.
.
  
.......... 
هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
د.علاء الجوادي 
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


للسمينات وللسمان ولهيفاء وهبي

علي السوداني

هذا بيان للرجال السمان الغليظين وللنساء السمينات الغليظات ، أن وفّروا دنانيركم واهجروا مشافي الحكماء وبيوت اللياقة ومكائن تخسيس البدن وخسران اللحم وذوبان الشحم وتعالوا اليّ ففي عبّي دواء وفي عقلي شفاء فمن كان منكم سميناَ او على سمن  ومن خاف على قلبه وركبتيه وظهره وعظمه ، فله فيما سيأتي من النصح دواء :

1 - أكنس من على مائدتك جهاز التحكم بالتلفزيون الذي اسمه عند ألأفرنجة والأعاجم " ريموت كونترول " وأرمه في الشط ، بعدها سيصير التنزه بين الفضائيات ، يدوياَ وبما انك لا تستطيع الصبر على ما تراه طويلاَ ، فأن خراج هذه الرمية المبروكة سيكون اربعة كيلومترات ممشى وتهريب عشرة أرطال لحم .

2 - حاول ان تنصت بخشوع وهمّة الى اربعين نشرة أنباء وأنتبه حقاَ الى حديث الكهرباء والماء والكوليرا والتفخيخ في شقّيه ، الفكري والبارودي ومشهد المفاوضين ألأمريكان وهم يتلقون الرزالات والكفخات وجرّ الأذن من نظرائهم العراقيين الخضر ، وبمقدورك قنص مصادفة ألأستماع الى طقطوقة " رايح للكاوليّة حبّي ، جاي من الكاولية حبّي ، حبّي هجرني وراح ، وخلّه الناس تضحك عليّ " وهذه مؤداة من بيت مقام الحجاز كار ومسبوقة بركبانية تصف الضعن يرحل من منازل الصبا والكلاب تعوي خلفه وجندية أمريكية مستشرقة ومقهورة ، تحضن ربابة بدوية قح وتنتج منها ونّة " يا ذيب ليش اتعوي " وهنا طار شحم جديد .

3 - من المهم ان يسقط السمين في بئر غرام امرأة نحيفة ممشوقة ، وان تقع الغليظة في حب واحد ضعيف ومن الحتمي هنا أن تفشل قصص الحب فتنسد الشهية وتنتفي الرغبة في ألأكل وسيصير ليل العاشق نهاراَ ونهار الغاوية ليلاَ وفي أول غفوة ممكنة ، سيأتيك المغني الحلو فاضل عواد وسيقرأ عليك مشهورته :

" لو ادري هيجي ايصير ما عاشرتهم ، ماذقت طعم النوم من فاركتهم " وهذا ما سيعلك هبرات لحم مضافة ، من الردفين والفخذين في هذي الحال والتوصيف .

4 - ليكن رف الموسيقى في دارك ، كظيظاَ بأشرطة واسطوانات الجزع والقهر والهضم وفي هذا الباب ، عليك بونّات وموالات واطوارداخل حسن وسلمان المنكوب وعبادي العماري وناصر حكيم وجبير الكون وسبعين مطرب عمارتلي فحل يؤدون بالتناوب والتبارز ، طور المحمداوي والعلوانية ، ثم اصعد الى بغداد وما حولها من الجهات واسمع فراقيات يوسف عمر ولامي محمد القبنجي ومدمي حامد السعدي ومنصوري حسين ألأعظمي وصباه ، ثم اقفز الى نقلة مباغتة وشوف اغنية " بوس الواوا " للمؤدية المذهلة الساخنة هيفاء وهبي وفي هذا الفصل ، ستكون انت الولد السمين الشاطر ، قد هيأت واثثت دكة مسرح البيت لواقعة عائلية قد تتحول الى منتفة شعر وكفوف تصفّق على الخدود ، ما ينتج عنه تالياَ ، طفران الزوجة الى بيت ألأب وستبقى وحيداَ في الدار ومطبخك سيصير مستوطنة ذباب وسيقتلك الجوع والهبري والندم واذ تخرج الى باب الحوش ، سيكون بمستطاعك ان تسمع جارتك أم علي وهي تصيح بك : موت الكرفك يا بعير يا ادبسز يا ابو كرش يا عار ، لأنك ضيّعت مرتك وجهالك " وقد يتطور الأمر فتتفل ام علي بوجهك وعندما لا ترد عليها بتفلة ، فقد تتمادى وتنزع نعالها وتلطشه فوق رأسك ، ولأنك طيب وآدمي وسمين ، فسوف لن تعاملها بالمثل ، وهذا سيغرقها بالتمادي والعدوان ، فتقوم بزخ مقطوعة هلاهل عليك ، فينجمع من حولكما اهل الحارة ، ساعتها ستمنحك ام علاوي طلقة الرحمة فتعيط بك : لوبيك خير ، ما اشتغلت عميل عند ألأمريكان ، وحيث تصل الفضيحة الى ذروتها ، فأنك ستعود مكرهاَ الى مطبخ الدار وتتأبط سكينة عملاقة وتخرج الى أم علي فتفصل رأسها عن جسدها وقبل ان تسكت نافورة الدم ، ستكون الشرطة قد البست معصميك بسوار الحديد وستحكم بالموت شنقاَ وسيقوم رئيس الجمهورية بتنزيل الحكم الى مرتبة المؤبد وفي السجن ستفقد كل شحمك ودهنك .

