هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


رسالة الحزب الشيوعي العراقي

تصريح المكتب السياسي للحزب الشيوعي العراقي :شعبنا هو الفائز

 

انتهى يوم أمس التصويت العام في عملية انتخاب مجلس النواب لسنة ٢٠١٨. وفِي هذه المناسبة نهنيء بنات وأبناء شعبنا بإكتمال هذا الاستحقاق الدستوري، الذي يأتي خطوة اخرى على طريق ترسيخ الممارسة الديمقراطية وتحقيق التداول السلمي للسلطة، وفقا  لارادة الناخب الحرة .

والمفرح ان ما تحقق يوم ١٢ أيار الجاري وقبله في التصويت الخاص، مرّ بسلام وامان عموما، حيث تمكنت القوى الأمنية من توفير الحماية الكافية للمراكز الانتخابية. ويمكن عدّ هذا مكسبا جديدا لها، يضاف الى انتصاراتها وانتصارات شعبنا كله على داعش الاٍرهابي.

فتحية شكر وتقدير لقواتنا الباسلة، ولكل من عمل وأسهم في  توفير الأجواء والمستلزمات الضرورية لاجراء هذه الممارسة الديمقراطية  .

ونشكر أيضا كل الوكلاء والمراقبين، المحليين والدوليين، كذلك الامم المتحدة ووسائل الاعلام العراقية والعربية والعالمية، على ما بذلوا من جهود طيبة.

ولابد لنا ان نحيي بحرارة المواطن الناخب الذي ساهم في الاقتراع، ممارسا حقه في الانتخاب واختيار من يراه صالحا لتمثيله في البرلمان الجديد .

كما نحيي ونشكر من صوتوا لتحالف "سائرون" ولمرشحيه، وبضمنهم مرشحو الحزب الشيوعي، ونعاهد الجميع على المضي قدما، وبغض النظر عن نتائج الانتخابات، على طريق التغيير والإصلاح والخلاص من المحاصصة والطائفية السياسية والفساد والفاشلين، والعمل مع حلفائنا في "سائرون"، ومع القوى المدنية والديمقراطية والوطنية التي يجمعنا وإياها الكثير من المشتركات السياسية، لإنقاذ بلدنا مما هو فيه الآن ووضعه على طريق التقدم والأمان والرقي، وضمان الخير والرفاه  لابنائه .

وقد كنّا نريد لهذه الانتخابات ان تجري في ظروف أفضل وعبر منظومة انتخابية كفوءة، تحرص على عدم ضياع اَي صوت من اصوات الناخبين، وعلى ذهاب كل صوت الى من يستحقه. كما كنا نريد لها ان تحظى بمزيد من الاهتمام الجماهيري وبالمشاركة  الواسعة، وهو ما لم يتحقق بسبب سياسات المتنفذين وعدم تنفيذهم الوعود، وبسبب السخط على ما آلت اليه  اوضاع البلد العامة. ولم نكن نريد ان نشهد ما رافقها من ثغرات ونواقص هنا وهناك. وسنعود الى هذا كله وغيره في وقت لاحق.

لنجعل من هذه الانتخابات حافزا اضافيا الى مزيد من العمل والعطاء، لتحقيق الغايات المنشودة  وصولا الى إقامة دولة المواطنة والديمقراطية الحقة ، دولة المؤسسات والقانون والأمان  والعدالة الاجتماعية .

 

عاش شعبنا العراقي صانع المآثر

 

بغداد

١٣ أيار ٢٠١٨

 

رصد 1000 "خرق وملاحظة" واعتماد الفرز اليدوي في محطات اقتراع في بغداد

المفوضية تعلن نجاح الانتخابات وتؤكد: لا وجود لعمليات تزوير في عملية الاقتراع

بغداد - طريق الشعب

اعلنت مفوضية الانتخابات، نجاح عمليات الاقتراع العام والخاص وفي الخارج، مؤكدة عدم وجود أية عمليات تزوير، وفيما كشفت منظمة معنية بمراقبة الانتخابات، عن رصدها الف حالة بين "خرق وملاحظة" ومشاكل فنية في عمل الاجهزة الالكترونية، أفاد مصدر، بأن المفوضية قررت استخدام آلية العد والفرز اليدوي في عشرات المحطات الانتخابية بالعاصمة بغداد.

مجرد اشاعات

 

وقال رئيس الدائرة الانتخابية في المفوضية العليا المستقلة للانتخابات رياض البدران، في مؤتمر صحفي، اطلعت عليه "طريق الشعب"، ان "كل ما يشاع في وسائل الاعلام بوجود (يو بي اس) مزور، هو امر عار عن صحة جملة وتفصيلا".

