.
......
 
.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .
.
عبدالجبارنوري
د.عبد الجبار العبيدي

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


كلمة لابد منها في بداية العام ا لدراسي الجديد

أ.د.موفق الحسناوي

ونحن في بداية العام الدراسي الجديد ( 2008 - 2009 ) يسرنا ان نبارك للاسرة التعليمية  والتدريسية وطلبتنا الاعزاء في جميع المؤسسات التعليمية بمختلف مراحلها الدراسية  وتخصصاتها حلول هذا العام الدراسي الجديد الذي نأمل ان يكون عاما للتفوق العلمي والابداع  والنجاح لكي نستطيع من خلاله ان نضع لبنات جديدة في مسيرة بناء بلدنا العراق العزيز .

واننا ان نغتنم هذه المناسبة لنشد من خلالها على ايدي طلبتنا واحبتنا الاعزاء ونقول لهم  بأن التحديات الكبيرة التي تفرضها المرحلة الراهنة التي يمر بها بلدنا العزيز ومايواجهه الطلبة من صعوبات ومخاطر حقيقية اثناء الدراسة والتنقل وضعف الامكانيات والمستلزمات المادية والتعليمية والتدريبية واستمرار الاوضاع التي نعيشها تتصاعد بصورة متماشية مع مايتعرض له البلد من مصاعب يضعها الاعداء في طريق تقدمه ليبقوا به بعيدا عن مصاف
العالم المتمدن وهز صاحب الحضارات والامجاد العريقة التي استطاعت انتشال العالم من الظلمات الى النور توجب عليكم ياطلبتنا الاعزاء مواجهتها بقوة وتفان .

على الطلبة الالتزام التام بالتقاليد الاجتماعية الصحيحة ومباديء الدين الاسلامي الحنيف والتمسك بالاخلاق الفاضلة والاهتمام الكبير والجدي بالدراسة والتفوق والابداع فيها . وعليهم الابتعاد عن كل مايبعد عملية التعليم والمؤسسات التعليمية عن اهدافها الحقيقية التي وجدت من اجلها . وعليهم ان يحترموا اساتذتهم لانهم رسل المعرفة والعلم التي تضيء لهم الطريق في حياتهم الحاضرة والمستقبلية وأن ينظروا اليهم نظرة ابوية واخوية تربوية خالصة مع ايمانهم الكامل بأنهم حريصين على تعلمهم ونجاحهم وتفوقهم . على طلبتنا ان لاينساقوا وراء الشعارات المغرضة والافكار التي تعمل على هدم البناء التربوي والاجتماعي لمجتمعنا ومؤسساته التربوية لاننا نريد طلبة اذكياء متمزين ومتفوقين لديهم رغبة كبيرة بالتعلم الذي ينهلونه من المؤسسات التربوية والتعليمية الموجودة اساسا لهذا الغرض وعدم تحويل هذه المؤسسات الى منابر سياسية وطائفية يستفيد منها الاعداء قبل ابناء البلد الحقيقيين المخلصين لخدمته وبنائه . نريدهم دعاة عاملين حقيقيين لدينهم الاسلامي الحنيف وبلدهم العزيز .فالطلبة هم بناة الحاضر وضمانة المستقبل وحماة الوطن والدين .

اننا نأمل من طلبتنا الاستفادة القصوى من كل مايقدمه اساتذتهم اليهم من معلومات علمية وان يجعلوا طلب العلم والسعي من اجل النجاح والتفوق هدفهم الاول وقبل كل شيء انسجاما مع مباديء الدين الاسلامي الحنيف التي تدعو الى طلب العلم والمعرفة والسعي للحصول عليه بمختلف الوسائل وان كانت شاقة ومتعبة حيث يقول رسولنا الكريم محمد صلى الله عليه وآله وسلم (( اطلب العلم من المهد الى اللحد )) و ((طلب العلم فريضة على كل مسلم ومسلمة )) و ((اطلب العلم ولو كان في الصين )) .

ينبغي على طلبتنا الاعزاء الاستفادة من المعلومات المتنوفرة في التقنيات ووسائل الاتصال الحديثة كالحاسوب وشبكة الانترنت والقنوات الفضائية التعليمية والثقافية للحصول على معلومات علمية اضافية وحديثة تسهم بشكل كبير في بناء شخصيتهم العلمية والثقافية والتربوية واعادة تكوين افكارهم وتوجهاتهم نحو مختلف القضايا التي تواجه المجتمع بما لايتنافى مع مباديء الدين الاسلامي الحنيف وتعاليمه السمحاء والعادات الاجتماعية والاخلاقية
الصحيحة السائدة في المجتمع .

ولابد في هذه المناسبة من توجيه كلمة الى اساتذتنا الافاضل في مختلف المؤسسات التعليمية والمراحل الدراسية . اننا نقول لهم بأن هؤلاء الطلبة هم امانة كبرى وضعها الله  سبحانه وتعالى في اعناقكم ليرى هل انتم قادرون على حفظ هذه الامانة والاهتمام بها  وتزويدها بأقصى ماتستطيعون تقديمه من معلومات علمية وتربوية تسهم بشكل كبير واساسي  في بناء وصقل شخصياتهم ليكونوا اعضاء نافعين في مجتمعهم .

