..... 
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
 Ø­Ø³ÙŠÙ† الفنهراوي
.....
 ÙˆØ§Ø«Ù‚ الجابري
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 
  
............. 
بيت العراقيين في الدنمارك 
  
.................


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


ومقطوعات أخرى .. على مسمع الرغيف

سامي العامري

 تريَّثْ أنا الإسلامُ كم ذا أجاهرُ

ومَهما تراهِنِّي فإنيَ خاسرُ

خرابٌ هو الشرق الذي هو مسلمٌ

ويبني الحياةَ الغربُ والغربُ كافرُ

وضاعت لنا أوطانُ زهوٍ زهت بنا

فبتنا ولا أقسى كعطرٍ يهاجرُ

وأسطولِ جوعى يمخرون شوارعاً

وليست لهم إلا الوحولَ خمائرُ

 إذا جئتَ بغداداً فعانقْ دموعَها

كنهرينِ قد جفّا وجفَّتْ قياثرُ

ــــــــــــــ

جاء الفراشُ حبيبتي فأجيئي

باللّوم ثم أضيعني أو ضيعي

هذا امتحان القلب يا قلبي الذي

أهوى هواهُ بمفردي وجميعي!

ــــــــــــــــــ

آلى يقبِّلُها شوقاً ومضطرَما

تقبيلَ صَبٍّ على هجرانه نَقَما

رَمَتْهُ بالكفر والإلحاد حين رمتْ

وقد رماها بماء الورد حين رمى!

ــــــــــــــــ

تركَ الشميمَ وراءه والدارا

وأتى يصافح لهفةً أحجارا

وسيرسمون سويةً إيمانهم

خبزاً وعافية لهم وعُقارا (*)

كأساً وتزحفُ نحوَهم بعشيةٍ

وتدقُّ نافذةً لهم لتُدارا !

ــــــــــــــــ

في شارعي رقصت عذارى

فيهنَّ مَن ذبلتْ

وفيهنَّ التي قد أوقفتْ بشذاً قطارا

أفكان ذلك عتمةً لا بُدَّ منها

أم ترى كان الجداولَ والنضارا ؟

ستجيبُ عن هذا التجلّي صحوتي

وغداً يؤكدهُ السكارى !

العُقار : من أسماء الخمر  (*)

سامي العامري


التعليقات

الاسم: سامي العامري
التاريخ: 07/06/2018 01:34:09
مودتي الخاصة للصديق العزيز محمود
لا أظن أن بإمكان تركيا قطع أنهار العراق وتجفيفها لفترة طويلة
يقول صديقنا عبد الرحمن أطيمش :
لا بلد بإمكانه منع جريان نهر يتدفق بعشرة آلاف متر مكعب في الدقيقة وهو خلال فترة قصيرة سيغرق نصف تركي،ويضيف: أنها لعبة نعرفها ونحن مذ كنا صبيان نلعب بكرة من خرق بالية قد تكون أكفان موتى ماتوا خوفاً من عطش وليس عطاشى !
مع المحبة

الاسم: سامي العامري
التاريخ: 07/06/2018 01:31:14
ممنونك عزيزتي نجاة الأديبة نضرة الحرف
وابقي في وهج وتفاؤل

الاسم: سامي العامري
التاريخ: 07/06/2018 01:29:59
مرحباً ست دينا أيوب
تواجدك في صفحتي بهجة لي ولحروفي

الاسم: سامي العامري
التاريخ: 07/06/2018 01:28:40
كل الود للصديق منذر وسأتصل بك في الصباح بعد الفطور والناس صيام !

الاسم: منذر السيد
التاريخ: 06/06/2018 13:11:31
لو تعيرني قلمك يا عامري
اكتب به قصيدة وارجعه لك ههههههه
تحيات الصديق عبد المنعم الموسوي

الاسم: Dina Ayoub
التاريخ: 06/06/2018 12:15:14
شعر مفعم بخيالات مدهشة وصور لا تتكرر
استاذي العامري الرائع اجم لتحياتي

الاسم: نجاة عبد السلام
التاريخ: 06/06/2018 08:26:03
وضاعت لنا أوطانُ زهوٍ زهت بنا

فبتنا ولا أقسى كعطرٍ يهاجرُ
شكرا استاذ العامري على هذا الدفق والجمال وطريقة التعبير عن القلق حول الوطن
انه شعر ساحر
وصباح العقيق

الاسم: محمود الشيخ
التاريخ: 06/06/2018 08:23:10
يسعدني اني اول من اطلع على هذه القصيدة التحفة وهي ابنة لحظتها حيث الاعتداءات على الحياة العراقية ومحاولة تمريغها في الوحل من قبل الجانب التركي وصمت النظام العراقي المريب وحتى تواطؤه مع الاتراك ومن يستمع للجعفري (يخرب ) من الضحك انه يقول ان تجفيف دجلة من علامات ظهور المهدي ههههه يعني انه راضي بهذه المأساة
سلام ليراع الصديق العامري




5000