واضاف انه "لا تستطيع اي جهة الدخول لها (الاجهزة) لأنها مشفرة وموضوع تسليمها واستلامها من موظفي المفوضية الذين عملوا بأمانة تامة".

واشار الى ان "هناك جهات تحاول خلط الأوراق وتشويش الرأي العام"، موضحا ان "عملية الاقتراع مسيطر عليها في التصويت العام والخاص".

ولفت الى ان "المفوضية عملت ما بوسعها من ضمان صوت الناخب بوضع كافة الاجراءات والانظمة الدقيقة لممارسة عملية الاقتراع".

واكد البدران على ان "العملية الانتخابية في محافظة كركوك سارت بشكل صحيح".

 

معالجة المعوقات

 

بدوره، قال رئيس مجلس المفوضين معن الهيتاوي في تصريح صحفي، ان "جميع الحالات (المعوقات) التي ظهرت في التصويت الخاص تمت معالجتها من قبل المفوضية عن طريق الخبراء من الشركة المنتجة للأجهزة الالكترونية ولا توجد اي مخاوف ونطمئن الشعب العراقي بأن المفوضية مسيطرة على العملية الانتخابية".

العد والفرز اليدوي

 

في غضون ذلك، أفاد مصدر في المفوضية العليا للانتخابات، إن "المفوضية العليا للانتخابات قررت، (امس)، استخدام آلية العد والفرز اليدوي في عشرات المحطات الانتخابية بالعاصمة بغداد".

وأضاف، وفقا لوكالة محلية، ان "ذلك جاء بعد تقدم عدد من القوائم الانتخابية بشكوى للمفوضية من وجود حالات تزوير وعطل في أجهزة التصويت (بيكوز)".

وتقدمت 6 قوائم انتخابية كبيرة، امس الأحد، بشكل رسمي بطلب اعادة عملية العد والفرز اليدوي في عدد من مراكز الاقتراع للانتخابات البرلمانية، وهي القانون والفتح والوطنية والقرار وارادة وتحالف بغداد.

 

نسب المشاركة

 

وكان رئيس الدائرة الانتخابية، قد قال، مساء السبت، "نهنئ الشعب العراقي بمناسبة نجاح عملية الاقتراع التي جرت أمس الأول (السبت)"، مبينا أن "نسبة المشاركة في الاقتراع العام والخاص ب‍عموم العراق بلغت في المائة44,52 ".

وبين ان "عدد الناخبين بلغ 24 مليوناً و353 ناخباً"، مستطردا ان "هذه النسب تشكل 92في المائة من النتائج المستلمة".

واوضح ان "عدد المحطات الكلي التي افتتحت بلغت 24 الفاً و668 محطة"، مشيرا الى ان "مجموع الكلي للناخبين الذين صوتوا بلغ 10 ملايين و840 الفاً و989 ناخباً، وكان المشاركون في الانتخابات العامة قد بلغ 9 ملايين و952 الفاً و264 ناخباً، أما عدد المصوتين في الاقتراع الخاص فبلغ 709 آلاف و396 ناخباً، وكان عدد المشاركين في انتخابات الخارج قد بلغ 179 الفاً و329 ناخباً وبذلك تشكل النسبة في الاقتراع الكلي 44,52 في المائة من عدد الناخبين".

واضاف البدران ان "هذه النسبة ليست نهائية حيث أن عددا من نتائج محطات الاقتراع لم تصل حتى الآن"، موضحا أنه "يوم الاحد يكتمل ارسال كافة الاوراق للتدقيق في النتائج".

واشار البدران الى أن "كل ما يشاع عن تلاعب او تزوير لا اساس له من الصحة، وهناك جهات تحاول خلط الاوراق والتشويش على الراي العام"، داعيا "الجميع الى احترام نتائج الانتخابات والتعاطي معها وفق القانون".

وأغلقت صناديق الاقتراع عند الساعة السادسة من مساء السبت الثاني عشر من ايار 2018، في اول انتخابات يشهدها العراق بعد الانتصار على تنظيم داعش ورابع انتخابات منذ سقوط النظام السابق لاختيار برلمان عراقي جديد.

 

اعلان النتائج

 

وقالت المفوضية العليا المستقلة للانتخابات في العراق، إنه من المتوقع إعلان نتائج الانتخابات التشريعية في غضون يومين.

وخاض أكثر من 7 آلاف مرشح في 18 محافظة سباق الانتخابات هذا العام من أجل الفوز بمقاعد في البرلمان الذي يضم 329 مقعدا.