 

علي السوداني


التعليقات

الاسم: سعاد عبد الرزاقا
التاريخ: 2009-12-24 09:50:50
يسلم كاسك ياوطن ، دائما مبدع خي علي

الاسم: علي السوداني
التاريخ: 2008-10-30 08:52:09
جواد صديقي
لك ثلج الوحشة وندامى اوهايو اذ يغنون على كاس

يا ندامى يا فؤادي عندكم
ما فعلتم بفؤادي يا ندامى
علي
عمان

الاسم: جواد المجالي.... اوهايو
التاريخ: 2008-10-29 08:00:44
اليك ايها الراحل بنفسٍ قوية راضية يعاتبنا الضمير وكوابيس القهر والهزيمة ... تعزينا تلك السخرية الرائعة التي تكتب.... نستمتع بأحاديث الصحب والاحبة عن عنوانك الذي لا يتغير.
بالامس كانوا يجالسون ازقة الفئران والجراذين وصانديق النفايات لكي يحصلوا على "خسة" المؤامرة..... ويحطوا باقدامهم القذرة بيوت الحرية والاباء... واليوم يتلاطمون بانفاقهم التي شيدوها خوفا من الغضب والحرية القادمة.
نسكن الى حريتك ومحبتك وطهرك ونقاء ما تكتب في سخرية عهرهم وابتذالهم.

الاسم: علي السوداني
التاريخ: 2008-10-28 09:44:16
مهند صديقي
كاسك عالية بالمحبة والنبل وهي تلوح من مرقاة مؤتة
الى لقاء في حضن الربة عمون او حانة الشرق او شاورما اول الفجر
علي

الاسم: مهند المجالي...... مؤتة
التاريخ: 2008-10-28 06:29:03
صديقي العزيز علي...
دائما اجدك رافضا لكل الصفات التي تستحق الرفض، حين تضعنافي المعنى البلدي ( في حالة فش غل) لكل ما تكره في ضميرنا الذي يبغض البخلاء والسمان، واصحاب العقول المتعفنة.
في كل حالة اغتراب ووحدة وهي دائمة، تجالسني روحك الرائعة واتخيل فيها ايماءاتك الرافضة وسهولة الطريق الى محبتك.

الاسم: علي السوداني
التاريخ: 2008-10-27 12:56:53
صفاء عزيزي
وحقك انا فاعلها كما تريد وتشتهي والسمان هنا ليسوا محط غضبتي كما السمينات انما المعنى اللابط خلف المعنى ما ظه منه وما خفي
محبتي
علي
عمان

الاسم: صفاء الشيخ حمد
التاريخ: 2008-10-26 22:19:10
الان الان وليس غدا.....

كل هذا الحنق على السمان من ابناء هذا الوطن الهزيل مبرر جدا ؟؟؟
لكن كان الاجدر بك -- علي بوية --- ان تصب البقية الباقية (هذا ان كانت بقية) من جام غضبك على هزالنا الوطني وفقر دم مبادئناالتي اصبحنا نعتبرها ( دقة قديمة)....

