..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


تباً للشغل الذي يقصيكَ عن أبنائكَ!

امل الياسري

حديث الأب لأبنائه وكلام الأخ لأخوته، كانت تلك هي خطبة الجمعة (20ربيع الثاني1440 للهجرة، والمصادف 28 كانون الأول 2018للميلاد) أبرزت فيها مشكلة إجتماعية خطيرة للغاية، مع أن وكيل الرجعية الدينية العليا السيد أحمد الصافي، أكد على أنه لا يعمم هذه المشكلة، بل أشار الى ضرورة تذكير كل مَنْ له علاقة بها، آلا وهي مشكلة الشباب.


أبرز ما أوضحته الخطبة اليوم، هو أن زهرة عمر الشاب يقضيها في المدارس، فأي عنوان أرقى من عنوان (المربي) ليتصدى لشريحة الشباب، وينمي فيهم روح الأمل، ومحبة الوطن، ووإحترام القيم، والمثير للدهشة أن المرجعية ترجت العاملين في مجال التربية، بأن لا يتنازلوا عن هذا العنوان المقدس، فهلا تنبهت الدولة لهذه الفئة التربوية المهمة؟ والتي تقف المرجعية الدينية إجلالاً لها، ووجهت للمربين السؤال التالي: من أين سنأتي بالعلماء، إن لم تغرسوا في أبنائنا حب العلم والمعرفة؟!


 سؤال يقفز: هل ستخشى بقية الأمم منا، ونحن نشيع الجهل والتجهيل في أجيالنا؟ أليس الشباب عنوان الفتوة، والحركة، والتفاعل، ومصدر القوة، وذخيرة الأمة، ومن حقنا أن نفتخر بهم؟ ألا تقع على المربي ومسؤلي التربية في الدولة، مهمة وطنية، وشرعية، وأخلاقية، وإنسانية لبناء هذه الأجيال، وأن نساعدها على قضاء أوقات نافعة وإيجابية لخدمة المجتمع والبشرية جمعاء.


إستفسهمت المرجعية الدينية العليا على لسان وكيلها، عن دور الأسرة التي هي أساس قيام المجتمعات، وسألت الآباء والأمهات على حد سواء: هل تعرفون كيف يقضي أولادكم أوقاتهم؟ ووجهت النداء للأسرة قائلة: أيها الأب أقبّل يدك، أعطِ وقتاً لولدكَ، وأيتها الأم: أقبّلُ رأسكِ من وراء حجاب، وأعطي وقتكِ لأبنتكِ، أيها الوالدان: مارسا عملية التربية ولا تفرطا بهذا العِقد الأهم في حياتنا، وبحجج فارغة، واهية، متبجحة، (العمل وهمومه ومشاغل الحياة)، تباً لهذا الشغل الذي يقصيكَ عن أبنائكَ!


الأمور تسير بطريقة سيئة ويندى لها الجبين، وبيوت اليوم تكاد تكون متفككة مجتمعياً، لأن الأب في وادٍ، والأم في وادٍ، والأبناء ضائعون تائهون، فالى أين أنتما ذاهبان بشبابنا، وهم في فورة عمرهم الذهبي؟! أين مخافة الخالق الجبار فيهم؟ أليس من الحكمة والتدبر قضاء وقت معهم، أفضل من صديق سوء، أو مصروف مفسد، أو تواصل إباحي؟!


هل مستوى الأسر التوعوي والشرعي يرضي الطموح اليوم في واقعنا؟ وهل باتت الأسرة مجرد وعاء، يحتضن الأبناء ليلاً للمبيت فقط؟ أين هي التغذية الروحية والأخلاقية؟ أين تضّيعون أوقاتكم أيها الآباء وأيتها الأمهات، فلا بد لكم من أن تكونوا بمستوى هذه الألفاظ، فالأرض ليست مفروشة بالورد، كما إننا نضم صوتنا وبقوة الى صوت المرجعية الدينية الرشيدة، التي هي بوصلة أمننا وأماننا، ورغم أنها لم تصرح بمساوئ بعض الأسر والمربين، إلا إنها تستشعر الخطر الداهم أمام شبابنا.


 أيتهاالأسرة: هاكَ بعضاً من مشاكلكِ: ضعف الوازع الديني، وإنتشار وسائل التواصل الإجتماعي بأساليبها الخليعة، وتنازل الأب عن وطيفته، كوالد وراعٍ لشؤون الأسرة ومتابعة أحوال أبنائه، وإنتشار المقاهي المضللة، والبطالة، وممارسة بعض السلوكيات الخاطئة، أو المنحرفة من قبل بعض الآباء، والأمهات، والمربين، ثم أن في النفس غصص كبيرة وقصص كثيرة، وإختتمت خطبة الجمعة بالقول: الشباب ذخيرتنا، وهم يحتاجون لهمة قوية، والى مَنْ يتصدى لعملية التعلم: ليكن عنوانكم للمرحلة القادمة (الشباب)، وآخراً نقول: رُبَّ همةٍ أيقظت أمةً.  


امل الياسري


التعليقات




5000