..... 
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
 Ø­Ø³ÙŠÙ† الفنهراوي
.....
 ÙˆØ§Ø«Ù‚ الجابري
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 
  
............. 
بيت العراقيين في الدنمارك 
  
.................


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


نوستالجيا (غربة الشارع الليلي ) رواية للكاتبة الجزائرية سعاد سوكال

رياض المعموري

نوستالجيا مصطلح يستخدم لوصف الحنين إلي الماضي، أصل الكلمة يرجع إلي اللغة اليونانية إذ تشير إلي الألم الذي يعانيه المريض إثر حنينه للعودة لبيته وخوفه من عدم تمكنه من ذلك للأبد.تم وصفها علي انها حالة مرضية أو شكل من أشكال الاكتئاب في بدايات الحقبة الحديثة ثم أصبحت بعد ذلك موضوعا ذا أهمية بالغة في فترة الرومانتيكيه. في الغالب النوستالجيا هي حب شديد للعصور الماضية بشخصياتها وأحداثها.

يقول مارك توين في العمل الروائي اللاتكتيك هو التكتيك وخصوصا عندما يكتب الراوي عن الذاكرة والوطن والأهل والأحبة والأصدقاء فهو يكتب بطريقة مريحة عن الماضي وبلا خوف كون الأحداث قد وقعت وأصبحت جزءا من الذاكرة فهو بكل بساطة يعيد سردها على الورق لمجرد أن يمر شريط الذكريات أمامه وكأنه يشاهد فيلما سينمائيا ويدون أحداثة شرط أن يتقن أدوات الروي والمونتاج واللغة ودور الأبطال وتسلسل الأحداث داخل العمل الروائي ..

وهذا ما دأبت عليه الكاتبة سعاد سوكال في روايتها (غربة الشارع الليلي ) ... حيث دونت وبطريقة غاية في الإتقان وبلغة سلسلة وأسلوب سردي مريح للقارئ والمتلقي أحداث وذكريات عن منطقتها سوق أهراس واصفة شوارعها وناسها وأهلها وجيرانها وصديقاتها على لسان بطلة الرواية سوزان وقصتها مع غادة اقرب صديقاتها البطلة الثانوية في الرواية ...والتي تصارع غربة بداخلها ...
الرواية بشخصيات رائعين وكذلك روعة التسلسل في الأحداث معهم ...
مدخل الرواية ككل بادئة بوصف شوارع المدينة ( ذاكرة المكان حسب غاستون باشلار ) ....إلى الأهل والجيران وكذلك أيام البساطة والدراسة وصولا الى عملها في الصحافة والذي كان حلم صديقتها فحققته هي ...كذلك كتابتها أول تقرير صحفي عن المغدور مهدي شقيق صديقتها غادة والذي اغتيل أيام العشرية السوداء ...جمعت الكاتبة كل الظروف الاجتماعية من فقر ...حرمان...موت ...هجرة...فراق ...تبني الخ  ...

ووصفتهم بالغربة إلى أن ترجع الأضواء للشارع الليلي وعودة الغرباء الى وطنهم فالغربة قاتلة حتى لو تحقق النجاحات فيها والوطن اعز ما يملكه الإنسان مهما كانت ظروفه فهو الأم والأب والجد والأخ والحبيب ...

وأخيرا يتم لم شمل الأحبة بعدة غربة أعوام ليكون عرس واحد للبطلة و محسن بعد عودته من ديار الغربة وكذلك غادة و مراد.... وأيضا أمير توأم البطلة و بثينة في يوم واحد وتتحقق الأمنيات والأحلام الجميلة على ارض الوطن ...
رواية غربة الشارع الليلي بفصولها السبعة والتي تحتوي على ٧٨ صفحة تعد رواية الذاكرة والحنين الى الماضي الجميل رواية الحب والوطن ....
شكرا للكاتبة سعاد سوكال ونتمنى لها مزيدا من التقدم والنجاح ومليار مبارك لهذا الإصدار ...

رياض المعموري


التعليقات

الاسم: دارين
التاريخ: 21/05/2018 01:04:50
الف مبروك سعاد سكال ويارب بالتوفيق المستمر ونشر رويات اخري اعرف كم تعبتي لاصدار هذا المولود واتمني ان ينجخ مع القراء ايضا ونستمتع بكل حرف من هذه الرويات والاصدرات القادمة ان شاء الله




5000