........   
انطلاق فعاليات مهرجان الشباب الاول في السويد والدنمارك - See more at: http://www.alnoor.se/article.asp?id=251823#sthash.Y23u4xOP.dpuf

 ......................
 
 
 أ. د. عبد الإله الصائغ
يا نصير المستضعفين...في ذكرى شهادة امام المتقين علي بن ابي طالب - See more at: http://www.alnoor.se/article.asp?id=210214#sthash.Oql7CUjL.ABK8bMrQ.dpuf
يا نصير المستضعفين
 
 
 
............

..........
............
  


....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور الثامن
 

يحيى السماوي  

 

 

 

 

ملف مهرجان النور السابع

 .....................

فيلم عن
الدكتور عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 

 ملف

مهرجان النور السادس

.

 ملف

مهرجان النور الخامس

 

.

تغطية قناة آشور الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ والاهوار

.

تغطية قناة الديار الفضائية 

تغطية الفضائية السومرية

تغطية قناة الفيحاء في بابل 

 

ملف مهرجان النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة الرشيد الفضائية
لمهرجان النور الرابع للابداع

.

تغطية قناة آشور الفضائية
لمهرجان النور الرابع للابداع

 

تغطية قناة الفيحاء
لمهرجان النور في بابل

 

ملف مهرجان النور

الثالث للابداع 2008

 

 

 

ملف مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


عائلة عراقية بائسة .. تبحث عن جان فالجان .. نسخة منه إلى صفية السهيل و فائق العقابي

ضياء الشرقاطي

اكتب لكم أعزائي هذه المرة عن عائلة عراقية كفرت بالوطن .. لأنه تنكر لها .. عائلة كفرت بالعراقيين ( رحمهم الله ) من أقارب وأصدقاء وجيران .. عائلة لم تعيش الحياة .. بل الحياة هي التي عاشتها .. بكل ماسيها وآهاتها وآلامها ومراراتها وتناقضاتها وأزماتها وحروبها واحتلالاتها وحكوماتها وأحزابها وناسها ...

وقبل إن أتوغل في غصة الموضوع .. لي إن أوضح سبب توجيه النداء إلى السيدة صفية السهيل والسيد فائق العقابي .. فقد قرأت قبل أيام موضوعا للنائبة صفية السهيل في موقع النور .. فوجدت في هذا ثغرة مهمة يمكن من خلالها إيصال صوتنا المبحوح من كثرة الصراخ إلى الحكومة .. أما العقابي فلكونه إنسان وطني ومهني وكان له دور فاعل وما يزال في إيصال مشاكل الناس للمسؤولين ...

أعزائي .. تسكن عائلة أم أحلام في محافظة ديالى قرب جسر ديالى .. ولديها خمسة معاقين مقعدين .. ثلاثة بنات وولدان .. وهم .. أنعام عبد مانع مواليد 1976 .. ومنتهى عبد مانع من مواليد 1979 .. وإخلاص عبد مانع من مواليد 1981 .. وعلي عبد مانع من مواليد 1982 .. ومحمد عبد مانع من مواليد 1984 .. أما سبب الإعاقة فهو قصر الأطراف العليا والسفلى وتوقف الجسم عن النمو ما عدا الرأس .. فهم يولدون أطفال طبيعيون لكن أجسامهم وخصوصا أطرافهم تتوقف عن النمو بينما يبقى الرأس يكبر بشكل اعتيادي ...

وفضلا عن هذا .. تعاني منتهى من إعاقة إضافية في عمودها الفقري .. وهى مستلقية على ظهرها منذ أكثر من عشرين عام .. وهذا سبب لها ( سوفان ) في مقعدها .. وقد أجرت عملية جراحية قبل فترة لكنها لم تنجح .. وهى تحتاج ألان إلى عملية جراحية أخرى لكن الأطباء اخبروها إن العملية لن تنجح في العراق وربما ستموت إذا أجرتها ...

تقوم أم أحلام التي تعاني من السكر والضغط برعاية هؤلاء  المعاقين لوحدها .. فليس هناك احد من الأقارب أو الجيران يهتم لأمرها .. فهي التي تطعمهم وتغير ملابسهم وتنظفهم وتنقلهم من مكان إلى آخر .. و .. و .. و ...

وأنا هنا لست بصدد إقناع الحكومة والمسؤولين إن يطلبوا من الناس إن يرحموا هذه الأم البائسة التي عانت أضعاف ما عانته ( فانتين ) في ( بؤساء هيجو ) .. فهذا الوطن .. لا يوجد فيه ( جان فالجان ) يستمع لها ويتألم لمعاناتها ويتعاطف مع ماساتها ويرعاها ...

نعم .. فرجالات الوطن صاروا جميعا ( تيناردييه ) !!! ...

ثلاثة فقط من هؤلاء الأشقاء الخمسة يتلقون فتات الرعاية الاجتماعية .. واثنان منهم لا يستحقون بحسب الجهات المعنية !!! ...

أنا اكتب لكم هنا يا أبناء وطني الذي لم اعد أؤمن به .. لاشتكي منكم إليكم باسم ( أم أحلام ) ...

وأنا هنا .. لأقول لكم إن ( سعدي يوسف ) .. لا يلام أبدا في كل ما قاله عن هذا الوطن ! ...

وطن الحروب والإشعاعات والأزمات والاحتلالات والديمقراطيات المزيفة ومنظمات المجتمع المدني الوهمية فيه مئات الحالات كحالة هذه العائلة .. فهؤلاء العراقيون .. نعم يا إخوتي .. العراقيون .. فأنا هنا لا أتحدث عن عائلة ( عطاردية ) أو ( نبتونية ) .. هؤلاء العراقيون يعانون يوميا تحت سماء الوطن المشبعة برائحة الخيبة .. يعانون بصمت تحت وطأة الحياة القاسية .. بعد إن مزقت الفتن الطائفية والعشائرية النسيج الاجتماعي .. فلا قريب يهتم لأمرهم .. ولا صديق يرأف بحالهم .. ولا مسؤولون ينظرون إلى ماساتهم .. ولا مؤسسات اجتماعية تشملهم برعايتها ...

