..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


في الميزان عادل وبن سلمان

د. قاسم بلشان التميمي

تجارب التاريخ تقول ان (السبب التافه) احيانا يحرك الاوضاع والمصير اكثر من السبب الكبير،والعرب قالت قديما (عظيم النار يأتي من مستصغر الشرر) مع الانتباه الى ان (العرب الان لاتقول بل تسمع وتنفذ !!).

ان الشخص الذكي هو الذي يحسب للامور الصغيرة الف حساب ، اما الامور الكبيرة فحسابها كبير ايضا ، وهذه المعادلة يجب ان ياخذ بها (السياسي) قبل غيره من الاشخاص ، والسبب ان كل صغيرة وكبيرة محسوبة على السياسي ،وحقيقة الامر ان السياسي يجب ان يكون مختلف عن الاخر في تقديره وتسييره للامور، واذا لم يختلف السياسي عن الاخر فهو بكل تأكيد ( غبي سياسيا)،ولا أقول عنه ( انسان غبي)، فهو قد يكون حاصل على درجة عليا في اختصاص معين ومؤهل في مجال اختصاصه العملي ، ولكن غير مؤهل سياسيا، وغير قادر على قيادة الأمور، او يكون مؤهل سياسيا ولكن لديه مستشار او مجموعة من المستشارين ( اغبياء سياسيا).

المتتبع لأوضاع المنطقة يجد ان أغلب( رجال السياسة أغبياء)، وكما قلت سابقا انا اقصد الغباء المحدد (السياسي) وليس الغباء المطلق.

ان الغباء السياسي عبارة عن حالة تنتاب الشخص المسؤول عندما يقدم على خطوة غير محسوبة وعلى سبيل المثال خطوة عادل عبد المهدي في تشكيل (حكومته) عندما اطلق الاستمارة الالكترونية للترشيح للمناصب الوزارية ،وكانت هذه الخطوة معيار صدق للغباء السياسي ، والغريب ان الكثير من الاغبياء ( سياسيا) هرولوا نحو هذه الاستمارة كي يطرحوا انفسهم وزراء ،نعم استطيع القول جازما ان جميع من هرول نحو الاستمارة الالكترونية هو ذكي في مجال اختصاصه وعمله ولكن ( غبي في السياسة)، والاغبى منه من اطلق هذه الاستمارة الالكترونية ، والدليل على غباء من اطلق الاستمارة الالكترونية انه لم يتم اختيار حتى اسم واحد من المتقدمين على الرغم من الاسماءوالكفاءات الكبيرة التي قدمت للترشيح ، ولكن وكما اسلفنا ان السيد رئيس الوزراء المكلف ( غبي سياسيا) فوضع نفسه في مأزق كبير ومن خلال هذا المأزق فأن معادلة الميزان تقول ابن عبد المهدي طاريء على السياسة ولايستطيع النجاح في قيادة حكومته وهو في هذا الغباء السياسي.

لنترك بيتنا ونذهب الى بيوت الجوار وتحديدا الى البيت السعودي حيث نجد محمد بن سلمان ( امير الغباء السياسي)، والدليل تورطه في قتل الاعلامي السعودي ( جمال خاشقجي)، ان امير الغباء السياسي جعل من نفسه ( علكة) في فم الانسان العادي قبل السياسي وهو يقدم ( الامير) على قتل من يخالفه الرأي في مبنى القنصلية السعودية في تركيا هذا المبنى وحسب جميع الاعراف الدولية من المفترض ان يكون مبنى دبلوماسي بعيد كل البعد عن التعذيب والقتل والاجرام ، ولكن الغباء السياسي لايعرف هذا المنطق .

وفي المحصلة النهائية نجد ان ميزان عادل وابن سلمان متعادل في كمية الغباء السياسي ، ولكن الشيء الذي لايعتبر عادل هو الثمن الذي سيدفعه الاذكياء.

الرئيس المصري الاسبق انور السادات كان يصف خصومه بأنهم ( اغبياء سياسيا) ، وقد صدق السادات في وصفه عندما قام هؤلاء الخصوم بقتله عن طريق المدفع والرشاش وهو اسلوب ومنطق الغبي سياسيا.

د. قاسم بلشان التميمي


التعليقات




5000