..... 
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
زكي رضا
…..
 Ø­Ø³ÙŠÙ† الفنهراوي
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 
  
............. 
بيت العراقيين في الدنمارك 
  
.................


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


فجر السبت

إحسان عبدالكريم عناد

استمعت مرة إلى حديث امرأة عادت الى هنا بعد رحلة موت قصيرة. قالت : 

التقيت هناك أشخاصا سمعت بهم دون أن التقيهم يوما.  فتسآلت حينها إذا ماكان هذا سيحدث معي ؟  


فجر السبت 19 أذار 2016

نلتقي للمرة الاولى على رصيف شارع ( زيونة ) الترابي ...نظر كل منا للآخر دون كلام ...فالكلام كان قد قيل كله من قبل وبعد صمت..جلست إلى الأرض ثم نمت على التراب وفي خاطري سؤال ...

ماذا سنفعل حين نلتقي للمرة الأولى.؟  .

-  سينظر كل منا للآخر دون كلام ...

كأنني كنت اعرف مسبقا ما سيجري ..فيمر بخاطري كاسئلة جوابها المشاهدة القلبية القبلية..

قريبا مني كانت هناك ورقتان مطويتان وعملتان من المعدن قيمتهما دينار ونصف الدينار . جلست انت إلى جانبي تحتضنين راسي وتمسحين عليه ..

ننتقل معا عبر الاثير إلى أروقة جامعتنا..مررنا بقسم علوم الحياة...كنت أريد أن أقول لك 

تعالي ..إريك أين كنت قد كتبت اسم حبيبتي .   ...

ولكني لم أفعل...رأيت حيدر وسعد ...ثم خرج من قسم الكيمياء طلاب صفنا القديم .

قلت لحيدر كأننا خارج الحلم 

قبل أيام تذكرت مي وثناء ورجاء ...وها هن امامي ...هل هذا توارد حضور ؟ ؟ ؟ توارد يأتي في الذهن اولا ثم في الحقيقة ...( في الحقيقة كان حلما ...) هل الحلم هو الحقيقة؟ ...

ثم انتقلنا إلى كلية الآداب...كنت احسبها كليتك.  في مدخلها كانت مجموعة من الأشجار  الكثيفة.. قصيرة وسميكة وكأنها قد تعرضت للقطع مرات كثيرة فبدا نموها مقتصرا على امتدادها الافقي...كنا نمشي سويا نتحدث عن الأدب..والروايات ...مر بنا أشخاص كثيرون.كنت أشعر أن أحدهم يراقبنا( في الحقيقة ...عفوا اقصد في الحلم ...لم أكن أميز شخصه. كأنه رجلا بأرواح ثلاثة.. وأظنه يمثل لي ثلاثة اعرفهم ...الأخ والزوج وحسين ...غير أن وجهه لا يشبه ايا منهم. ولاني لم أر حسين. فلربما كان هو ؟ 

عندما قررنا ترك الكلية كان هذا الرجل يقود بنا سيارة فيما كنا نجلس معا في المقعد الخلفي ...وعلى الباب مفرزة عسكرية تطلب من المغادرين أن يدفعوا شيئا من المال لهم ...تحركت السيارة ببطء وراح احد العساكر ينادي خلفنا مطالبا بالمبلغ ...أخرج له السائق ورقة نقدية فئة 5 دنانير... يلوح بها من النافذة كأنه يطلب من العسكري أن يهرول خلفنا حتى ياخذها...

ثم انتقلنا معا إلى زقاق ملتو ...شبه مظلم على جانبيه محلات وبيوت قديمة كانت هناك امرأة عجوز تطلب منك المساعدة ...توقفت وفتحت حقيبة صغيرة واعطيتها شيئا من المال ...كنت أنظر إليك من خلف شباك يشبه شباك المراقد المقدسة ..أخرجت انا من جيبي النصف واعطيته بدوري للعجوز وتركت الدينار في جيبي...


ثم انتقلنا إلى بيتنا في البلديات ..كأننا نعيش هناك ...رأيت اخي واختي ..كنا فرحين بشى ما وكنت اتسأل في سري سؤال من يعرف الجواب 

وانهما لن يقولا لأحد بأننا هنا معا ...


الغريب في الحلم هو أنني كنت اعرف كل شئ ..معرفة حقيقية ...كأنني مطلع على ما في القلوب أو كان الغيب قد كشف امامي فكنت عارفا باحداثه وما سيكون...

أهذا هو ماكنت اقوله لنفسي كل ليلة.

اغمض عينيك كي يرى قلبك ؟!



مساء  السبت 18 أذار من العام الماضي 


 بعد ان عجزت عن تفسير ما ارى ايقظت صاحبي من رقدته الابدية وقصصت عليه وهم ذاك الفجر القديم.. صمت طويلا ثم قال لي ونحن نقطع طريق الإياب ...


" هذا حلم معقد التركيب..جهدت طبقات الوعي في إخراجه على هذا النحو. يدل على 

انك تعاني اضطرابا في ضبط إيقاع الماضي بوهم المستقبل ...

عليك أن تكون إنسانا واقعيا طاردا للكوابيس 

عليك أن تنظر إلى ما يجري في المشهد الان وتنسى الكواليس..

كان عليك أن لا توغل كثيرا في الطريق ..كان عليك ان تبقى نائما على التراب ...

كان عليك أن تنام مفتوح العينين ...تاركا قلبك في سباته القديم ".


فجر السبت 13 آذار 2021

تقررين فجأة  أن تغادري كواليس الحياة ..

تضعين إلى جانب شاهدتي واحدة أخرى..

اسمك ...تاريخ ميلادك ...ثم تاريخ تحقيق الأمنيات.حيث ينظر كل منا إلى الآخر دون كلام !.


إحسان عبدالكريم عناد


التعليقات




5000