.
......
 
.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


الحسين بن علي عليه السلام فكرة ومنهاج

ضياء محسن الاسدي

(( أن مع كل الأسف نشاهد الآن وعبر مواقع التواصل الاجتماعي كثير من الفديوهات التي تصور ممارسة الشعائر الحسينية المقدسة وهذه القضية السنوية التي نحتفي بها والمؤلمة على العالم الإسلامي والشيعي خاصة في كثير من البلدان وإعادة مفهومها وفكرتها لقائد الثورة في مقارعة الظلم والطغيان وتقديم القربان بأهله وهو سيدنا الإمام الحسين بن علي عليه السلام وهذه التضحية بالنفس والولد وأفضل الأصحاب والإخوان من أجل قضية مقدسة هي إسقاط عروش الظلمة والطغاة ومدمري الإسلام الفتي حيث نرى الآن قد تحولت كثير من هذه الشعائر الحسينية عن نسقها الحقيقي من خلال ممارسة بعض الطرق في التعبير عن هذه المصيبة المؤلمة محاولة تشويهها بحركات وانفعالات وأساليب قد تصل إلى عمل مسرحي تخدم بطريقتها أعداء القضية الحسينية منها إسالة الدماء من الأجساد والتطبير واللطم بطريقة مسرحية على الخدود والصدور بعيدا عن الدرس المستوحى من القضية الحسينية لهذه الرسالة السياسية والاجتماعية بعيدا عن ابتكار الطرق الحديثة لإيصال هذه الفكرة الرسالية إلى العالم الخارجي بأسلوب حضاري فكري لخدمة القضية وقائدها المقدس لهذا يجب علينا الحيطة والحذر من الذين يحاولون ممارسة هذه اللعبة الخطيرة بتشويه الشعيرة الحسينية التي تصلنا من أقوام بعيدين عن الإسلام والمذهب الشيعي وقد تكون خطة مرسومة ومدروسة لتشويهها وتسخيرها ضد المذهب الشيعي الحقيقي النقي في الطرح والفكر وهذا ما يتمناه الأعداء بالإساءة لرمز هذه القضية العالمية قبل أن تكون إسلامية أوشيعية هو الإمام الحسين عليه السلام ))


ضياء محسن الاسدي


التعليقات




5000