.
......
 
.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


الفارس الذي فقد جواده

ضياء محسن الاسدي

 (( أنها فتاة في مقتبل العمر متفتحة كالزهرة البيضاء النقية في وسط بستان عائلتها وكنف والديها تجمع كل الصفات الجديدة والحميدة من الجمال والحياء والعفة والأخلاق الرائعة بشهود المحيطين بها أنهت دراستها الجامعية كأقرانها من الفتيات منتظرة فارس أحلامها شاكي سلاحه يمتطي صهوة جواده الأبيض ينتظرها عند باب دارها ليخطفها على مرأى من أهلها ورائه ليحقق حلمها المشروع إلى قصر السعادة والأحلام الجميلة للعيش سويا باقي أيامها . والذي يزيدها جمالا أنها لن تخبر الحياة الاجتماعية الجديدة ومعضلاتها بسبب لانطوائها على نفسها وعيشها بعيدا عن مغريات الحياة وما يدور من حولها فكان الاعتماد والثقل الأكبر على عاتق العائلة في تسيير أمورها علما أن الوالد منحها حق الاختيار لشريك حياتها لذا جعلها فريسة أفكار تشد بها يمينا وشمالا لقلة خبرتها الحياتية في مجتمع صعب المراس اختلفت فيه الموازين الأخلاقية .بدت بسيطة في تعاملها مع الآخرين وبحذر شديد في التصرفات والعلاقات العامة المحيطة بها في المجتمع والحيات الوظيفية الجديدة عليها كأول خطوة تخطوها على سكة تجربتها الفعلية حيث اصطدمت بمعوقات الحياة الجديدة . أصبحت منزوية خائفة وجلة حذرت من كل ما يدور من حولها كانت تعاني من قلة الخبرة علما أنها صبحت محط أنظار الجميع من الشباب والعائلات الباحثة عن مثل هكذا خصال لأبنائهن لما التمسوا فيها من الأخلاق العالية والهدوء في النفس ونقاوة الروح قلما تجدها عند أقرانها من جيلها .

أخذ الوقت يداهمها وهي تتقدم بالعمر وفرص الزواج واختيار فارس أحلامه تقل شيئا فشيئا لرفض الكثير منهم تخوفا من الواقع الجديد وخوض هذه التجربة وعدم وجود من يرسم لها الطريق الصحيح في حسن الاختيار لشريك حياتها لكن شخصيتها المميزة والمفروضة على الآخرين لم تمنع من التقدم لخطبتها من كثير من الشباب أكبر منها سنا وهي ترفضه وأسباب قد تكون غير مقنعة بالنسبة لها لأنها كانت تعيش قريبة لبعض التجارب الزوجية الفاشلة من صديقاتها وأقربائها أو القلقة كانت متخوفة من خوض غمار هذه التجربة الصعبة القرار ولشجاعة في اتخاذه بعيدا عن مساعدة الأهل في بعض الأحيان لأنها وحدها صاحبة القرار . عاشت صراعا صعب  المخاض في هذا المجتمع المتغير حتى وصل بها الأمر إلى اليأس والجهد في التفكير الذي أتعب نفسيتها فوصل بها الحال إلى التبتل في حياتها بعدما خذلها فارس أحلامها الذي طال انتظاره من دون معرفة الأسباب ))


ضياء محسن الاسدي


التعليقات




5000