هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


حسن والجود بالنفس ..

عباس ساجت الغزي

رحل المعلم "حسن شرامة منعم" الطيب ظهر الامس مجاهدا وقد نال التوفيقات بحسن عاقبة يغبطها عليه اهل الايمان بالله والمعاد واليوم الاخر.

ساعات الصباح الاخيرة تختزل مسيرة سنين من العمل والجهد والعطاء للفوز بالمنزلة الرفيعة، حلم حسن ببناء صرح علمي لاهل القرية وقد تحقق بعد طول انتظار وبفضل اخيه الاكبر الحاج فيصل وعلى نفقتهم الخاصة لترى النور مدرسة المنعم الابتدائية المختلطة في الغراف.

حضر المرحوم استاذ حسن صباح الخميس الى المدرسة مبكرا كالعادة وذاك ديدن المعلمين والمدرسين والطلبة في قرى الاقضية والنواحي، وكان لديه متابعة ادارية وثلاث حصص تدريسية اضافة الى منصب مدير المدرسة لقلة الكادر التدريسي.

بعد الحصة الاولى حضر اخيه الكريم الحاج فيصل واولاده يحملون اواني الحليب الساخن والكعكة لتوزيعها تغذية مجانية على طلبة المدرسة كما يفعلون في كل خميس، فالمدرسة ضمن ارضهم الزراعية. 

عاد استاذ حسن لأكمال الحصص بعد ان تابع النواقص في بعض السجلات المدرسية، وما ان انتهى من الحصص المقررة بأبتسامته المعهودة ورغم التسابق مع الوقت لتقديم الخدمة التربوية على اكمل وجه، حتى قرر التوجه الى مخزن تربية الغراف لأستلام ما تبقى من حصة المدرسة ولم يكن يعلم انها الدقائق الاخيرة من العمر.

خر الطموح والعطاء مغشيا عليه امام باب مخزن التربية واضعا يده على قلبه الكبير الذي عجز عن مجارات تلك النفس المحبة للعمل وفعل الخير وتقديم المساعدة للاخرين، رحل حسن بعد شهر من افتتاح المدرسة التي اخذت منه الوقت والجهد والمال والروح التي زرعت الامل في نفوس الاخرين.

نم قرير العين فالجميع يتحدث عن طيبتك والتسامح وسمو اخلاقك وعطاءك ومهنيتك فطوبى لك وانا اذكر بانك صاحب الفضل في ان اعشق الدراسة وانا في المتوسطة حين كنت تدرسني الفيزياء والكيمياء وانت طالب في المرحلة الاخيرة من اعدادية التجارة، وتطلب مني قبل عشرة ايام بأن اساهم في تقديم الدعم لمدرستك من خلال طرق ابواب التربية لتزويدكم بالرحلات والسبورات ومستلزمات الادارة.

هنيئا لك دمعة نزلت من عين احد اولياء امور الطلبة وامام جميع المعزين بعد ان تذكر اتصالك به صباح يوم وفاتك لتخبره بأن معاملة قبول ابنه قد انجزت من التربية بعد جهد جهيد.

ولا يفوتني وفاء لعطائك ان اناشد وزير التربية ومدير عام تربية ذي قار بان يكون حصة لأحد ابناءك الخمسة في التعيين على ملاك التربية لتعويض خسارتك في سبيل الواجب.



عباس ساجت الغزي


التعليقات




5000