أعزائي .. لكم إن تتصوروا كم هو عدد الموظفين اللذين يتلقون رواتب رعاية اجتماعية وهم يعملون في دوائر الدولة ولهم رواتب جيدة .. إنا اعرف العشرات منهم .. وانتم تعرفون المئات .. وهؤلاء البؤساء .. ثلاثة فقط منهم يستلمون لان المسؤولين هناك رفضوا شمولهم لأسباب تافهة ! ...

لا تطلبوا من هؤلاء أن يحبوا الوطن .. فهؤلاء أعداء الوطن .. لأنكم إذا فعلتم ذلك ستصبحون مثل رجل دين يظهر كثيرا على الفضائيات وهو يدعو المسلمين إلى نبذ الدنيا وعدم الانجرار وراء ملذاتها وان يعيشوا عيش الكفاف وان تبقى أيديهم خشنة وغيرها من المبادئ التي تضمن فقرهم .. لكنني فوجئت به قبل أيام في إحدى القنوات وهو يفتح الباب المؤدي إلى بيته بالريموت كونترول !!! ...

الحقيقة إنني بدأت بجمع المعلومات عن هذه العائلة بعد رسالة من الأخت ( كريمة الشمري ) من السويد تحدثت لي فيها عن العائلة ومعاناتها .. وبعد مساعدة الأستاذ المحامي ( وليد الشبيبي ) حصلت على رقم العائلة واطلعت على تفاصيل قصتهم المؤلمة ...

قبل أسابيع .. وبعد تحقيق على قناة العربية .. استجابت الإمارات وتبنت علاج حوراء وأشقاءها ...

 واليوم .. في حالة منتهى وأشقاءها .. نريدكم إن تفعلوا شيئا ...

إخوتي وأخواتي ...

متى سيحاسب بعض المسؤولين اللذين سمحوا لكروشهم المنتفخة إن تسرق حقوق الطبقات المسحوقة من أبناء هذا الوطن ؟؟ ...

متى سيشهد العراقيون مرحلة جديدة يعطى فيها للناس الحد الأدنى الذي يحفظ كرامتهم ؟؟ ...

متى تتوقف ( الطراكيع ) عن السقوط على رؤوس أبناء الوطن البسطاء ؟؟ ...

إلى متى سيبقى ( طيحان الحظ ) هو الصفة الملازمة لحال فقراء هذا الوطن الذي تكفي باطن أرضه جمرة ( جكارة ) ليشتعل ويشعل الدنيا ؟؟ ...

متى ستتوقف بعض الأقلام الرخيصة والميكروفانات التافهة عن تصوير الوطن وكأنه جنة الله على الأرض .. جنة عرضها الحقد الفارسي والسكوت العربي ؟؟ ...

متى يستقيل بعض رجالات السياسة الذين لم يفيدوا العراق في شيء .. لا في أيام المعارضة التي قضوها في فنادق أوربا .. ولا في هذه الأيام السود ؟؟ ...

هل يعلم هؤلاء لماذا انتحر الشرطي ( جافير ) في رواية البؤساء ؟! ..وإذا ما عرفوا سبب انتحاره .. كم مرة يتحتم عليهم أن ينتحروا ؟؟؟!!! ...

ثم لماذا لم تتمكن الوزارات لحد الآن من السيطرة على عمل الدوائر الفرعية ؟ .. الوضع الأمني قد يكون حجة مقنعة لبعض الوزارات مثل النفط والكهرباء والداخلية .. لكن ماذا عن دوائر الرعاية الاجتماعية ؟ .. ماذا عن التربية ؟ .. والتعليم ؟ .. وغيرها وغيرها ؟ ...

هل الوضع الأمني هو السبب في عدم شمول اثنين من أبناء ( أم أحلام ) المعاقين المقعدين بفتات الرعاية الاجتماعية ؟؟؟!! ...

يقولون إن هناك أزمة فساد إداري .. ومحسوبية .. وواسطات .. و ( فيدني وأفيدك ) !! ...

أي ؟؟!! ...

لا يا أعزائي .. هناك أزمة أخلاق .. هناك أزمة شرف .. هناك أزمة وطن !!! ...

 

 

أخيرا ...

السيدة صفية السهيل ...

السيد فائق العقابي ...

 

الأخوة والأخوات كافة ...

ادعوكم لوضع نهاية لمعاناة هذه العائلة .. وأرجو من الإعلاميين اللذين يعملون في القنوات الفضائية إن يلفتوا انتباه معدي ومقدمي البرامج التي تهتم بمشاكل الناس مثل ( اليد البيضاء ) في قناة الشرقية أو برنامج ( ما لا يقال ) في قناة البغدادية وغيرها من البرامج ...

  

أما العنوان الكامل للعائلة فهو :-

محافظة ديالى - جسر ديالى - فلكة سلمان - حي التأميم - عائلة أم أحلام أم الأبناء الخمسة المعاقين - رقم الموبايل 07700667191

ومن يريد معلومات أكثر عن الموضوع .. يمكنه الكتابة إلى بريدي الالكتروني :-

shirqati@yahoo.com

  

شكرا لاهتمامكم ...

كونوا بخير ...

وليغفر لنا الله جميعا ...

 

ضياء الشرقاطي


التعليقات

الاسم: اسامة الكلابي
التاريخ: 15/11/2008 08:35:53
السلام عليكم
لكل ضمير حي وانسانية موجوده في قلب كل انسان بمعنى الانسانيةمساعدة عائلة أم احلام والف شكر لكل من يتابع قضية أم احلام وأولهم الاستاذ ضياء الشرقاطي
سلامي

الاسم: صفاء الشيخ حمد
التاريخ: 07/11/2008 14:59:02
ماهي اخر التطورات عن حالة عائلة ام احلام؟؟؟؟؟؟

اشو صارت سكتة!!!!!؟؟؟؟؟

الاسم: المهندس/ اسامه السلامه
التاريخ: 01/11/2008 15:47:12
الاخ الفاضل ابو هند
تحياتي لك وجزاك الله خيرا على جهودك وجزا الله خيرا كل من ساهم في رفع المأساة عن هذه العائله وبعد
صدقني لم اكن اتصور ان يسمعك احدا من اصحاب العروش والكروش .. لكن صوتك وصل ومادم صوتك قد وصا .فهناك امل بان يصل صوتنا ايضا..فصوتك كما يقول احد كتاب الروايه ( هو صرخة في واد ..ان ذهبت اليوم ..فغدا ستأتي بالاوتاد)..ما اتمناه فعلا هو ان تأتي صرختك بأوتاد بيوت المسؤولين الذين سمعوك ولم يأبهوا وتنسفها على رؤوسهم.
اخوك ابو ايه

الاسم: محمود الندا
التاريخ: 26/10/2008 17:49:04
بسم الله الرحمن الرحيم
الاستاذ الفاضل ضياء حجاب ياسين المحترم
شكري وتقديري واحترامي لك على هذا الاهتمام بشوؤن الناس المظلومين والناس المرضى في هذا البلد الذي اصبح فيه الاخ لايسال عن اخيه ولكن نامل من خلال اقلامك الذهبية التي تكتب اسطرا من ذهب ان يصل صوتك الى لجنة حقوق الانسان والى السادة المسوؤلين وان يعطوا اهتمام لمواضيعك الانسانية وان يمدوا لك يد العون ونسال الله ان يوفقك استاذي العزيز.........

