.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .
 حسن حاتم المذكور 

سيرك الدين والدولة...

الكاتب حسن حاتم المذكور

.

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


أخي عبّاس الفِرْناسي

د. عدنان الظاهر

أخي عبّاس الفِرْناسي

( الطيرانُ إلى الوطن )

أفتحُ أبوابَ الدولابِ

أكشفُ للرائحِ والغادي ما تُخفي أثوابي

مِنْ عِثٍّ مشؤومٍ غدّارٍ طيّارِ

يحملُني للمنأى عَظْما

لكلابِ حِراسةِ فِرناسِ العباسي

يقطعُ بي أجواءَ الأصقاعِ القصوى قَسْرا

آهٍ لو جابَ سماواتِ بلادٍ أُخرى

أبعدَ شأوا

لو حَلّقَ في يومِ سقوطِ البُرجِ العالي

تحتَ الشدّةِ في نبرةِ عزفِ مقاماتِ الأرياحِ

هل كنتُ أرى وَطناً مُحتلاّ

معزولاً أحدبَ مجذوماً مُختلاّ ؟

( وَطنٌ أمْ كَفَنٌ هذا / عبد اللطيف إطيميشْ )

المومى إستثناءُ

لا عَطَبٌ فيهِ لا داءٌ لا أذواءُ 

جزّتهُ كفٌّ عضباءُ

هذي دنيا

أشباحٌ أوهامٌ أحلامُ

مِنْ أينَ أتتني هذي الدُنيا

عفواً أمْ غَصْبا

فُوضى تتخللني عَرْضاً طولا

فيها ما فيها

فيها سقفٌ عالٍ ينهارُ

ظلٌّ يتمدّدُ بالذكرى إعياءَ

ماذا يعني 

أنّي المُنقادُ المهووسُ الأعمى

فاتتني ذِكراها

تركتني أجري لا أدري

هل أكتبُ أفراحي 

خافتةً في أعلى نبراتِ الأعراسِ

أكتبُها نشوانا

حتّى لو جفَّ البحرُ على ثغرِ السكرانِ

أو ساحَ الكأسُ شِراعاً بحريّا

أو نامَ النادلُ إعياءً يقظانا

أكتبُ ما فاتَ الأقداحا

ما في النقشِ البائسِ في عنواني

يرفعُني للأعلى تابوتا.


د. عدنان الظاهر


التعليقات




5000