دم رائعا (علي بوية)

صفاء الشيخ حمد
جامعة بونا , الهند


الاسم: علي السوداني
التاريخ: 2008-10-26 20:47:30
صفاء عزيزي
انما نكتبها لوجه الوطن لا نريد منها جزاء ولا شكورا وقد عشقنا العيش على الشحة ومن طيباتها وحلالها
لك المحبة واظن ان الله كريم جميل
علي

الاسم: صفاء اسود السويد
التاريخ: 2008-10-26 19:06:32
الى الاديب على السوداني المحترم
تحية اعجاب وتقدير باسلوب كتاباتك المتنوعه بحيث الذي تكتبه هم يضحك وبنفس الوقت يبكي اعانك الله ياسوداني وامدك بالصحه والعافيه وكفاك الله شر الهم والسقم ثق يااخي العزيز وبدون مجامله كتاباتك هي التي تبعث فينا الصبر على البلاء الذي ابتلينا به وابتلى به بلدنا.

استودعك في امان الله

الاسم: علي السوداني
التاريخ: 2008-10-24 02:02:45
بان عزيزتي
انطري مضحكة جديدة مني قريبا
سلامة قلبك وقلب البلاد والعباد
مع محبتي
علي

الاسم: بان ضياء حبيب الخيالي
التاريخ: 2008-10-23 20:05:27
الاستاذ الكريم : كم هي رائعة وصفتك ياسيدي بعد ان نسينا تلك القهقهة النابعة من القلب التي تصاحب الضحكة ارجعتها لنا بهذا النص الرائع .....وصفتين مثلها ونشفى من مرض الحزن المستعصي الذي يجثم على قلوب العراقيين فلاتبخل علينا بالمزيد من الوصفات .

الاسم: علي السوداني
التاريخ: 2008-10-23 10:50:45
الرسام الجميل سومر
شكرا لمكتوبك الظريف
انما اردناها مضحكة لقوم مظلومين مقهورين
لك محبتي وانطر الكاريكاتير
علي

الاسم: سلام نوري
التاريخ: 2008-10-23 08:15:12
مرحبا ابا نؤاس
هل لك رأي بشعراء التغيير
ما اكثرهم

الاسم: سومر الهنداوي
التاريخ: 2008-10-20 04:16:00
صديقي المبدع علي السوداني
تحية طيبة
موضوع رائع يجعل من القارئ بعد نهاية المقال ان يذهب لأقرب مرأة.
وهنا اسأل سؤال بسيط
ما سبب هذه المشكلة هل هو الترف وراحة البال؟
ام ان المشكلة في تمن الحصة الذي ليس له بديل كهواية لقتل الوقت وشحة العمل مسببا قلة الحركة ليحرق نشوياته وسعراته المباركة
ان كان سبب السمنة هو الترف وراحة البال فحيل وببوزايد
وان كان التمن وهو في صحن يحمله احد الشباب وقد هلت بشائر الكهرباء لساعة بعد طول غياب وانقضاء نصف هذه الساعة في الوصول الى الشبكة العنكبوتية وفي يده ماتبقى من الصحن وعلى الأرجح فارغ من شدة الحماسة لتمكنه من الأتصال بعد عناء ليجد مقالة اخوية علي السوداني؟؟
تحياتي

الاسم: علي السوداني
التاريخ: 2008-10-20 00:07:12
سليم صديقي
لقد ضاع الباب والشباك والشيخ والشيخلية لكن فكرة بسطية الدواء ربما بت معقولة
صباح صديقي
شكرا للحسجة الجميلة التي البست الحق بالحق
بلقيس صديقتي
لا ازاح الله منك شحمة او لحمة وانا شخصيا احب النسوان السمينات لانهن ارحم من النساء الضعيفات وساكون ممتنا لو ارسلت الي صورتك على عناد امريكا
منذر
تشريب باميا في شارع السعدون مثل ماعون مخلمة في سوق حنون .. لا تضحك تره اني اسمعك الان انت وابو حالوب
احمد
لك هلو خالي
علي

الاسم: سليم الشيخلي
التاريخ: 2008-10-19 16:24:52
اكتشف من خلال هذه الحمم التضعيفية انك لست بالكاتب الساخر فقط فالشغلة الثانية لابي عمر ( مزيل الدهون من كرش صبرية وحسون ) حيث تستخلص ادويتك من الواقع الذي بشبه حب الرمان بعيدا عن الطب وصرف تحويشة العمر على الادوية ومعاهد التخسسيس. ما رايك بفتح عبادة او بسطة بباب الشيخ واشتغل عندك التمرجي على قول الاخوة المصاروة.... حب لاينتهي وشوق دون حدود قبل الوصفةوبعدها الله بستر