الاسم: عقيل
التاريخ: 23/10/2008 21:21:06
الأخ الكريم ضياء الشرقاطي المحترم .. أرسلت لكم رسالة على بريدكم يرجى الرد مع التقدير

الاسم: ضياء حجاب ياسين الشرقاطي
التاريخ: 23/10/2008 19:25:40
الاخوة و الاخوات...

موضوع عائلة أم أحلام ألان موضع اهتمام السادة المسؤولين..النائبة صفية السهيل .. والدكتور برهم صالح .. والسيد فائق العقابي .. وانا الان اتابع الاتصالات التي تردهم من كل الاطراف ...

ونامل جميعا ان تحصل العائلة على ما تريده...
فالعائلة تريد بيع بيتها الموجود في جسر ديالى وتشتري بيتا في الزعفرانية وذلك يتطلب مبالغ مالية ..اما سبب الانتقال فهو لكي يكونوا قريبين من بناتهم .. لان لهولاء الخمسة المعاقين اختان سليمتان متزوجات في الزعفرانية واذا انتقلوا للعيش في الزعفرانية سيكونون قريبين من هاتين الاختين ليساعدان ام احلام بالعناية بهذا الحمل الي لا يتحمله انسان...
اضافة لهذا فان منتهى المعاقة ايضا في العمود الفقري تحتاج الى علاج عاجل قد لا يتوفر في العراق...
وايضا تستحق العائلة ان يهيئ المسؤولون لها راتبا استثنائيا ...

اعزائي...

سنعتمد على رقم حساب لاحدى بنات ام احلام المتزوجة في الزعفرانية وهذه هى تفاصيله:-

مصرف الرافدين
فرع حيفا
رقم الفرع 48
دفتر التوفير
رقم الحساب 17279
بأسم ( الهام عبد مانع )

ولكل من يريد معرفة أي تفاصيل حول الموضوع الاتصال على هاتفي:-
07702187492
شكر لكم...

ضياء الشرقاطي

الاسم: ضياء حجاب ياسين الشرقاطي
التاريخ: 23/10/2008 18:50:20
الاخوة و الاخوات...تحية عراقية خالصة...

احمد الله واشكره اولا...
واشكر كل اللذين قرؤوا الموضوع وكتبوا تعليقاتهم التي كانت محط اهتمامي واعتزازي...
اخص بالشكر والتقدير الدكتور برهم صالح نائب رئيس الوزراء والسيدة صفية السهيل والسيد فائق العقابي واعلمكم انهم الان يتابعون موضوع العائلة بشكل مكثف وسوف نعلمكم بكل جديد حول الموضوع...

ضياء الشرقاطي

الاسم: ايار ناصر شنان الزهيري
التاريخ: 23/10/2008 18:09:13
باسم الحي العظيم
ساعدوا اخوانكم ليس فقط بممتلكاتكم وذهبكم وانما بكلماتكم الطيبه فتخرجوه من الظلمات الى النور ومن الكفر الى الخطيئه والحي هو المزكى (من وصايا النبي يحيى بن زكريا ) اخي السيد ضياء انت عندما اعلنت عن هكذا حاله في العراق احيي موقفك الوطني واحيي نبلك وشهامتك الوطنيه وانت بالذات كعراقي اثبت ان العراق وشعبه الاصيل الذين بقو قله قليله ان العراق بالف خير مادام اكو انسان عنده ضمير
في الختام اقول اخواني ان مثل الاخت ام احلام يوجد بالالاف في دول الانتظار واللجؤ مثل سوريا والاردن
في الختام السلام
المغترب بلا وطن

الاسم: ضياء حجاب ياسين الشرقاطي
التاريخ: 23/10/2008 15:32:47
الاخوة و الاخوات كافة....

رغم الاستجابة الرائعة من السيدة صفية السهيل والسيد نائب رئيس الوزراء برهم صالح وايضا هناك اخبار وصلتني عن مكالمات بدأ يجريها السيد فائق العقابي مع العائلة ولكن موضوع التبرعات سيفيد كثير هذه العائلة وبعد اتفاقي مع الاخ وليد الشبيبي والاتصالات التي وصلتنا من عدة اشخاص يرغبون بالتبرع لهذه العائلة بمبالغ رمزية لاعانتها على الضروف الصعبة التي تحياها..فنحن بصدد انشاء حساب باسم ام احلام في احد المصارف ونرجو من الاخوة الراغبين بالتبرع بمبالغ رمزية الاتصال باحد الرقميين الاتيين لتثبيت الاسم والرقم وذلك لكي نتصل به فيما بعد عندما نكمل اجراءاتفتح الحساب باسم ام احلام..

ضياء الشرقاطي 07702187492

وليد الشبيبي 07709230900

ورقم العائلة هو:- 07700667191

شكرا لكم..

ضياء الشرقاطي

الاسم: صفاء الشيخ حمد
التاريخ: 23/10/2008 14:50:15
حياك الله قلما وطنيا يستمد مداده من معاناة العراقيين الذين ما عرفوا الراحة يوما , لكنهم سمعوا وحلموا بها كثيرا , وهذا ما يجعل المصيبة اكبر .....

