.
......
 
.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


تعاليم المحبة

عقيل العبود

ليس من باب التوجيه الديني، او الانحياز وراء ديانة معينة، أوطائفة ولكن هو واجب انساني وأخلاقي  هذا الذي يدعونا جميعا لأن نفهم ان جميع الديانات والكتب  السماوية تدعو للخير والمحبة، ولا يوجد دين اسمه دين العنف، واخر اسمه دين السلام، بل ان جميع الأديان تشترك في مسألة اسمها الانسان. 


ولهذا وإسوة بباقي الأديان، لا يمكن ان يكون الاسلام دين عنف، بإعتباره من شروطه، الإيمان بباقي الأديان، وهذا بدوره ينافي ما يحصل اليوم من اعمال عنف وقتل تحت عنوان الاسلام وتحت عناوين متفرقة مقطوعة من السور القرانية التي يتم استخدامها كذزائع سياسية ومآرب للإساءة للمعنى الحقيقي لهذا الدين الحنيف.  

  

حيث ورد في سورة البقرة "والذين يؤمنون بما انزل اليك وما انزل من قبلك وبالآخرة هم يوقنون اولئك على هدى من ربهم وأولئك هم المفلحون" بمعنى ان شروط الإيمان بدين الاسلام وبنبيه الاكرم محمد(ص) لا يمكن ان تتم، حتى تتحقق قضية الإيمان بباقي الأديان" 


ولذلك ايضا حيث وردا على ما يردده بعض الجهلة والمتطرفين بأن الاسلام دين عداء وعنف، أشير الى الآية الكريمة التي تقول:

  "مِنْ أَجْلِ ذَٰلِكَ كَتَبْنَا عَلَىٰ بَنِي إِسْرَائِيلَ أَنَّهُ مَن قَتَلَ نَفْسًا بِغَيْرِ نَفْسٍ أَوْ فَسَادٍ فِي الْأَرْضِ فَكَأَنَّمَا قَتَلَ النَّاسَ جَمِيعًا وَمَنْ أَحْيَاهَا فَكَأَنَّمَا أَحْيَا النَّاسَ جميعا" 

وذلك مثال في قتل قابيل لأخيه هابيل حسدا.  

وهذا معناه أن قتل النفس المحترمة يساوي في الميزان التعرض الى الانسانية جميعا. 


عقيل العبود


التعليقات




5000