..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


صالح مراد مُعلِّم اللغة العربية المُمَيَّز .. ذكرى طَيًبة

فيصل طه

 

رحل عنّا وغادرنا المربي صالح مراد من قرية كفرمندا   ، معلِّم الأجيال معلم اللغة العربية  القدير  والمميّز  ،   اعتز طلابه به كمعلم  لموضوع اللغة العربية وتحديداً دروس القواعد  ، وتسابق   إلى دروسه عُشّاق  العربية  وقواعدها،  هو مصدر مُعتمَد وموجِّه لغوي للعديد من زملائه المعلمين والمثقفين ، ومنقِّح لنصوص  إصدارات وإنتاجات ابداعية  متنوعة, امتاز المعلم صالح مراد بجديته ورصانته وبراعته  في التدريس ،  كما امتاز بهدوئه العميق ، بصوته الجذاب، برفعة  أخلاقه، باستقامته واحترامه لنفسه وللآخرين . عمل لعشرات السنوات مُعلِّماً  ومربياً في المدرسة الثانوية البلدية(الجليل)   في الناصرة منذ سنوات الستين من القرن الفائت ،  وقد سبق للمدرسة، مدرسته أن  كرّمته  حين خرج للتقاعد الرسمي  في صيف عام  ٢٠٠٠ .

ترك المُعلِّم صالح، أبو رامي،   أثراً طيِّباً وثرياً   في رفع  مستوى اللغة  العربية ومكانتها  لدى طلاب وخريجي المدرسة الثانوية في الناصرة  وفي مجتمعنا العربي عامة، لقد حَرِص  الحديث دوماً بالفصحى، فُصحى  صحيحة دون لحن أو كَسر  خلال الحصّة التعليمية. عمل جاهداً  على تقريب وترغيب اللغة العربيةً ومعانيها  لطلابه وترسيخها في الأذهان والوجدان ، وساهم وطنياً   ومجموعة من المعلمين الاوائل في حفظها   من الضياع وتثبيتها   كلغة وهوية عربية رغم الظروف القاهرة  ورداءة  المناهج  الرسمية   في حينه ، ومحاولات طمس اللغة العربية وتذويبها  ، فكان من اوائل مَن صانها واهتم في تذويتها وإتقان تدريسها ،  ليصبح  مرجعاً مُعتمداً في علومها..

 طيَّب  الله ثراه  ، طابت ودامت ذكراه ، وله حُسن العزاء

 


فيصل طه


التعليقات




5000