.
......
 
.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .
.
عبدالجبارنوري
د.عبد الجبار العبيدي

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


على ضوء محاضرات الدكتور محمد راتب النابلسي: المجالس الفارغة وضياع الوقت

عقيل العبود

هي محاضرة بين سلسلة محاضرات سمعتها للداعية الاسلامي الدكتور الشيخ محمد راتب النابلسي على ال YouTube عن اهمية الوقت.  


وفحوى الموضوع هو ان عمر الانسان وقت، وهذا الوقت يجب ان يتم استثماره للتقوى، والعلم والإيمان، وان يحسب لكل دقيقة حساب. 


هنا رغم دراساتي المتعددة عن مقولة الزمن كمفهوم فلسفي finite and infinite، أي المتناه واللامتناه، والحقيقة الوجودية لهذا المفهوم، لكنني وجدت نفسي مفتونا لإكمال هذا النوع من الخطابات.


 فهو فعلا وبحسب تاثيره في نفسي ووجداني، يعد من الموضوعات الجديرة بالاهتمام، كوننا جميعا أمام مسؤولية تثقيف الجمهور بهكذا نمط من الخطابات لحماية المجتمع من الانهيار والتفسخ. 


وما أود الإشارة إليه، هو اننا ندرك ذلك، لكننا تفوتنا، اونتجاوز احيانا ما نؤمن به، وذلك بسبب عدم الانضباط، أونتيجة لتعرضنا الى ما يقطع افكارنا، ويؤثر في التزاماتنا التي يجب ان نحرص على تطبيقها دوما مع كل زمان ومكان، كمبادئ عامة وثابتة. 


هنا يصبح من الضروري لأن نستمع باستمرار، اونتعايش مع هكذا نمط من الخطابات، كعلاج روحي، كونه يقودنا الى التحكم بأمواج هذا البحر المتصارع من الضجيج الفكري، ليمضي بخطواتنا الى الصفاء، والهدوء، خاصة في حالات الضيق، وعدم الشعور بالرضا، والارتياح، ما يسمى بحسب علم النفس  coping skills.


سيما ونحن في عصر، ازماته، ومؤثراته، تستفزنا، تشدنا الى الفوضى، تسلب منا استقرارنا، ما يجعلنا امام مشكلة فقدان حالة الاطمئنان ، فالناس اغلبهم تستحوذ على افكارهم غريزة حب المال، والسلطة والجاه، والتعبير عن الانا، ما يؤدي الى الكراهية والبحث عن الطرق الرخيصة للشهرة وتحقيق الذات. 


هي سلطة الطاغوت نفسها تفرض على هذا الكائن لأن يكون أسيرا مشتتا مضطربا، مجردا عن مراعاة مبادئ الفكر السليم، والتفكير بنكران الذات، ومراعاة منطق الحكمة والعقل. 


لذلك نحن جميعا وبدون استثناء، نحتاج الى تدريب العقل بعد التحكم فيه وضبطه، وتهذيب الروح من خلال احترام الانسان لعمره  الذي يبتدئ مع اصغر وحدة زمنية، وطاقته التي ترتبط مع فيزياء هذه الحركة المحسوسة من التاريخ.  


علما ان عملية الوصول الى هذه المبادئ يتطلب مراقبة النفس والإنصات، والتعلم، والتذكر ، ما يدعونا لأن نتجنب المجالس العاطلة، والكلام الفارغ، وبرامج التلفاز الركيكة، والعلاقات السطحية، ذلك احتراما لهذه القيمة التي لا يجوز التفريط بها باي شكل من الأشكال حفاظا على هذه القيمة النفيسة من التلف. 


فالإنسان لا يحيا بالمال، والسلطة والجاه، انما بما يقدمه من إنجازات وخدمات، على نمط ما فعله المشاهير، والعظماء، والأخيار،  وتلك مهمة لا يفهمها الا الحكماء، واصحاب المنابر. 


*المصدر: الدكتور محمد راتب النابلسي 

عنوان المحاضرة: العمر لا ينتظر والوقت يمضي    

عقيل العبود


التعليقات




5000