..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


نهاتفك الآن من المقبرة!!

فيصل عبد الحسن

لم يتوقف هاتفي يوما طيلة السنوات الماضية والتي قبلها عن أسماعي مناشدات من عراقيين أو عراقيات من الأهل والأقارب والأصدقاء والمعارف وغير هؤلاء فيما بعد !! لمساعدتهم بالحصول على فيزا !! لهذا البلد أو ذاك ، تخبرهم أن العالم يحرم على العراقيين دخول بلدانهم وأن لا فرصة لعراقي في أي دولة من دول العالم !! ولكنك كأنما تخط في الماء خطا ، أو ترسم على الرمل في يوم عاصف دائرة !! سينسى المهاتف بعد ثوان ما قلته له !! ويطلب إليك متوسلا هذه المرة !! أن تبحث له عن أي سفارة أي سفارة !!! توافق أن تمنحه فيزا !! يقولون لك أن العراق صار الجحيم ذاته !! تقول لهم أن المسؤولين في الحكومة العراقية يبشرون بالأمن والرخاء والمشاريع العملاقة ومليارات الدولارات التي ستدخل جيوب العراقيين !! يقولون لك : ألم تسمع من قبل أننا نقول عن هكذا وعود أنها كلام جرائد !! لا يقدم و لا يؤخر !! تقول لهم أن الوطن نعمة من نعم الله!! يقولون لك أنك ترسم وطنا على ورق الخيال!! فيه أشجار النخيل وارفة الظلال، وترسم في خيالك للوطن مدارس ومصانع وحدائق ولقمة طعام سائغة وكرامة إنسانية ، ومستشفيات ومؤسسات !! ولكن كل هذا الذي ترسمه للوطن مجرد خيال شاعر لا يغني مما نعانيه كل لحظة وكل واحد منا يتمنى الموت على البقاء في العراق !! تتساءل بحرقة المخدوع ، لماذا ؟!! ما الذي حدث لكم بحق الله ؟!! يجيبك صدى أصواتهم، عبر الهاتف : فلان الذي تعرفه خرج صباحا إلى دائرته الحكومية ولم يعد، ولم نحصل على خبر عنه !! اختفى تبخر تماما !! لا هو ميت ولا حي ولا مفقود حتى !! ولا ندري ما حل به !! وترك كذا طفلا وزوجة شابة ، وابن صديقك اختطفوه فباع صديقك بيته وجمع كل ما يملك ليقدمه فدية !! وحين قبضوا منه كل ما جمعه في حياته من متاع الدنيا!! أعطوه ورقة وفيها خبر صغير!! يقول الخبر له أن يستلم جثة أبنه من الطب العدلي !! والدليل على مصابنا الأليم أننا نهاتفك الآن من مقبرة السلام !! في النجف الأشرف ، وقد فرغنا توا من دفن جثمانه، بعد أن وجدناه مع جثث مجهولي الهوية في الطب العدلي !!

      نخبرهم أننا كنا نهرب تاركين الوطن في زمن نظام صدام حسين باحثين عن الحرية!! و دموعنا تسفح مدرارا على تركنا الوطن!! يقولون لقد ذرفنا دموعنا ونحن نطلب الأمان والحياة الكريمة في الوطن من دون أن نجدهما، حتى جفت العيون من الدموع ولم يبق ما نذرفه على موتانا حتى!! نعم سنرمي سبع (حجارات) !! وراءنا حالما نغادر الحدود لئلا نرجع إليه مرة ثانية!! سنتركه للصوص والقاتلين والمجرمين والمرتشين وبائعي الوعود الكاذبة ولبائعي الأوهام ليهنئوا بما اقترفوه عليهم لعنة الله إلى يوم الدين !! ويتركوننا نبحث في هذا العالم الواسع عن فرصة أي فرصة أو أي وعد بحياة مهما كانت عليه هذه الحياة الموعودة من شظف وبؤس ، وهي لعمرنا أفضل من العيش مع أولئك المجرمين في الوطن العزيز !!  ثم يعددون لك مزايا كل دولة من الدول التي أن وفقهم الله بالوصول إليها !! الأمان والشقة والعمل والعلاج المجاني والكهرباء والماء الصالح للشرب وأشياء صارت في نظر العراقيين من المعجزات !! كاستلام الرسائل من ساعي البريد!! والتمتع بنزهة في غابة أو حديقة عامة !! أو قضاء نهار وليلة في مصيف ترويحي !! أو حتى الفوز بصنبور ماء يشربون منه دون خوف من أن يصابوا بالكوليرا !!

      يخبرونك عن فلان وفلان الذين تم تهريبهم عبر شمال العراق إلى دول أوربية بدفتر من الدولارات والدفتر يعني عشرة ألف دولار!! وقد باعوا كل ما يملكون في العراق ليحصلواعلى هذا الدفتر !! وتوفيقهم الكبير بحصولهم على مكان في كمب المهاجرين الجدد !!  وحصولهم على فرصة التعليم !! وبعضهم لم يوفق بالطبع وقضى غرقا في بحار ومحيطات العالم الواسعة !!

    تقول لهم أن الظروف خارج العراق صعبة وان لا عمل ولا أقامة ولا حتى لجوء إنساني !! وأن دول العالم قاطبة تمر بأزمة مالية ومعيشية خانقة !! يقولون لك كل ما تقوله أرحم بمائة مرة مما نعيشه !! أننا نهاتفك الآن من المقبرة!! وعليك أن تفهم هذا إذا كان في عروقك دم !!... أننا نحسد الميتين !! هل تفهم هذا ؟!! فتقول لهم ، ولكن ماذا عن هذه الأحزاب التي من كل لون وشكل، التي أنتخبتوها لتمثلكم في البرلمان والحكومة؟!! وماذا يقولون في البرلمان وماذا يفعلون في الوزارات ومؤسسات الدولة ؟!! يقولون: ضائع كل جهد يبذل بفساد المفسدين ودناءة النفوس الوضيعة!! التي تعتبر المسؤولية غنيمة مؤقتة وعليها أن تفترس أكبر قدر من خيرات الوطن بأسرع وقت ممكن !! لقد صرنا نحسد الميتين على موتهم وخلاصهم من الحياة في العراق !! ماذا تقول لهم وعنهم ، حين يحدثونك بهذا المنطق اليائس الحزين غير أن تجهش بالبكاء؟!!!

 

فيصل عبد الحسن


التعليقات

الاسم: رشا فاضل
التاريخ: 20/10/2008 15:29:56
نعم ... العراق ..والعراقي .. كل هذا واكثر ..
وحبل النجاة الذي نتوهمه بيد كل المعلقين على خارطة العالم هو حبل وهمي لأنهم يعيشون موتا آخر ..اسمه الغربة وهي الوجه الاخر لعملة واحدة تدعى الجحيم .




5000