعى شؤونه .. ثم جاء جيل اخر من العلماء انتهوا من ابحاثهم الى ان الانسان مكون من عنصري الجسد الفاني والروح الخالدة .

 واخيرا ظهرت حركة جديدة في علم النفس تؤمن بالقيم الاخلاقية والجمالية والجوانب الروحية والفكرية والنفسية .

 وهكذا يتبين بان النظريات العلمية الجديدة ترفض الدراسات الارسطية وتتحفظ على النظرة العلمية المادية ، وان فحوى النظرة الجديدة هو دراسة المشكلات الابستمولوجية الاساسية .. القائمة على العلاقة بين النظريات العلمية بالواقع المحسوس ، وسر نجاعة تلك العلوم .. وحدود التفسير العلمي والكشف عن حقيقة تلك العلوم .. واهدافها وموقع الانسان والمجتمع في كل ذلك الخضم المتلاطم .  

 

ضمد كاظم وسمي


التعليقات

الاسم: ياسين
التاريخ: 2015-10-15 13:24:07
بارك الله فيكم على هذا المقال الهادف والذّي قدمتموه بأسلوب بسيط يتناسب مع جميع المستويات.

الاسم: اسية
التاريخ: 2014-01-18 18:51:37
اريد ان اعرف ماهو جواب ديكارت بصدد السؤال الاتي "هل تستطيع الفلسفة ان تبلغ الى نتائج تتصف بالدقة و اليقين كما هو حال العلم؟" و شكرا جزيلا لكم اتمنى لكم التوفيق

الاسم: طالبة العلم
التاريخ: 2012-02-12 18:33:12
أشكركم على الموضوغ الشيق...........شكرا جزيلا

الاسم: طالبة العلم
التاريخ: 2012-02-12 18:32:09
شكرا جزيلا

الاسم: شوقي
التاريخ: 2011-03-06 21:29:51
شكرا لكم على هده الافكار النيرة

الاسم: حنان
التاريخ: 2010-02-14 15:52:49
شكرا لكم

الاسم: امل
التاريخ: 2010-02-08 16:37:35
اخي الكريم اريد معلومات حول فلسفة العلوم و الابستمولوجيا. و لكم جزيل الشكر و التوفيق.

الاسم: ممدوح نظيم
التاريخ: 2009-12-24 15:07:27
اخى تكلمت فعرفناك وزدت فى حوراتك عبرالسطور فاحببناك امثالك نوريستضيءبه طلاب العلم اخى استمر وجد بعلمك ولاتبخل به على احد احبك عبر سطورك فى الله

الاسم: انا اكره الفلسفة
التاريخ: 2009-12-23 17:58:36
هل العلم ضروري لوجود الفلسفة؟
ارجوكم اجيبو على سؤالي


الاسم: منجحي
التاريخ: 2009-12-21 08:24:19
سؤال هل يمكن اعتبار الجانب الديني للباحث عائق بحيث لا يجوز له الغوص في قضايا محددة وعليه البحث داخل غطاء الشريعة ،يعني باعتبار الشريعة نظام يسيير عليه المجتمع فلا يجوز للباحث العمل خلف الوينداوز كنظام تشغيل أم أن الشريعة لها جذورها الفلسفية فمهما تعمق الباحث في فلسفته سيعود الى تأكيد تلك الجذور الفلسفية ؟

الاسم: محمد فايز
التاريخ: 2009-03-11 11:18:48
انا من المهتمين بالدراسات الفلسفيةو بالتحديد الابستيمولوجيا العلمية وبالتحديد الابستيمولوجيا عند فان فراسن van Fraassen كبحث للدكتوراه ممثل المذهب اللاواقعى فى فلسفة العلم المعاصرة

الاسم: ضمد كاظم وسمي
التاريخ: 2008-11-09 10:09:23
الاستاذ محمد
شكرا لك .. مع الود

الاسم: ضمد كاظم وسمي
التاريخ: 2008-11-09 10:07:32
الدكتور هاشم الموسوي
نشاطرك رأيك السديد .. وشكرا لاهتماماتك
مع الود

الاسم: محمد
التاريخ: 2008-11-08 10:15:01
مزيدا من العطاء واللة الموفق

الاسم: ]د. هاشم عبود الموسوي
التاريخ: 2008-10-30 20:58:20
اخي الاستاذ ضمد...هذا جهد رائع الذي قدمته للقارئ باسلوب سهل ورشيق..تضيفه الى عطاءاتك السابقة في الوقت الذي نحناج فيه من مفكرينا ان لا تشغلهم هموم الواقع اليومي المعاش ، فينقطعون عن التواصل مع روافد العلم الحديثه.مزيدا من العطاء والله الموفق




5000