الاسم: صباح محسن جاسم
التاريخ: 2008-10-19 16:00:14
ليش بويه اتحجي على الأمريكان ؟
اشو كلشي يعرفون وعقال .. غير انت ما شايفهم من يمشون مشي الطنطل لو من يزحفون زحف الفهد ...
ما شفنه بيهم واحد يجذب .. اشو بوش الله يحفظه قال راح ارجع العراقيين الى زمن العربانه والزمال .. وما جذب خبر الزلمه ..
وبرايمر خوب حجاهن كلهن بمذكراته - عام من حياتي - من الفسنجون حتى النجمة التلاثة وخمسين .
عاد هسة صديقنه علي السوداني راكض ورا السمان اللي يساعدون الأمريكان حتى يساعدون الشعب العراقي حتى يساعد نفسه ويتعلم تعمير البلاد.
أمس نصح طبيب : إياكم وشرب الببسي .. فأنه يساهم في نخر العظام!
كتله : جا بويه العراقيين كلهم يعانون من نخر العظام .. هلبت نصحتونه من الأول .. جان باقين على الجاي المهيل وعصير السوس ونومي البصرة وشربت الرمان ، وابوك الله يرحمة!
خوبين شفت المرحوم نوري السعيد ! هاي مرحلة - بتضخيم اللام - واتعدي وانعيد حلف بغداد من جديد او ولا جنك هذاك انت .. مد رجليك أواديك اوطك اصبعتين !

الاسم: بلقيس الملحم
التاريخ: 2008-10-19 13:38:49
وصفة مدهشة, أيها الرائع
سأجربهالأني سمينة, لكن أخاف ان يذهب بريق روحي الحلوة!
فكما هو معروف ان السمين يتمتع بروح مرحة في أغلب الأحيان..

الاسم: منذر عبد الحر
التاريخ: 2008-10-19 11:19:11
المبدع الجميل علي السوداني , عشتُ مع صورك دسائس الذكرى , فضحكتُ كثيراً , وأنا أتخيّلك تروي لي ما كتبته .. أنت مبدع متميز بحق
ورائع جميل
أخشى أن تتذكر ليلة التشريب في شارع السعدون
عندها .. لن نتوقف عن الضحك
أدامك الله يا غالي

الاسم: احمد السوداني
التاريخ: 2008-10-19 09:18:50
اعتقد ياخالي العزيز
انها من أجمل ما كتبت . وقد تكون حلاً في مثل هذه الايام

الاسم: علي السوداني
التاريخ: 2008-10-19 03:42:52
زينب
اضحكي عزيزتي وارجو ان يتحول الضحك في العراق الى وباء
سجاد
دامت جعبتك وظلك وهاءك
بلخير
قرات مدونتك انها صينية عائلة مبهجة
كاظم
اريدك ان تكرع كاس عرق سمين بصحتي في مؤخرة ساحة الاندلس
جلال ... هلبت
سلام
بصحتك
استكان شاي سنكين في شارع دجلة
حبي اجمعين
علي

الاسم: زينب محمد رضا الخفاجي
التاريخ: 2008-10-18 19:39:36
الاستاذ الفاضل علي السوداني
انا سيدي الفاضل من السمان وقد كتبت موضوع عن السمان اسمه دبه حميسة مازال ينتضر دوره في النشر على صفحة النور...لا اخفيك سيدي منذ ان بدا الموضوع والى نهايته وانا اقهقه وحدي...قمة الابداع سيدي...عاشت ايدك...وحتى ومن خلال تجربتي مع السمنة وما نصحوني به من الابتعاد عن الضحك لانه يزيد الوزن كما يدعون...يسرني ان ازيد كيلوات اخرى وانا اقرا موضوع رائع كموضوعك
وشكرا لانني مازلت اضحك على امر طالما ابكاني حتى تجاوزته

الاسم: الشاعر سجاد سيد محسن
التاريخ: 2008-10-18 19:01:21
ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه

والله واقعية جدا ومابيها اي خيال

انت رائع رائع يا استاذ علي

دمت مدبعا وليس في جعبتي شيء اقوله

الاسم: بلخير بوطرفيف الجزائري
التاريخ: 2008-10-18 10:27:18
الأديب الكبير
علي السوداني الموقر

شكرا جزيلاً لك على كلماتك وعلى معالجتك الذكية
لهمومنا المتراكمة .. التي تأبى المغادرة .