اتمنى ان تلقى هذة الحوادث صدى فى اذان المسؤولين

تحياتي
صفاء الشيخ حمد
مدينة بونا , الهند

الاسم: علي كركوكي
التاريخ: 23/10/2008 14:49:18
الاخوة الاعزاء
مع احتراماتي ان كل ما يكتب لا قيمة لها، لان الحكومة ليست في نفس الوادي مع البسطاء، لابد لكل من يحمل ذرة من الانسانية ان يفكر جليا في هذه الماسي ،فانني اقترح ايصال المستمسكات المطلوبة لعرضهما على الجهات الطبية خارج العراق التي تستطيع مساعدة مثل هذه الحالات او نحن نقوم باستحداث صندوق لجمع ما يمكن جمعه لمساعدة اخوتنا في الوطن.وشكرا

الاسم: فائق العقابي
التاريخ: 23/10/2008 13:23:48
الاخوه قراء النور تحيه طيبه
الاخ ضياء المحترم
اشكر لك اخي ضياء هذه الانسانيه الرائعه التي تحملها في طي قلبك وانا مستعد للتعاون والمساعده مهما تكون التضحيه لكني اتصلت كثيرا برقم الهاتف المعلن لكن دون جدوى ارجو ارسال التفاصيل لموضوع العائله الكريمه وساكون جندي تحت امرتك في المساعده تحياتي الى السيده صفيه السهيل وموقفها الرائع
ارجو مراسلتي على ايميلي الشخصي
faik_63@yahoo.com
تقبل احتراماتي
فائق العقابي
رئيس قائمه فائق العقابي خلي نسولف
المشاركه في انتخابات مجالس المحافظات

الاسم: ضياء حجاب ياسين الشرقاطي
التاريخ: 23/10/2008 06:08:11
الاخوة و الاخوات..
وصلتني هذه الرسالة من السيدة صفية السهيل...

نبل واخلاق عاليه من جنابك والاخوه الافاضل والله العراق بالف خير باهله الطيبين من اساتذتناومثقفينا امثال جنابك,لقد كلمت نائب رئيس الوزراءالدكتور برهم صالح اليوم صباحآ وطلبت ايضا من الحكومه تقديم واجبها وبطلب منه طلب ارسال مقالتك وارسلتها ظهر اليوم وتسلمها شخصيآ ووعد بمتابعة الامر وتقديم اللازم والبرلمان وعد باتخاد خطوات كذلك ساتابع ولن نقصر على مستوى شخصي ايضآ احترامي وتقديري
اختك صفيه

الاسم: وليد محمد الشبيـبي
التاريخ: 22/10/2008 22:16:02
اؤيد مقترح الاخت الكريمة الاستاذة زينب بابان بسبب خبرتها ومعرفتها بالحل الأمثل وهنا اضع امكانياتي المتواضعة امام كل من يريد ايجاد الحل الدائمي وليس المؤقت فحسب وبحكم مهنتي (كمحامٍ) في جميع محاكم بغداد لذا اتمنى ألا يستعصى عليكم ايجاد محام يقوم بتمثيل هذه الاسرة المنكوبة امام اية جهات اخرى بغية المراجعة موبايلي وايميلي لم يعد خافيا على احد هنا. مع احترامي وتقديري الشديدين لاخي العزيز ضياء الذي اتصل بي صباح اليوم بهذا الخصوص وانا ازمع الترافع امام محكمة استئناف الكرخ والشكر والامتنان موصول للاستاذة زينب ولجميع الاخوة والاخوات

الاسم: الامين
التاريخ: 22/10/2008 19:02:29
بارك الله بهذا القلم الرائع وجزاء الله خيرا لخدمة ابناء شعبهم المغلوب على امره واثاب الله من اعان هذه العائلة ومثيلاتها وكذلك الشكر للرائعتنا اسماء على ايصالها هذا القال اليناوشكرا

الاسم: الدكتورة سليمة سلطان نور
التاريخ: 22/10/2008 16:50:01
السلام عليكم اخواني ، بدءا اشكر الاستاذ ضياء لحسه الانساني الصرف واشدعلى يده وابارك لنا وجود امثاله ، ولكن طريقة طرحنا الموضوع يجب ان تتغير قليلا انا لست من انصار السلطة ولا اجيد ان اكون ، ولكن ادعو الى الميل للعقلانية بدلا من مهاجمتهم ، ذلك ان هذ لن ينفعنا بشي اعلي الان ان انبه اني لست نفعية ، انا اطالب بحقوق حوراء وام احلام وغيرهم لنطالب باعدادهذه الطاقات وومنحها الاحترام والتقدير الذي تستحقه المسالة اكبر من مجرد تبرعات نحن نحتاج الى بنى تحتية لاعدادهؤلاء المواطنين ، اعرف اني سابدو اقرب للغباء والرومانسية لكن لنطالب بهذا الحق ، ايها الاخوة المسؤولين انتم بعد الله املنا انتم معاقين اذا كنا نحن شعب معاق لذا ساعدونا لنكون شعب فاعل لتكونوا انتم ايضا فاعلين ، اليس كذلك؟
شكرا لمن استجاب منكم للتبرع ولكن ليس هذا حلا ، نحن نطالب بحلول دائمية ومستمرة نريد ان يكون ، لهم وجود انساني كامل واحساس بكيانهم ساعدوهم وساعدوا غيرهم ليحققوا ذلك ، مدارس خاصة مؤسسات رعاية وجود حقيقي بالمجتمع ، لانريد مهدئات ومسكنات ومساعدات وقتية وطارئة ، لتكن البطلة حوراء نموذجا يحتذى به فما انجزته عجز الملايين عن تحقيقه العراقية بالكامل لذا استحقت ان تكون مصدر الهام للامة العراقية

