.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .
 حسن حاتم المذكور 

سيرك الدين والدولة...

الكاتب حسن حاتم المذكور

.

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


نحلةٌ من بلادي

مرام عطية

كنحلةٍ ترافقُ الفجرَ  في رحلتهِ إلى ربوعِ بلادي سهولها وتلالها ،تلبسُ سوار الشمسِ ، و تتزين بأقراطِ الحبِّ كلَّ صباحٍ ، وكراعيةِ ظباءٍ ، تستبشرُ بها الأحداقُ ،تشعُّ حيويَّةً وإشراقاً ، أيقظتني رائحةُ البنفسجِ في أنفاسها ، و أخبرتني خطاها عن أميرةٍ فينيقيةٍ في بساتينِ اللوزِ والتفاحِ ، كماقصَّت لي قامتها الوارفةُ العطاءِ عن نخلةٍ عريقةٍ على فراتٍ عذبٍ ، شبيهةُ أمِّي تدأبُ النهارَ لتعودَ برحيقِ السعادةِ لفراخها الصغارِ ، أنثى بلادي تقسو عليها القوانين الجائرةُ ، تضيَّقُ الخناقَ على حديقةِ الطفولةِ التي ترعاها بعيونٍ لاتنامُ ، و قلبٍ لايهدأُ ، تحاصرها محاكمُ ارتجاليةٍ وأنظمةٌ عمياءَ صمَّاء .

رأيتها اليومَ تنطلقُ ككلِّ الأمهاتِ اللائي يسرنَ دربَ الجلجلةِ ملكةً تحاربُ جيوشَ الكسلِ والرتابةِ في طريقها إلى العلياءِ ، تغدرُ بها ذئابٌ ترتدي أقنعةَ الحمائمِ 

ترتطمُ بجرفٍ هائلٍ في بحرِ الغطرسةِ ، ينهالُ بسياطِ الأنانيةِ، و عسسِ القهرِ ، فتذرفُ الكثيرَ من الآهاتِ و تحتسي أباريقَ الصبرِ ، لتمرَّ  الساعاتُ بسلام دون أنْ تريقَ نفسها أمامَ الآخرين 

ماأقسى الحياةَعلى روحكِ الطيبةِ ! أيتها النخلةُ الأصيلةُ في هذا الشرقِ الكئيبِ ، لم تنتهِ رحلةُ الشقاءِ يا أمي تؤبين لمنزلكِ منهكةً ومعكِ دنانُ العسلِ لأبنائكِ ، تبحثينَ في ثناياهُ عن كسرةِ راحةٍ ، أو ليمونةِ صفاءٍ ، فتجدينَ سلالَ التعبِ تنتظرُ أناملكِ لتفرغَ حمولتها ، و أكوامَ الفوضى ليعودَ إليها الترتيبَ ، وازدحامَ الاحتياجاتِ لتنتظمَ بحسبِ الأولوياتِ ، تشرقُ شمسكِ فتنقشعُ سحبُ الخوفِ ويتلاشى ضبابُ الأوهامِ ، يعودَ للأسرةِ الأمانُ ، أمَّا أنا فلا أملكُ إلا هذا القلبَ المترعَ بالحبِّ أقدِّمهُ لكِ .

رعاكِ المولى يا مصنعَ الأملِ ، و أدامكِ زيتونةَ الدارِ ياقزحَ السعادةِ ، منحكِ الصحةَ يا سنديانةَ العطاءِ ، طوبى لك ، فلولا يداكِ ما أعشبتْ قفارُ الإنسانية و ماسالَ نهرُ الحنانِ .

مرام عطية


التعليقات




5000