..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


ثلاث قصائد الى كعب بن الأيادي !

نجاح عباس رحيم

1.   مجـــد


يا كعب بن الأيادي*

لماذا ظل ثوبك

ناصعآ ,

بالغ المجد

يخفق

على منائر الزمن ؟

لماذا تحب الناس

وترهق قلبك بالحب 

في قيظ الصحراء ؟!

الم يقرأ الملوك 

والحكام

وخدم الكراسي

أنك طُهرٌ 

صنعت المجد , نائمآ

من ماء 

بحجم الحصى ,

عطشانْ 

في عالم ثانِ ؟!

 


2.   غيور


ليس  بيديك

ملكت الحب

ورحمة القلب ,

ولا طريقا سلكه

غيرك فأتبعت ,

بل نهج نبيًّ

قرأت عنه

وعرفته

ورأيته أدمثٌ 

فملكته

وغرسته بالقلب ,

صوتا ,

أشهرته

وبهجةً للناس

وبلغت به الذرى ,

غيورآ

لا ترى للكره سببا   

أوتخيلته !


3.   مبدأ ..


الا ايها الولهان 

الم تسمع

عن الرواة  ؟

الم تقرأ

في كتب الرسل 

عمن خلقوا للغدر

بأهل الغريب

واستعدوا لسبيهم

على الفرات ؟!

أم كنت عارفآ

فتبرأت منهم

قبل الغدر

بسنين مئات ؟

ورأيت المبدأ 

أن يموت الانسان

من اجل الانسان

فلامست موته

عطشانا

وغادرت الحياة ؟!




* يُكَنّى بأبي دؤواد  ,عربيٌ عاش قبل الإسلام وأصبح شخصيةً عربيةً شهيرةً ضُربت بها الأمثال بالجود وحُسن الجوار. كان إذا جاوره رجلٌ قام بما يصلحه وأهله، وحماه ممن يقصده، وإن هلك له شيء أخلفه، حتى صارت العرب إذا حمدت جارًا قالوا: "كجار أبي دؤواد".

خرج كعبٌ في قافلةٍ ومعهم رجلٌ من بني النمر بن قاسط، وكان ذلك في حرّ الصيف، فضَلّوا وشحّ ماؤهم، فصاروا يتقاسمون الماء ويوزّعونه على حصصٍ وذلك بأن يرمى في القدح حصاةً، ثم يُصب منه الماء بقدر حجم الحصاة ، فيشرب كل واحدٍ منهم قدر ما يشرب الآخر. ولما نزلوا للشرب، ودار القدح بينهم، حتى انتهى إلى كعبٍ، رأى رجلآ  يحدّق بالنظر إليه، فآثره بمائِه على نفسه، وقال للساقي: اسقِ أخاك ، فشرب الرجل نصيب كعبٍ من الماء ذلك اليوم. ثم نزل بهم الغد منزلآ آخر، فتقاسموا بقية مائهم، فنظر إليه الرجل كنظره أمس وقال كعبٌ كقوله بالأمس، وارتحل القوم، وقالوا: يا كعب، هيا شد رحلك ؟  فلم يملك القوةٌ للنهوض، وكانوا قد قربوا من الماء، فقالوا له : ردّ يا كعب، إنك وارد، فعجز عن الجواب. ولما يئسوا منه وضعوا عليه ثوباً يمنع الجوارح والذئاب من أن تأكله وتركوه في مكانه، فمات ونجا ذلك الرجل .


 


نجاح عباس رحيم


التعليقات




5000