الاسم: زينب بابان
التاريخ: 22/10/2008 14:33:43
الاخ العزيز ضيار
جميل جدا طرحك لقصة ام احلام وقد اخبرتني عنهم الاخت كريمة واعطيتها الحل في وقته ولكنها لم تعمل به .. التبرعات قد تنتهي وتصرف عليهم وقد تطوي الايام حكايتهم لان ليس لهم علاج مايحتاجونهم اكل ومنام جيد .. وبحكم عملي سابقا في دا الحنان لشديدي العوق كمعلمة في الدار لمدة 8 سنوات اعما هناك في حالات مثلهم واسؤا منهم ومتوفره لهم الرعاية والاكل والملبس والطعام المناسب ومعينة تهتم بنظافتهم وتستحمامهم واظم هذا انسب مكان لاولاد ام احلام ... ةتةفير العلاج اليهم حيث في كادر طبي يهتم بهم وكنت الكسؤوله بالدار عن القاعة الترفيهية اليهم وتغذية الاطفال ذوي الاحتياجات الخاصة واقامة المعارض الفنية اليهم لكن الان اظن جلبوا اليهم معلمة اخرة تعتم بهم تعرفون ليس من ضمن اختصاصي ولكني طلبت اليهم مكينة خياطة ويوميا اقوم بخياطة ملابسهم الممزقة واعلمهم التطريز وكتابة الاحرف والقراءة والاناشيد الدينية رغم يقولون لي انهم متخلفين عقليا لقول لهم انهم بشر ورغم مرور عام على فراقي ببلن في من يذكروني ويتلهفون لسماع اسمي ... لهذا اخبرت الاخت كريمة ان تذهبب ام احلام لمقابلة وزير العمل وتاخذ صورابنائها او يتكفل المحامي او الجيران بمقابلة ةزير العمل واعرفه رجل شهم ومايثر معهم وسودعهم الدار ويهتم بامرهم البنات بدار الحنان والذكور ان تجاوزت اعمارهم ال18 عاما سيضعونهم في دار الحنان في كربلاء هذا افضل اقتراح اليهم لمساعدتهم بدل عذاب الام وضياع ابنائها مع التقدير .. تياتي
معلمة دار الحنان سابقا
زيمب بابان
السويد الان

الاسم: وهاب شريف
التاريخ: 22/10/2008 10:58:34
اجريت اللازم
محبتي
وهاب

الاسم: ضياء حجاب ياسين الشرقاطي
التاريخ: 22/10/2008 10:23:50
الإخوة والأخوات كافة...
بالرغم من استجابة السيدة صفية السهيل لهذا الموضوع لكن يبدو إن فكرة التبرع لهذه العائلة جذبت الكثير من الاهتمام...
يمكن التبرع لهذه العائلة عن طريق الاتصال بالأخ وليد الشبيبي على هذا الرقم حصرا:-
07709230900
يستهدف تبرعنا لهذه العائلة تخفيف حالتها المادية والنفسية عبر الوصول الى مبلغ جيد يعينها على مشاكل الحياة..
وبإمكان من يرغب بالتبرع مباشرة للعائلة مكالمتهم على هذا الرقم:-
07700667191

شكرا لكم جميعا....
ضياء الشرقاطي

الاسم: ضياء حجاب ياسين الشرقاطي
التاريخ: 22/10/2008 09:51:47
الاخوة و الاخوات كافة...

وصلتني هذه الرسالة من السيدة صفية السهيل على بريدي الالكتروني...

مؤسسه النور الاعزاء
الاخ السيد ضياء الشرقاطي المحترم
وصلتني رسالة الاستغاثه بصيحه عراقيه اصيله بالنيابه عن
عائله تستحق منا كل الرعايه والتكريم, آسفه للمعاناة التي تعيشها هذه العائله
وعدد من العوائل العراقيه الاخرى,اشعر بالخزي والعار في كل مره اقرأ او اسمع او اشاهد
حالات انسانيه ملحه مثل حالة عائلة ام احلام للاسف نظام الرعايه الاجتماعيه نظام بائس
بالعراق هناك مطالبات عديده مني ومن عدد من البرلمانيين لضرورة تغيره والعمل
على تشريع نظام ضمان اجتماعي فاعل ومنصف وسهل التطبيق والمتابعه , اوعدك بان
اتابع الحاله مع المحافظ وعلى مستوى شخصي وبرلماني ومفاتحة الحكومه بالوسائل
المتاحه لتقديم الرعايه التي هي واجب علينا جميعآ للسيده الفاضله ام احلام وعائلتها.
لك مني كل التقدير والاحترام
صفيه السهيل

الاسم: ضياء حجاب ياسين الشرقاطي
التاريخ: 22/10/2008 09:26:31

قرأت كل ما كتبتموه في هذه الصفحة التي تقطر دما من قلوبنا..وتقطر خزيا من ضمائر بعض المسؤولين المعنيين بالمشكلة...
أعزائي..قلنا الكثير..وتألمن..وصرخنا....و...و..
لكن النتيجة ان العائلة ما زالت في جحيم معاناتها..قد تحدثت معهم أمس واخبروني أنهم في دعاء مستمر على مدار الثانية....
اشكر الأخت فاطمة العراقية على هذا الاقتراح الطيب الذي يكشف عن تفهمها وتعاطفها الكبير مع العائلة...
وبما إن الأخ وليد الشبيبي-بالتاكيد-يرحب بهذا الاقتراح الذي لم انتبه له أثناء فترة الكتابة وجمع المعلومات عن العائلة ودراسة الأفكار حول الموضوع...
لذا ادعو وليد الشبيبي ان يكون مركزا لجمع التبرعات لهذه العائلة لانه يعرف الكثير عن الموضوع منذ البداية والاهم قربه من بيت العائلة الواقع في منطقة جسر ديالى القريبة من بغداد وكذلك هناك اثنتان من بنات هذه العائلة متزوجات في الزعفرانية ويمكن ايصال التبرعات للعائلة عن طريقهن ...
دمتم بخير...
ضياء الشرقاطي

الاسم: احمد عادل نوري
التاريخ: 22/10/2008 07:11:28
السلامة عليكم
تحية للاخ ضياء الشرقاطي ولتلك الانامل التي خطت هذا المقال المحزن
كما ذكرت في مقالك السابق الامارات تتبنى علاج حوراء واشقائها كيف وصلنا لاكبر المسؤولين وطرحنا ما طرحنا من معانات وكلهم قالوا تامرين ،ادلل ،خادم الك ،صدك جدب محد ساعدك ،هذا ضلم اظطهاد، باجر تجي وشغلتك تمشي ،هسة لو تنطينا مقعد بمجلس المحافظة انفذلك مطالبك ماكو امكانية تسفير،الله ايعينك، روح جيبلي تزكية من الحزب مالتنا،ماكو تتعين للمعاقين،فلا احد يستجيب منهم ........................الخ
تحياتي
احمد عادل الشلاه

الاسم: قحطان الشمري
التاريخ: 22/10/2008 06:49:50
السلام عليكم لماذا لا اجد تعليقي وهل التعليق لكتابكم فقط دون قراءكم علما بان ما ذكرته حقائق نعيشها وانا رجل علماني فليس لي ناقة او جمل مع او ضد احد او طائفه
قحطان الشمري

الاسم: وليد محمد الشبيـبي
التاريخ: 22/10/2008 00:11:44
نعم اؤيد مقترح الاخت فاطمة العراقية ليكن اخونا الرائع ضياء الشرقاطي في ترتيب آلية جمع التبرعات وأرسالها لهذه العائلة المنكوبة . أنا متأكد بأن جمعكم الكريم أفضل وأنجع من ثلة أصحاب الكراسي الزائلة ، الم يقل الامام علي (عليه السلام) : (أطلب الخير من بطون شبعت ثم جاعت ولا تطلبه من بطون جاعت ثم شبعت) فما بالك بمن جاعت ثم جاعت رغم كل تلك الرواتب الضخمة والمخصصات !

