..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
د.عبد الجبار العبيدي
.
رفيف الفارس
امجد الدهامات
.......

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


عْاشُورْاءُ السَّنَةُ الخامِسَةُ (٦)

نزار حيدر

إِذا أَردت أَن تدمِّر أَحداً [فرداً أَو جماعة] فامدحهُ بما ليسَ فِيهِ أَو تغاضى عن عيوبهِ فلا تحدِّثهُ بها وإِذا كان بوِسعكَ أَن تصوِّرها لَهُ بالمقلوبِ فلا تُقصِّر.
عاشوراء مدرسةُ الحقيقةِ فهي لم تُجامل أَحداً [أَفراداً وأُمَّة] ولَم تمدح أَحداً بما ليس فِيهِ ولَم تغضَّ النَّظرِ عن عيوبٍ ما!.
إِنَّها مدرسة الواقعيَّة بامتياز! لأَنَّها الحقُّ والحقُّ لا يغشُّ ولا يخدعُ! على العكسِ بالضَّبط من الباطل [مُعاوية نموذجاً] الذي يصفُ أَمير المُؤمنينَ (ع) علاقتهُ بأَهل الشَّامِ بقولهِ {أَلاَ وَإِنَّ مُعَاوِيَةَ قَادَ لُمَةً مِنَ الْغُوَاةِ وَعَمَّسَ عَلَيْهِمُ الْخَبَرَ، حَتَّى جَعَلُوا نُحُورَهُمْ أَغْرَاضَ الْمَنِيَّةِ}.
أَمَّا في عاشوراء فلم يكُن أَحدٌ فيها لا يعرِف لماذا هو في كربلاء؟! وإِلى أَين هو ذاهبٌ؟! فكلُّ شيئٍ كانَ واضحاً!.
ولقد شخَّصت عاشوراء، قبل ذلك، أَخطاء الأُمَّة بكلِّ دِقَّةٍ كما شخَّصت عيوب الأَفراد بِلا مُجاملة! ولذلك فهي أعزَّت [ذليلاً] وأَذلَّت [عزيزاً] فـ {قِيمَةُ كُلِّ امْرِئٍ مَا يُحْسِنُهُ} كما يقول أَميرُ المُؤمنينَ (ع) لا بحسبهِ ونسبهِ أَو بدينهِ ومذهبهِ أَو بقوميَّتهِ وموطنهِ! أَو بزيِّهِ وشكلهِ! أَو حتَّى بعلمهِ! وصدقَ الشَّاعر الذي قال؛
لَو كانَ لِلعِلمِ دونَ التُقى شَرَفٌ
لَكانَ أشرَفُ خَلقِ اللهِ إبليسُ
ولذلك أَنزل الله تعالى [عالِمٌ] أَسفل سافلين بوصفٍ قرآنيٍّ نادر بقولهِ عزَّ وجلَّ {وَاتْلُ عَلَيْهِمْ نَبَأَ الَّذِي آتَيْنَاهُ آيَاتِنَا فَانسَلَخَ مِنْهَا فَأَتْبَعَهُ الشَّيْطَانُ فَكَانَ مِنَ الْغَاوِينَ* وَلَوْ شِئْنَا لَرَفَعْنَاهُ بِهَا وَلَٰكِنَّهُ أَخْلَدَ إِلَى الْأَرْضِ وَاتَّبَعَ هَوَاهُ ۚ فَمَثَلُهُ كَمَثَلِ الْكَلْبِ إِن تَحْمِلْ عَلَيْهِ يَلْهَثْ أَوْ تَتْرُكْهُ يَلْهَث ۚ ذَّٰلِكَ مَثَلُ الْقَوْمِ الَّذِينَ كَذَّبُوا بِآيَاتِنَا ۚ فَاقْصُصِ الْقَصَصَ لَعَلَّهُمْ يَتَفَكَّرُونَ}.
لقد كانَ الامامُ الشَّهيد واضحاً في كلِّ شَيْءٍ، في أَهدافهِ ومُنطلقاتهِ وفِي مسيرتهِ ومقاصدها وغاياتها القُصوى، لم يُخفِ شيئاً على أَحدٍ ولَم يُجامل أَحداً، لأَنَّ الوضوح والصَّراحة والشفافيَّة من أَهمِّ شروط المُصلح الذي يسعى للإِصلاح!.