 

مئات الخروق

 

من طرفها، قالت رئيس منظمة "تموز" المعنية بمراقبة الانتخابات في العراق، فيان الشيخ علي في مؤتمر صحفي، إن المنظمة رصدت اكثر من 1000 حالة مابين خروق وملاحظات"، مبينة أن "نسبة المشاركة بلغت 40‎في المائة‎ أو أدنى من ذلك وتمت معرفتها من خلال تواجد مراقبي منظمة تموز".

واشارت الى "وجود مشاكل فنية في عمل الأجهزة الالكترونية"، لافتة الى "رصد المئات من حالات التلكؤ لعمل جهاز قارئ المعلومات والتي أدت الى تأخر التصويت لمدة ساعة ونصف في احد المراكز واستبداله بجهاز ثان".

كما لفتت رئيس منظمة تموز، الى "رصد حالات معدودة في وجود بيانات خاطئة عند قراءة بطاقات التسجيل البايومتري المحدثة"، عازية "ضعف المشاركة لأسباب متعددة من ضمنها محاولات لشراء البطاقات الانتخابية من المواطنين".

**********

تصريح المكتب السياسي

للحزب الشيوعي العراقي:

شعبنا هو الفائز

 

انتهى يوم أمس التصويت العام في عملية انتخاب مجلس النواب لسنة ٢٠١٨.  وفِي هذه المناسبة نهنئ بنات وأبناء شعبنا باكتمال هذا الاستحقاق  الدستوري، الذي يأتي خطوة اخرى على طريق  ترسيخ الممارسة الديمقراطية وتحقيق التداول السلمي للسلطة ، وفقا  لارادة الناخب الحرة .

والمفرح ان ما تحقق  يوم ١٢ أيار الجاري  وقبله في التصويت الخاص،  مرّ بسلام وامان عموما، حيث تمكنت القوى الأمنية من توفير الحماية الكافية للمراكز الانتخابية. ويمكن عدّ هذا مكسبا جديدا لها، يضاف الى انتصاراتها وانتصارات شعبنا كله على داعش الإرهابي.

فتحية شكر وتقدير لقواتنا الباسلة، ولكل من عمل وأسهم في  توفير الأجواء والمستلزمات الضرورية لاجراء هذه الممارسة الديمقراطية  . 

ونشكر أيضا كل الوكلاء والمراقبين ، المحليين والدوليين ، كذلك الامم المتحدة ووسائل الاعلام العراقية والعربية والعالمية، على ما بذلوا من جهود طيبة.

 ولابد لنا ان نحيي بحرارة المواطن الناخب الذي ساهم في الاقتراع، ممارسا حقه في الانتخاب واختيار من يراه  صالحا لتمثيله في البرلمان الجديد .

كما نحيي ونشكر من صوتوا لتحالف "سائرون " ولمرشحيه، وبضمنهم مرشحو  الحزب الشيوعي، ونعاهد الجميع على المضي قدما ، وبغض النظر عن نتائج الانتخابات ، على طريق التغيير والإصلاح والخلاص من المحاصصة والطائفية السياسية والفساد والفاشلين ، والعمل مع حلفائنا في "سائرون" ، ومع القوى المدنية والديمقراطية والوطنية التي يجمعنا وإياها الكثير من المشتركات السياسية، لإنقاذ بلدنا مما  هو فيه الآن ووضعه على طريق التقدم والأمان والرقي،   وضمان الخير والرفاه  لابنائه .

 وقد كنّا  نريد لهذه الانتخابات ان تجري في ظروف أفضل وعبر منظومة انتخابية كفوءة، تحرص على عدم ضياع اَي صوت من اصوات الناخبين، وعلى ذهاب كل صوت الى من يستحقه. كما كنا نريد لها ان تحظى بمزيد من الاهتمام الجماهيري وبالمشاركة  الواسعة، وهو ما لم يتحقق بسبب سياسات المتنفذين وعدم تنفيذهم الوعود، وبسبب السخط على ما آلت اليه  اوضاع البلد العامة. ولم نكن نريد ان نشهد ما رافقها من ثغرات ونواقص هنا وهناك. وسنعود الى هذا كله وغيره في وقت لاحق.   

لنجعل من هذه الانتخابات حافزا اضافيا الى مزيد من العمل والعطاء، لتحقيق الغايات المنشودة  وصولا الى إقامة دولة المواطنة والديمقراطية الحقة ، دولة المؤسسات والقانون والأمان  والعدالة الاجتماعية .

