.
......
 
.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


خواطر حب من سواتر الحرب

ضياء محسن الاسدي

 (( كنت تائها في متاهات صحراء هذه الدنيا بشعابها القاحلة أرقب كثبانها الرملية تتحدى الرياح العاتية بصراع أزلي تراه حين يتعالى عوائها وهي تزمجر لتنفض حبات رمالها المتصاعدة نحو عنان السماء وعلى امتداد الأفق البعيد وأجزائها اللولبية نافرة للأعلى تشكوني كروح بلا جسم كأنها مارد خارجا من عنق زجاجته وفي الليل أتهامس مع نجوم السماء التي ترصع صفحة سواد الليل البهيم بزينتها وتألقها تبدد سواد الظلمة الحالكة بأعدادها الغير متناهية أحاذر الرياح القارصة البرد وأنا أستمع إلى عواء ذئاب الليل وهذا السكون الرهيب والخوف من الرصاص الذي يتهاوى علينا بين الفينة والأخرى لتسكن جوعها ووحشتها أكاد أحسها وهي تنهش بجسدي المتهاوي من عذاب الغربة والبعد أنتظر بلهفة إشراقة الشمس من جديد. أختنق من هذه الدنيا وأرمقها بغضب وأنا أشد بساعدي على قبضة سلاحي يقضا لكل شيء شدني شيء يلوح في الأفق الذي يكاد أن يرى من بين الظلمة راية بيضاء تتأبط جنح الظلام ترفرف في مهب الريح توسمت بها خيرا وأملا ومنقضا ومعبرا إلى فناء دنيا جديدة وعهدا جديدا أخلع عني الرداء البالي الذي مزقته أنياب السنين , بين مصدق ومكذب نائما أو مستيقظا وجدت يدي تمتد إلى سارية الراية البيضاء أشدها إلي بعنف وشغف جسد متهاوي ومتهالك تقبلها عيناي قبل شفتاي وألفها حولي أدفأ بها جسمي الذي يقاسي لفحات البرد القاتل أحسها تروي ظمأ روحي وتمسح عني غبار الدنيا بفم عطر المذاق ملأه رحيق الزهور تنادمني بكأس من كؤوس الجنة وبكف يمسح عني جراحي المتقرحة التي فتحتها أيادي الأيام التي لا ترحم الضعيف فقد كان شعارها وجهك الجميل حبيبتي القمري وهو يتوسط الراية تجمعين فيه كل حياتي التي أصبو إليها حين جمعتها في دفتر مذكرات توسدت رفوفها حيث علاها غبار السنين الطوال المريرة التي كنت أحسها بعيدة المنال وأنا بعيدا عنك أتصفح وريقاتها كلما ضاق صدري وجاش بها قلبي وتراكمت الأشواق والحسرات أقلبها بآهات وتنهدات عالية تسمع العاشقين لتخبرك بأن باب القلب مقفل إلا لمن سكن فيه ويفترش شغافه ويرتوي من بحيرات دمه ألا أنت وحدك حبيبتي الجميلة )) 


ضياء محسن الاسدي


التعليقات




5000