ان الطلبة هم المشاريع المستقبلية للاساتذة التي سوف يقطفون ثمارها بعد نجاح الطلبة  ودخولهم معترك الحياة العملية ومساهمتهم في بناء المجتمع . فكلما كان الغرس جيدا كانت  النتيجة النهائية اكثر جودة ونفعا . ولذلك نأمل من اساتذتنا الافاضل الالتزام بتعاليم الدين  الاسلامي الحنيف ومبادئه السمحاء وان يغرسوها في نفوس الطلبة لان الطالب ينظر الى استاذه كقدوة ومثالا حسنا له يحاول الاقتداء به والسير على نهجه . وان يحاولوا ابعاد الطلبة  عن جميع الافكار السياسية والطائفية كون الطلبة في سن خطرة من الممكن التأثير عليها  وقيادتها بسهولة .

لذا عليهم غرس مباديء الوحدة الوطنية والاخلاق الفاضلة وان يكون عملهم علميا تربويا ارشاديا خالصا لوجه الله تعالى وخدمة الوطن وابنائه الذين وضعوا ابناءهم امانة في اعناق هؤلاء الاساتذة .

على المدرسين بذل المزيد من الجهود اثناء المحاضرة وان يعمقوا دورهم التربوي الارشادي للطلبة وان يستخدموا طرائق تدريس فعالة وكفوءة تثير رغبة الطلبة للتعلم من خلال ايجاد مصادر تعلم جديدة وغير مألوفة لدى الطلبة والاستفادة من التقنيات التربوية الحديثة مثل الحاسوب والانترنت وغيرها في تقديم المعلومات الاضافية والحديثة عن المادة الدراسية وان لايكونوا حبيسي المنهج الدراسي المقرر فقط بل عليهم الابداع في مجال تخصصهم لزيادة ثقافة الطلبة العامة وبما لايتعارض مع مفردات المناهج الدراسية المقررة من الجهات العليا المتخصصة .

على المدرسين ان يعلموا طلبتهم كيفية التفكير لغرض حل المشكلات العلمية التي تواجههم
من خلال تعويدهم على اتباع الاساليب العلمية في التفكير وحل المشكلات التي تواجههم وعدم
الاعتماد على حلول جاهزة تقدم لهم من خلال المدرس فقط . وعليهم ان يعودوهم على البحث
عن المعلومات من مصادرها عند الحاجة اليها والعمل على توسيع ملكاتهم العقلية وتعريضهم
الى مواقف تعليمية عديدة لزيادة خبرتهم في هذا المجال .
على الاساتذة الافاضل العمل برغبة اثناء المحاضرة وتواجدهم في المؤسسة التعليمية
ليكونوا مبدعين في عملهم وعدم ربط مقدار العمل التربوي الذي يقومون به مع مايحصلون
عليه من اجر مادي وراتب ومكافآت بل عليهم ان يعودوا انفسهم وتفكيرهم بأن مهمتهم مهمة
انسانية رسالية وطنية علمية كبرى عليهم الايفاء بمتطلباتها مهما كانت ظروفهم المعيشية
والاقتصادية والامنية .
اننا اذ نستقبل هذا العام الدراسي الجديد فأننا نأمل ان يكون عاما دراسيا مليئا بالتفاؤل
والنجاح والاشراق والعمل الدؤوب المثابر لبناء مستقبل افضل لبلدنا العزيز . ونتمنى لاساتذتنا
الافاضل الموفقية والنجاح في مهمتهم الكبرى ونسأل الله العلي القدير لهم العون والسداد .
ونتمنى لطلبتنا الاعزاء مزيدا من النجاح والتفوق والابداع لاننا نرى المستقبل المشرق في
عيونهم وجهودهم ان شاء الله .
نقول لطلبتنا الاعزاء اننا نرى المستقبل مشرقا زاهرا بكم لانكم سوف تنتشرون بعد التخرج
ان شاء الله في ربوع العراق العزيز من شماله الى جنوبه لتنثروا عطر الحياة وعبق المحبة
والتآخي والسلام لتتطاير من خلالكم رائحة البناء ممتزجة مع شذى الوحدة الوطنية الصادقة
مع الايمان العميق الذي لايتزعزع بمباديء ديننا العظيم ورسوله الكريم محمد صلى الله عليه
وآله وسلم التي تدعو الى التسامح والاخاء لكي تستطيعوا تعمير مايدمره الاعداء .
اخيرا اتمنى ان اقول لاساتذتنا الافاضل وطلبتنا الاعزاء لنكن يدا واحدة من اجل العراق
ولنكن يدا واحدة من اجل الاسلام ولنكن يدا واحدة ضد الاعداء الحاقدين . فالعراق الواحد
الموحد بلدنا والاسلام الحقيقي ديننا ولن نتنازل عنهما ابدا مهما كان ويكون . ونأمل من الله
التوفيق والسداد . وكل عام والاسرة التعليمية والتربوية والطلبة بألف خير .

 

أ.د.موفق الحسناوي


التعليقات

الاسم: ]د. هاشم عبود الموسوي
التاريخ: 14/10/2008 16:36:12
الاخ الدكتور الحسناوي ..تحية طيبة ..لا يغيب عنك ان العملية التعليمية{ التربوية} تستندغلى ثلاثة اركان ، الا وهي الطالب والمعلم والمنهج، لقد اضيف اليها مجددا المحيط، أو الوعاءالذي يحتضن المؤسسة التعليميةبحيث اصبح بنفس الأهميةكلاركان الثلاثة انفة الذكر. فهل ترى باننا حسنا هذا المحيط؟ ووفرنا البيئة الملائمة لما نطمح اليه...هذا جهد طيب منك بأسداء النصائح للاساتذة والطلية ، ولكن ماذا عن الركن الرابع ووالذي ليس هو في متناول أيديهم؟ ارجوك وبحسك الوطني ان تناشد المسؤولين ان يجدوا حلا لأبنائنا المشردين والذين هم بلا تععليم




5000