 

عاش شعبنا العراقي صانع المآثر

 

بغداد

١٣ أيار ٢٠١٨

************

الصدر يدعو المفوضية الى احترام صوت الناخب والاسراع في اصدار النتائج

بغداد - طريق الشعب

دعا زعيم التيار الصدري، السيد مقتدى الصدر، امس الاحد، الكتل السياسية الى عدم التدخل في عمل مفوضية الانتخابات، مطالبا في الوقت نفسه بالإسراع في اعلان النتائج.

وقال الصدر في تغريدة على "تويتر"، انه "ندعو الكتل السياسية الى عدم التدخل في عمل مفوضية الانتخابات". واضاف الصدر "ندعو المفوضية الى العمل بكل شفافية ونزاهة واحترام صوت الناخب والاسراع في اصدار النتائج الاولية والنهائية لتجنب الضغوط السياسية من قبل الكتل وغيرها".

واشار الى انه "على الجميع الاذعان او الطعن بصورة رسمية او قانونية والابتعاد عن التصعيد".

************ 

أحزاب كردستانية تطالب بحل مشكلة "التزوير" واخرى لا تمانع في اعتماد الفرز اليدوي

لجان المفوضية تصل الى الاقليم وتحقق في نتائج الانتخابات

بغداد - طريق الشعب

ارسلت المفوضية العليا المستقلة للانتخابات، امس الاحد، خمس لجان تحقيقية الى كل من اربيل والسليمانية وكركوك وسهل نينوى للوقوف على حقيقة الخروق التي حصلت في العديد من المراكز الانتخابية والمحطات، وفيما طالبت أحزاب كردستانية، المفوضية، بمعالجة مشكلة التزوير الذي اتهم به الاتحاد الوطني الكردستاني في محافظة السليمانية، اعلن الاخير استعداده لاعتماد العد والفرز اليدوي.

لجان تحقيقية

 

وقال احد اعضاء اللجان التحقيقية التي ارسلت الى الاقليم، لوكالة "الغد برس"، إن "المفوضية العليا المستقلة للانتخابات ارسلت، (امس)، خمس لجان تحقيقية للوقوف على حقيقة الخروق التي حصلت في العديد من المراكز الانتخابية والمحطات في كل من اربيل والسليمانية وكركوك وسهل نينوى".

وأضاف ان "اللجان تحركت فجر الاحد باتجاه خمس مناطق شهدت خروقا عديدة، وسترسل تقريرها الى بغداد مساء (الاحد)، للبت بنتائج المحطات التي شهدت خروقا كبيرة"، مشيرا الى ان "المعلومات الاولية التي حصلت عليها المفوضية دفعتها الى تشكيل اللجان قبيل اعلان الغاء نتائج 11 مركزا انتخابيا شهد خروقا كبيرة في كل من السليمانية وكركوك وسهل نينوى".

 

انواع الخروق

 

وتابع ان "الخروق تمثلت في تزوير بطاقات انتخابية، وهجوم واسع على صناديق الاقتراع لإلغاء نتائج المحطات، اضافة الى تعطيل متعمد في الاجهزة الالكترونية الخاصة بالاقتراع".

ولفت الى ان "المعلومات الاولية تشير الى ان مجموعات حزبية تعمدت تخريب الانتخابات في تلك المراكز لخسارتها مواقعها ونفوذها وهيمنتها السابقة التي ادت الى تزوير حقيقي في نتائج الانتخابات عام 2014، وهو ما لم تسمح به المفوضية هذا اليوم، لكنها عمدت الى تخريب الصناديق والاعتداء على الموظفين وخطف احد مدراء المراكز الانتخابية في سهل نينوى، ما ادى الى ارباك العملية الانتخابية، واثر كثيرا على نسبة المشاركين".

بدوره، قال وزير الهجرة والمهجرين جاسم محمد، في بيان مقتضب، ان ثلاث لجان ستصل الى اقليم كردستان، للتحقيق في نتائج الانتخابات بالاقليم، لافتا الى ان اللجان ستبحث شكاوى نتائج الانتخابات التشريعية 2018.

في غضون ذلك، كشف مصدر، ان اللجان بدأت فور وصولها بالتحقيق في الخروق والاتهامات.

وكان الاتحاد الوطني الكردستاني، قد اعلن السبت، فوزه في الاقتراع العام، فيما رفضت 5 احزاب نتائج الانتخابات في السليمانية وحلبجة.

