هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


صرخة

عواطف عبداللطيف

صرخات صامتة

تخنقني

جبال تراكمت على صدري 

تتلحف الأنين 

في مستنقع المآسي 

تمضي الأيام 

وتليها السنين 

فتتحطم تماثيل الصبر 

وتَنتحر الأمنيات 

 بأن  أصرخ
 
وبأعلى صوتي

وأتمنى أن أبكي

حتى تجف دموعي

وأتمنى ان أتكلم

ويسمعوني


وأتمنى::::::

وأتمنى::::::

ولكن من

سيسمع صراخي

ويمسح دمعتي

ويحقق أُمنياتي

ويعيد لي بيتي

وعملي وكياني

وعمري الذي ضاع

وسعادتي وراحتي التي أُغتيلت

وأنا أطرق أبواب الغُربة

هل لي بلحظة راحة بعد تعب

أم أصرخ

أأصرخ للظلم

الذي رحل بالحق الى مزبلة النسيان

  أم أصرخ للوطن

الذي سحقه غدر الأنسان

أم أصرخ للأرامل

في طابور الكفاح

أم أصرخ للأيتام

وأفواه الجياع

وللشباب من الضياع

أم للبراءة الملفوفة بالأكفان

أم أصرخ بوجه العنف والارهاب

وهو ينال من الأبرياء

أم أصرخ بوجه الخونة والجبناء

أم أصرخ بوجهه الأنسان الذي كان يسكن أعماقنا وضاع

ساعدوني

لمن

ومن

ومع من

أصرخ

من قاع الروح

وأجهاضات الحياة

يستمر هذيان الجروح

وأشتياق العظام

ولهفة العيون

خارج رحم المنطق

تشعل أوار ألمي

فينخر عظامي

ويقطع اوصالي

ويأخذ ببصري

لأصرخ

آآآآآآآآآه

تعبت

الغصة تخنقني

ألملم أشلائي المتناثرة

وأُضمد جراحي المتعفنة

لأوقف نزفي

أخبروني هل أصرخ


في زمن السكوت

وجراح الذل

من موت الضمائر

والسير على القيم

ونحر المبادئ

وخيانة الوطن

وشراء الذمم

هل ينفع الصراخ

مع دوي الألغام

أم

سينكسر

على عتبة الأحزان

ويزيد الجرح

نزفا

أم أصبح الصراخ أيضا

يباع بغالي الأثمان

 لنبقى نقف على رصيف الأنتظار

طوابير

في مقبرة المحن

وبحور الهم

ومستنقع المآسي

 يسحقنا الزحام

وجوده كالحة

من غُبرة الزمن

صرخات الموت تتعالى

في كل الطرقات

تصم الآذان

وتخترق عمق الوجدان

هل لي

برصاصة رحمة

تكتم صرختي

وتصيبني بالصم

وتمدني بلحظة راحة

أو أن تتحملوا صراخي

وتصرخوا معي

للضمائر الحية

في كل العالم

لعل صرختنا تصل قبل فوات الأوان

او ربما

هناك من سيغتالها قبل أن تولد

كالمعتاد

ويسكت الصراخ

ونصبح في طي النسيان

 

عواطف عبداللطيف


التعليقات

الاسم: عادل الفتلاوي
التاريخ: 2008-10-24 10:01:21
إلى متى تصرخين ولا من مجيب

الاسم: الهام زكي خابط
التاريخ: 2008-10-23 18:23:29
صرخات صامتة ذلك لانها لم تسمع
هي ليست صرختك وحدك بل هي صرخة شعب باكمله
كلمات مؤثرة خارجة من قلب جريح يصف الماسي التي تمر على العراقين

سلمت يداك




5000