الاسم: الصحفيه والكاتبه ..زكيه المزوري
التاريخ: 21/10/2008 23:24:01
جزاك الله يااخي ضياء على سطورك الطيبة هذه خير الجزاء ،دائما ما تكتب عن المعدومين وذوي الحاجات الخاصة من ابناء هذا الوطن العاق الذي يجوع ابناءه دائما ويقهرهم ويذلهم دائما ويجعلهم يمدون اياديهم الى من شح الخير فيهم ، فحكومة كحكومتنا كان الاجدر بها ان تكون اول من يعلق على مقالك الطيب هذا وتمد يدها بالعطاء الى ابناءه المساكين من المعوقين والمحرومين والضعفاء والعجزة ممن احنت السنين والامراض اجسادهم فما عاد بامكانهم كسب قوتهم او قوت رعيتهم ، حكومة كحومتنا تمتلك زمام مليارات الدولارات التي هي من غيث ارضنا وسمائنا كان الاولى بها ان تكفي مد ايدي مواطنيها لرحمة الدول الاخرى التي تكون السباقة الى نجدة مرضانا وضعفائنا ومحتاجينا بينما ينشغل قادتنا الابرار بجمع المليارات لبناء قصور صدامية جديدة ، بينما ملايين الارامل والايتام بلا رواتب !!
والاف البيوت تكاد تسقط على ساكنيها ممن خوت بطونهم من الجوع وجحدت عيونهم من البكاء والاذلال والهوان !!
الاف العوائل في العراق قضت رمضانها وعيدها دون رواتب بعد ان قطعتها وزارة المالية لسبب او دون سبب وكان الناس كلهم ( مليارديرية واصحاب قصور ) ، وهم يعلمون ان معظم العراقيين يعتمد على تلك الدنانير البخسة التي بالكاد تسد رمق جياعها !!
، ياأخي ضياء لا السيدة صفية السهيل ولا الاستاذ الفاضل فائق العقابي بقادرين على أضاءة المشهد للحكومة ، بل على الاعلام جر الحكومة الى محكمة تضمن للشعب الجائع المنهك حاجاته وتحقق لهم مطالبهم في المسكن والمأكل والمشرب والاستطباب وتكفل لهم الراحة والكرامة فهذه ابسط ما يمكن ان تقدمه الحكومات الى شعوبها ، لا يمكن ان نبقى نستجدي الرحمة من فلان وعلان لفلان من الشعب وفلانه بل علينا ان نقرر ولو لمرة واحدة ان نعيش بكرامة وان نطالب بحقوقنا لا ان نستجديها !!
ليتنا نكف عن الاستجداء من الحكومات فيما تستجدي الحكومات في الدول المتقدمة العطف والرحمة والعدالة من مفكريها ومثقفيها حتى كانت للسلطة الرابعة مكانتها وقيمتها وسطوتها على الفساد الاداري والاخلاقي في ادارة الدولة
شعبنا الاصم الابكم الاعمى يحتاج الى من يزيح كل هذه الغشاوات والموانع عنه ليعرف حقوقه ويعرف كيف يطالب بها ويحصل عليها ، نحن بهذه الطريقة نعلم شعبنا فن الاستجداء والتصفيق دون ان نشعر ، نحتاج الى الحزم مع الحكومات وتقرير المصير