وكانت مصادمات قد حصلت بين مناصرين للأحزاب الكردية في إقليم كردستان، بعد تنامي الشكوك في  نزاهة عملية الانتخابات، واتهامات للحزبين الحاكمين (الديمقراطي والاتحاد الوطني) الكردستانيين بتزوير الأصوات لصالحهم خاصة في مدينة كركوك.

 

مشكلة "التزوير"

في السليمانية

 

وطالبت أربعة أحزاب كردستانية مساء السبت، المفوضية العليا المستقلة للانتخابات في العراق بمعالجة مشكلة التزوير الذي اتهم بها الاتحاد الوطني الكردستاني في محافظة السليمانية وباقي المناطق المتنازع عليها.

والأحزاب هي كل من: حركة التغيير، والاتحاد الإسلامي الكردستاني، والجماعة الإسلامية، والتحالف من اجل الديمقراطية والعدالة بزعامة برهم صالح.

وقال القيادي في الاتحاد الإسلامي الكردستاني عبد الستار مجيد في مؤتمر صحفي عقده عقب اجتماع جمع الأحزاب الأربعة في أربيل، انه "عقدنا اجتماعا لمناقشة الوضع في السليمانية".

وأضاف ان ما وصلتنا من معلومات ان نتائج الانتخابات في السليمانية تم التلاعب بها، وانها غير حقيقة، مردفا بالقول انه لدينا ادلة تثبت ذلك.

وتابع مجيد، "نحن نرفض نتائج التصويت في السليمانية والمتنازع عليها، ونعتبرها غير صحيحة، ونطالب المفوضية العليا المستقلة للانتخابات بالاستماع لشكوانا، وان تعالج هذه المشكلة بشكل مقنع لنا".

ومضى قائلا "سنسلك جميع الطرق والسبل من اجل معالجة مشكلة النتائج غير الحقيقية"، مشيرا الى ان الأحزاب الأربعة قد خاطبت المفوضية في بغداد، قائلا ان "المفوضية طالبونا بتقديم شكاوى رسمية، وانها ستتعامل مع الملف بجدية".

بدوره، رفض الحزب الدیمقراطي الكردستاني، نتائج الانتخابات في السليمانية وكركوك.

وقال مسؤول دائرة الانتخابات في الحزب، خسرو كوران، في تصريح صحفي، اننا "نرفض نتائج الانتخابات في كل من السلیمانیة وكركوك".

واضاف " لدینا معلومات عن سرقة الصنادیق بقوة السلاح ونؤید مطالب كل من حركة التغبير والاتحاد الاسلامي".

وطالب كوران المفوضية "بالإسراع في التحقق من النتائج والمباشرة بالعد الیدوي".

 

نداء "عاجل"

 

في غضون ذلك، وجه محافظ السليمانية المنتمي الى حركة التغيير الكردستانية، هفال أبوبكر، الاحد، نداء إلى مفوضية الانتخابات يطالب فيه بمعالجة قانونية وحسم الشكوك والشكاوى المثارة حول النتائج الاولية غير الرسمية للانتخابات.

وأضاف محافظ السليمانية أنه تم إيصال الاعتراضات والمطالب الى رئيس وأعضاء المفوضية العليا المستقلة للانتخابات وتعهدوا بإيجاد مخرج قانوني لها، مطالبا إياها بالإسراع في إيجاد حل جذري وقانوني لهذه المسألة. 

 

"لا مانع من العد اليدوي"

 

الى ذلك، قال سعدي احمد بيرة، المتحدث الرسمي باسم الاتحاد الوطني الكردستاني في تصريح صحفي، ان "الاتحاد الوطني لا يمانع إجراء العد والفرز يدويا، موضحا، ان اي شكوك حول نتائج الانتخابات، تستطيع المفوضية اجراء تحقيقاتها في جميع صناديق الاقتراع بالإقليم".

واكد "صعوبة اختراق اجهزة التصويت في السليمانية دون مناطق اخرى".

الى ذلك اشار المكتب السياسي للحزب الشيوعي الكردستاني الى وجود شك في خرق النظام الالكتروني للانتخابات وطالب باعتماد العد والفرز اليدوي.

ووجه رئيس حكومة اقليم كردستان نيجيرفان البارزاني، مساء السبت، رسالة الى الاطراف المتنازعة بشأن النتائج الاولية للانتخابات في السليمانية بالركون الى الهدوء وترك الهجوم على مقر حركة التغيير في السليمانية، فيما افاد مصدر امني بان الهجوم اسفر عن اصابة ستة اشخاص نتيجة المصادمات بين تلك الأطراف.

-*****************

 

رسالة الحزب الشيوعي العراقي


التعليقات




5000