هل من بلسم يشفي أرواحنا أيها الفنان الرائع

تحيتي لك موصولة

بلخير بوطرفيف / تبسة ـ الجزائر

الاسم: كاظم غيلان
التاريخ: 2008-10-18 09:03:00
حلوة يا علاوي ان نسخر من كون يتحكم به السمان والسمينات وانا لله وانا اليك راجعون

الاسم: جلال
التاريخ: 2008-10-17 20:48:18
عزيزي ابونؤاس....انا اريد ان اسمن هل افعل العكس؟
انها اسهل وصفه...لو يقرئها السمين مرتين باليوم لخف وزنه من الضحك...شكرا على الاستشارة الطبية المجانية

الاسم: علي السوداني
التاريخ: 2008-10-17 20:12:07
رسمية عزيزتي
انا فرحان لانك فرحانة بل واضحك مثلك على الجندية المسكينة وذيبها اليعوي
جابر عزيزي
لزهلولة ابنة شمخي الرحمة والراحة وقد تجد هناك الف هيفاء وواوات
مؤيد عزيزي
انت كتبت : ثمة من يرفس بالقلب ..
ليقول الحاضر اهون من امس مظلم ..
ما ادق واجمل قولتك هذه
محبتي
علي

الاسم: سلام نوري
التاريخ: 2008-10-17 18:34:59
الجميل علي السوداني
اليوم في المقهى ثمة من يحكي بوصفتك السحرية
لم انتبه لكنهم ارشدوني اخيراً الى النور
عجبي
فاضل عواد ياه لقد نسناه
والميثولوجيات الرائعة
بعيداً عن الريموت والمجندة التي تعزف ضياعها على ربابة جبار عكار
واغاني الصغار وهم يسيرون خلف الجنود الفزعين ويغني الاطفال
((مستر مستر دونكي))

فيما يبتسم الجنود ويرقصون الهب هوب على وقع البساطيل المدمنة على سحق الشوارع والتهام البلد
رائع ياأبا نؤاس
كل الحب

الاسم: رسمية محيبس زاير
التاريخ: 2008-10-17 15:03:55
الاخ على السوداني المحترم
رحم الله والديك على هذه الوصفة الجميلة لقد اضحكتنا كثيرا ايها الساحر والساخر كله كوم والامريكية التي تغني يا ذيب ليش تعوي كوم انها وصفة متقنة ومدهشة ينتظرها الغلاظ بفارع الصبر
شكرا والله ما زلت اضحك

الاسم: جابر السوداني
التاريخ: 2008-10-17 14:03:28
العزيز علي السوداني
حقاانك نصحت وبالغت في النصح وكان لارشاداتك اثرا كبيرا في معالجة الوضع الصحي المتدهور في العراق غير اني ارى
انها جاءت متاخرة لكون جدتي السيدة زهلولة بنت شمخي السودانية توفيت بسبب السمنة المفرطة قبل عدة عقود من الزمن وبالتحديد قبل ظهور (بوس الواوا)وما يؤلمني
ويا لهف نفسي انها لن تستمتع باغنية بوس الواوا

الاسم: مؤيد نجرس
التاريخ: 2008-10-17 13:01:09
الاخ علي
مااذ بوسعنا ان افعل ازاء هذه الفضائيات المتكاثرة تكاثر القوارض في البيوت المتعبة من جور الزمان . وماذا بعد التحرير علي يد الخنازير ..
ياصاحبي من يمسح عن جبهة بلدي عرق الحروب..
وياتي بالورد ماكن البارود..
والعالم دايخ شكالت هيفا وشغت بوس الواوا ..
واخواننا في الله اباحوا شرب نخب دمانا ..
والان وليس قبل اطلاق الصافرة اعلانا نهاية الشوط الاخير من اللعبة ..ثمة من يرفس بالقلب ..
ليقول الحاضر اهون من امس مظلم ..




5000