ولذلك كان أَميرُ المُؤمنينَ (ع) يعِدُ أَصحابهُ، كبيرهُم وصغيرهُم، بأَن لا يُخفي عليهم شيئاً إِلّا فيما يخصُّ الحرب وخُططها لأَنَّ {الحربَ خُدعةً} كما يَقُولُ رَسُولُ الله (ص) لا ينتصرُ بها إِلَّا مَن ينجح في حمايةِ خُططهِ من التسرُّب إِلى العدوِّ.
يَقُولُ أَميرُ المُؤمنينَ (ع) بشأن الشفافيَّة {أَلاَ وَإِنَّ لَكُمْ عِنْدِي أَلاَّ أَحْتَجِزَ دُونَكُمْ سِرّاً إِلاَّ فِي حَرْبٍ}.
على المُصلحِ أَن يتحدَّثَ مع الأُمَّة بوضوحٍ فيشخِّص إِنحرافاتها العقديَّة وأَمراضها النفسيَّة ومشاكلها الأَخلاقيَّة والتحدِّيات المُجتمعيَّة التي تواجهها فلا يتستَّر على شيئٍ منها لإِرضاءِ زَيدٍ أَو عُبيدٍ! فهو كالطَّبيب الذي يسرُّ لمريضهِ كلَّ التفاصيل التي تتعلَّق بحالتهِ الصحيَّة أَو المُحامي الذي يُناقش مع موكِّلهِ كلَّ التَّفاصيل المُمِلَّة المُتعلِّقة بالقضيَّة التي يُدافع عَنْهُ بها!.
في المُقابل ينبغي أَن يتقبَّل المُجتمع من المُصلح ذلك فلا يضجُر أَو يمِلَّ أَو يزعل أَو تأخذهُ العِزَّة بالإِثم! فإِنَّ علاجهُ بأَلم الصَّراحة الذي يجب أَن يتحمَّلهُ ساعةً ليهنأَ قرناً! وقديماً قيلَ [إِمشِ وراءَ الذي يُبكيك ولا تمشِ وراءَ الذي يُضحكُكَ] لأَنَّ الأَوَّل ينصحُك بصدقٍ أَمَّا الثَّاني فيخدعكَ بخُبثٍ!.
إِنَّ في قولِ رَسُولِ الله (ص) {المُؤمن مرآة أَخيهِ المُؤمن} إِشارةً رائعةً إِلى أَن واجب الأُخوَّة والصَّداقة هو أَن يعكس أَحدهما حقيقة الآخر بِلا رتوشٍ أَو مبالغةٍ، كالمِرآة التي لا تخدع من يقفَ أَمامها فهي صادقةٌ بامتيازٍ!.
على مجتمعِنا أَن يقلع عن ثقافة الطَبطبةِ على الظَّهر وتبويس اللِّحى وحُبَّ المديح الخدَّاع والثَّناء الزَّائد غَير المُبرَّر والمُجاملاتِ القاتِلة التي يضيعُ فيها الحقَّ! حتى لا نكونَ مصداق الآية المُباركة {وَّيُحِبُّونَ أَن يُحْمَدُوا بِمَا لَمْ يَفْعَلُوا}.
ولقد كانَ أَميرُ المُؤمنينَ (ع) يكرهُ الإِطراء ليُعلِّم الأُمَّة ذلك فكانَ يَقُولُ {وَقَدْ كَرِهْتُ أَنْ يَكُونَ جَالَ فِي ظَنِّكُمْ أَنِّي أُحِبُّ الاِْطْرَاءَ، وَاسْتَِماعَ الثَّنَاءِ، وَلَسْتُ ـ بِحَمْدِ اللهِ ـ كَذلِكَ، وَلَوْ كُنْتُ أُحِبُّ أَنْ يُقَالَ ذلِكَ لَتَرَكْتُهُ انْحِطَاطاً لله سُبْحَانَهُ عَنْ تَنَاوُلِ مَا هُوَ أَحَقُّ بِهِ مِنَ الْعَظَمَةِ وَالْكِبْرِيَاءِ}.
المُجتمعُ الذي يُحبُّ الإِطراء حدَّ التملُّق والنِّفاق... فاشِل!.

 

نزار حيدر


التعليقات




5000