الاسم: وليد محمد الشبيـبي
التاريخ: 21/10/2008 22:22:22
اخي العزيز والصديق الرائع الأستاذ ضياء الشرقاطي المحترم
عندما قرأت مقالك هذا المؤلم عن هذه العائلة العراقية الشريفة المنكوبة والمبتلية (ومثلها الالاف من عوائلنا) تذكرت فيلم (الحدود) للفنان السوري الكبير دريد لحام ورغدة ، عندما فقد جواز سفره ما بين حدود (شرقستان) و(غربستان) الشقيقتين فلم يعد له جود ولم يعترف به احد ما دام ان الفرد عندنا مجرد رقم يثبت بمجرد اوراق واذا فقدت فلم يعد لنا وجود ! عندما اراد هذا المواطن البسيط ان يثبت وجوده واحقيته بوطنه وجد اكثر من حاجز ومانع وبالتالي اضحى يعيش على الهامش ما بين تلك الحدود وبقي (نكرة) بلا اوراق حتى التفتت له الصحافة وطرحت قضيته ، حينها انتفض المسؤولين واصبحت قضيته قضية (قومية) تتفق مع (شعارات) هذه الانظمة الشقيقة ! فعقدت الندوات والمهرجانات امام خيمة هذا المواطن النكرة على الحدود في (اللا مكان !) وجاء مسؤولوا هاتين الدولتين الشقيقتين وعبروا عن (شجبهم واستنكارهم وتعاضدهم وتأييدهم) لحق المواطن (النكرة) في ابسط حقوقه في الاقامة بوطنه والجنسية وحواز السفر وبعد ان انتهت الخطب الرنانة عاد الجميع من حيث اتوا اما المواطن (النكرة) فلم يجد له حلاً وعندما عبّر عن احتجاجه بطريقته العفوية الصادقة توجهت الى صدره البنادق ولقي حتفه لانه خرق النواميس وكفر بـ(قوانين) هذه الدولة ! نعم ان ما حصل ويحصل في العراق الآن ان هو نسخة طبقة الاصل من هذه الكوميديا السوداء ، مسؤولون جاءوا من هذه الدولة او تلك وقضوا ايامهم يناضلون في هذه الحانة او ذلك البلد الاوروبي وما ان تهاوى النظام السابق تحت حراب ودبابات المحتل حتى توجهوا الى العراق ويصبحوا من اشد المتحمسين للدفاع عن حقوق المواطن البسيط ودماء الضحايا والارامل واليتامى وتاجروا كثيرا بدماء العراقيين وبمآسيهم وضنكهم وحاجاتهم الانسانية والغاية معروفة ، الاستئثار بالمناصب والمزايا والرواتب الضخمة والمخصصات الخ وبقي المواطن ليس له احد ! وكلنا نتذكر قبل اكثر من ثلاث اعوام عندما نقلت الفضائيات على الهواء مباشرة جلسة للجمعية الوطنية السابقة (السلطة التشريعية) ومهزة تصارع وتناطح اعضاء المجلس بخصوص رواتبهم ومقدار تقاعدهم ومخخصاتهم ونسبها وهم لم يخدموا بالمجلس اكثر من 8 اشهر وهو عمر المجلس كله قبيل انتخابات مجلس النواب في 15/12/2005) كلنا تابعنا هذه المهزلة فيما كان هناك (بالمنطقة الحمراء) المواطن يهجّر ويقتل ويذبح ويشرد ويموت جوعا او تفجيرا ولم ينظر الى حاله احد .
اخي وصديقي الرائع الاستاذ ضياء الشرقاطي حاشى للوطن ان يتحمل وزر هؤلاء الفاسدين بل الوطن اول الضحايا وحاشى للاسلام ان يتحمل وزر هؤلاء الدجالين من اصحاب اللحى والعمائم التي تدار بالريموت كونترول بل الدين والاسلام اول ضحاياهم (انظر اوروبا في عصر النهضة لماذا كفرت بالدين ونبذت الكنيسة) وأنظر كيفية نشوء الشيوعية وسبب مقولة (الدين افيون الشعوب) !
سأسعى بحدود امكانياتي المتواضعة في عرض حالة هذه العائلة العراقية الشريفة امام اهل الخير والطيبين واكيد هم موجودون (فلو خليت قلبت) احترامي واعتزازي بك بحجم هذي الارض وحبي ودعواتي لهذه العائلة المبتلاة ولكل هلنا الطيبين.

الاسم: فاطمة العراقية
التاريخ: 21/10/2008 20:09:50
انها مأساة حقيقية تدمي القلوب قبل العيون والخيبة الكبيرة التي نراها في الخراب الذي وصل اليه المواطن العراقي من ذل وهوان ..صبت علينا مصائب لو صبت على الايام صرنا لياليا ..لاعلم كيف يكون المظلوم ظالما
ويحط من كرامة الانسان العراقي ..
ان من يدعون هم الاقرب الى الله ويركعون صبحا وعشيا وسيماهم على جبينهم في وصمة الركوع ظاهرة ..اليس الاجدر بهم التقرب الى الله من خلال رحمة الى من يستحقها واقول من مالهم واحسن عليهم ..لاكن متى تمتلىءالجيوب وتنفجر الكروش من النار التي تقول هل من مزيد ..
اعذروني ان قلبي يتمزق فوالله والف والله لو تمتلك فاطمة النزر اليسير لما بخلت به على هذه العئلة المنكوبة
ومن هنا اقترح ان نفتح صندقا لتبرع الى هذه العائلة وعلى قول المثل (ايدك ومامدت لخاطر الله نحن نتعاون في اغاثة هذه العائلة المنكوبة)

الاسم: ]د. هاشم عبود الموسوي
التاريخ: 21/10/2008 19:53:24
الى كل شريف جلس على أحد مقاعد مجلس النواب.......هذا سر غامض..أنتم جالسون على رقعة شطرنج تعوم على بحر من زيوت و دماء وحضارات قديمة، الأرض التي عصرت عظام أجدادناو حولتها الى زيوت، كانت ولا تزال ليست ملكا لنا ، ونحن تعساء في بلد عزيز. أن موتنا سوف يسجل أن فقرناباق على كل الدهور ولا يموت.لقد تحجرت منا الماقي والسواقي,لم يبق في عيوننا دموع÷هل تسمعون ؟؟؟ماعاد من امام صالح يقنعنا ، كي نصلي خلفه ،هل نسمعون؟صرنا نتمنى أن تحترق الأرض ،وتأتينا القيامة،ربما كنا سنختصر المسافة...هل تسمعون .؟؟؟؟؟؟ د.هاشم عبود الموسوي/اكاديمي مستقل

الاسم: فاطمة العراقية
التاريخ: 21/10/2008 19:49:50
انها مأساة حقيقية تدمي القلوب قبل العيون والمصيبة نحن بدأنا نفقد الامل بوجود من ينظر للعراقي بأنه ابنهذا لوطن وله كل الحقوق في العيش تحت سمائه ويتنعم بحقوقه من خيرات تتناهبها ايادي تدي الخشوع والايمان ونسره وصبغة التربة على جبين الدعاة لاالله الا الله
صبت علينا مصائب لو صبت على الايام صرن لياليا
الى متى نستجير من ظلم الظالمين .اتقوا الله في شعب ابي وعملاق وعجبي على من ظلم كيف يكون ظالما ولله في خلقه شؤون ..اتمنى من الله ان يخسف بهم الارض وينزلهم اسفل سافلين.

الاسم: رسمية محيبس زاير
التاريخ: 21/10/2008 19:22:31
الاخ ضياء الشرقاطي هذه صرخة استغاثة انسانية سيقرئها السادة المسئولون لا محالة لكن كم من الحالات البائسة في العراق ان هذه العائلة عينة فقط والجميع بحاجة الى نيل ما يستحقونه لا احسانا وانما هو حقهم الطبيعي مثل اصحاب الملايين البرلمانيين الذين اخذوا كل شيء وتركوا للاخرين الاحسان والشفقة فقط بوركت جهودك النبيلة

الاسم: سلام نوري
التاريخ: 21/10/2008 19:07:19
اخي وصديقي ضياء الشرقاطي
والله لو تسمع برواتب الرعاية الاجتماعية واولئك الذين يبعثون زوجاتهم لاستلام الراتب لشيب راسك
اصحاء ولهم مهن وسيارات فارهة
الكلام كثير ولي عودة

الاسم: محمد الموسوي
التاريخ: 21/10/2008 18:58:30
تحية حب واعتزار وتقدير للاخ والصديق ضياء ابو هند وتحية لتلك العبارات المؤلمة واتمنى ان يتحرك ضمير الساسة ويكون ظاهرا بدلا من المستتر ليساعدوا تلك العائلة المهضومه التي لا حول ولا قوة
منين انجيب حكومة الامارات و سمو الشيخ حمدان الذي تبنى علاج جوراء واشقائها من بابل يقرا المقالة و ايساعد تلك العائلة
نرجو من الاعلاميين والصحافيين في القنوات الفضائية العربية تسليط الضوء عليهم مثل ما فعلت قناة العربية مشكورة مع حوراء واشقائها
تحياتي
محمد الموسوي

الاسم: ضياء حجاب ياسين الشرقاطي
التاريخ: 21/10/2008 18:47:17
الاستاذ الرائع صباح محسن كاظم...

اولا شكر على مرورك وتعليقك...

انا معك سيدي العزيز..لولا انني متأكد من استجابتهم لمساعدة هذه العائلة التعيسة..لترددت كثيرا قبل توجيه النداء لهم قبل غيرهم..

لي ان اطلب منك سيدي الكريم ان تطلب من السيدة السهيل شخصيا قراءة الموضوع ما دمت بينكما مكاتبات..عسى ان تساعد وهى قادرة بالتاكيد في ايجاد بعض الحلول لمشاكل هذه العائلة التي لا تساويها مشاكل مئات العوائل مجتمعة...
دمت بخير سيدي

ضياء الشرقاطي

الاسم: حيدر الأسدي - كاتب وصحفي
التاريخ: 21/10/2008 17:05:37
والله موضوع يبكي الصخر منه
وان شاء الله سنوصل صوت هذه العائلة وصرختها الى باقي المواقع والصحف عسى ولعل تصك اسماع المعنيين ....
شكرا لك اخ ضياء وقبلها شكرا للاخت كريمة على موقفها الانساني ...

الاسم: بو فراس --السويد
التاريخ: 21/10/2008 15:36:42
اخى ضياء --اولا بارك الله فى مسعاك اخى وثانيا حكام العراق والنواب عراقيين والله وليسوا من القمر او اى كوكب اخر --انهم مشغولين بزياده رصيدهم فى البنوك ومشغولين بالسرقات وما لهم ومن كان معوق او مريض --المهم ان يكبر رصيده ويكون مخيف فى المجتمع -المصيبه يقول بانه مسلم والاسلام منه برىء --الجميع يتسابقون لشراء القصور فى دول الغرب ومن كبيرهم والى صغيرهم --والله يا اخى العراقيين فقدوا شرفهم وضمائرهم ولا اعلم بماذا يفتخرون بعد الان --

الاسم: كريمة الشمري
التاريخ: 21/10/2008 12:14:23
بسم الله الرحمن الرحيم
الاستاذ الكريم ضياء الشرقاطي . بارك الله فيك واسال الله الباري العليم ان يشد من ازرك لمساعدة هذه العائله من المعاقين وليس فرد واحد واقول الله يساعد ام احلام معاق واحد لا يحتمل كيف وهي ام لخمسه لا وفوقفها هي وهم تتحمل الحروب وماجنت الحروب والفتن والطائفيه وما جنت والمرض والبؤس وتنازع الاحزاب صابره منذوا 1984 مع ما خلق الله سبحانه من بلاء بهؤلاء المعاقين شافهم الله ومد العون لها اخواني اخواتي انا اعرف شخصيا هذه العائله المنكوبه التي غدت ضحية الحكومات التي لا تفكر الا بنفسها وتقول من اجل العراقين اى عراقين لقد سحق كل شي حتى الانسانية سحقت بالله عليكم امرأه وحيده وايتام خمسه معاقين لو كانت من حديد كان ذاب وهي تنادي الرحمه ياناس الرحمه ياعراقين الرحمه يامن دخلتوال باسم الديمقراطيه والانسانيه التي سحقت من قبل واصبحت رماد الحروب والطغيان الا تصنعوا من هذا الرماد على الاقل تمثال رمز للانسانيه وترعوا به المعاقين وكبار السن والايتام والارامل يمكن بعض الفئات تهون لان عندهم اقدام يسيروا عليها اما المعاق بدون حركة ومريض او فقط راس بدون جسد مثل هذه العائله مع الاسف عندنا صورهم لكن هم رفضوا نشرها خوفا من ان يضحك عليهم احد حاشا لله ان يضحك احد على خلقه فهم راس بدون جسد راس لشخص كبير بالغ وبجسد طفل عمره 6 اشهر وجسمه به ضمور. يا اخوان كافي كلام عن الاحزاب والمليشات فعلت والحكومات فعلت .......الخ
الشعب يسحق بمطاحن الغل والحرمان والخوف والجوع والمرض
هم ليس لهم علاقه بالسياسه هم ضحايا حكومات طاغيه لا تفكر الا بنفسها من يرحم هؤلاء وغيرهم من يلبس النظارات اذا كان بصره ضيعيف ليراهم من ومن الرحمه اخجلوا من الله اين الانسانيه هل نقول على الدنيا السلام ام ارحموا من في الارض يرحمكم الله.
مع تحيات كريمة الشمرى

الاسم: صباح محسن كاظم
التاريخ: 21/10/2008 10:16:08
في البدء أقول الله يوفقك ويسددك ويحفظك أخ ضياء الشرقاطي،لموضوعك المؤلم عن هذه العائلة العراقية المعذبة بالمرض والفاقة، قبل أشهر عرضت قناة الفرات عن عائلة في الناصرية تعاني من مرض يعيق البنات والبنين لا اعرف هل استجاب احد المسؤولين لذلك ام اهمل موضوعهم،، ....واعتقد من ناشدته وهو الاعلامي الوطني فائق العقابي والنائبة الشجاعة الوطنية صفية السهيل(التي بعثت برسالة لي على إيميلي يوم امس عن تعقيبي عليها بالنور وتقول اني مع النقد البناء واتقبل كل ملاحظة تكتبها)..فلا نشك بأن الرائع العقابي والسهيل أنهم سيغفلون ماكتبته أخي الموفق لنصرة المظلوم والمحتاج ضياء حجاب ياسين الشرقاطي....




5000