.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .
 حسن حاتم المذكور 

سيرك الدين والدولة...

الكاتب حسن حاتم المذكور

.

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


رسالة تضامن عبد المحسن

تضامن عبد المحسن

تفعيل مذكرة للتعاون الثقافي بين العراق وبلغاريا


نسائم الوردي

 في اطار تفعيل التعاون الثقافي، التقى مدير عام دائرة العلاقات الثقافية العامة لوزارة الثقافة فلاح حسن شاكر، في مكتبه، بالسيد فالنتين نيكولوف نائب رئيس البعثة البلغارية في بغداد وذلك صباح يوم الاحد الموافق 6/5/2018. وتباحث الجانبان في اهمية تعزيز العلاقات الثقافية بين البلدين، عن طريق تفعيل وتحديث الاتفاقية الثقافية بين الطرفين لعام (1959)، وذلك من خلال عقد مذكرة تفاهم وبرنامج ثقافي في مجالات حماية الاثار والتراث وتنظيم المعارض التراثية وكذلك الفنون الاخرى ومنها السينما وإقامة ايام ثقافية متبادلة.

من جانبه قدم مدير عام دائرة العلاقات الثقافية العامة الشكر للسيد فالنتين نيكولوف على زيارته التي تصب في مجال تعزيز العلاقات الثقافية بين البلدين الصديقين وهو ماتسعى اليه وزارة الثقافة والسياحة والآثار من اجل ابراز الوجه الحضاري والتراثي والثقافي العراقي الاصيل الى مختلف دول العالم.


 

الخارجية الإسرائيلية تدشن صفحة فيسبوك دعائية موجهة للعراق


متابعة: أطلقت وزارة الخارجية الاسرائيلية امس صفحة دعائية جديدة على الفيسبوك هدفها المعلن بلورة حوار وتفاعل مع العراقيين في العراق، لكنها تهدف في الواقع برأي مراقبين الى تحقيق غاية دعائية ومحاولة التطبيع .

 الصفحة التي تحمل اسم «إسرائيل باللهجة العراقية» ستكون بمثابة «سفارة افتراضية» تهدف للتأثير على وعي ومواقف العراقيين من الاحتلال. رسميا تدعي الخارجية الإسرائيلية في بيانها انها تتناول في الصفحة الجديدة المضمون الذي يهم الجمهور العراقي، سواء كان ذلك يتعلق «بقصص مؤثرة عن الجالية اليهودية الكبيرة التي كانت تعيش في العراق وهي تعيش حاليا في إسرائيل، او نقاط تشابه بين الثقافتين الإسرائيلية والعراقية، إضافة إلى إلقاء الضوء على أطياف المجتمع الإسرائيلي المختلفة وما حققته إسرائيل من إنجازات في مختلف الميادين». ويقول مدير عام وزارة الخارجية الاسرائيلية يوفال روتيم في البيان «إن الموقع يستهدف سد الحاجة للاهتمام المتنامي من شعوب الدول العربية بإسرائيل «.

زاعما أن الشبكات الاجتماعية تمهد لنا السبيل للوصول الى هذه الجماهير - جيراننا - وعرض الوجه الحقيقي لإسرائيل بطريقة لم تكن ممكنة من قبل ووقع اختيارنا على البدء بالعراق على ضوء التاريخ المجيد لليهود العراقيين والاهتمام الكبير الذي يبديه السكان العراقيون في السنوات الأخيرة بإسرائيل «. وتابع مدير عام الوزارة في حكومة الاحتلال مزاعمه ضمن بيان العلاقات العامة والدعاية : "لمسنا ذلك من خلال ردود الفعل الإيجابية التي وصلتنا عبر صفحاتنا على الشبكات الإجتماعية من بغداد وكافة أنحاء العراق، من جميع الأطياف، سنة ، شيعة، أكرادا وغيرها من مكونات العراق". واضاف « إننا نؤمن بأن هذه الصفحة يمكنها أن تدفع قدما حوارا بناءً وإيجابيا، يفضي الى تعميق التعارف بين الشعبين».

 اما يوناتان جونين، مدير فرع العربية في قسم الدبلوماسية الرقمية في وزارة الخارجية الإسرائيلية فقال «إن تدشين هذه الصفحة هو نتيجة حوار حيوي قائم بيننا وبين مجموعة العراقيين على صفحات الشبكات الاجتماعية منذ وقت طويل. حصدت المضامين التي نشرناها على صفحاتنا في الشبكات الإجتماعية، في عام 2017 وحده، 50 مليون مشاهدة من العراق فحسب».

ومضى مدعيا بالقول إن «العديد من المتابعين العراقيين يعربون عن رغبتهم في إجراء حوار مع إسرائيل، مؤكدين أن إسرائيل هي حقيقة قائمة وهم يتمنون إقامة علاقات دبلوماسية معها». وأضاف أن أحد الأسباب الرئيسية لما وصفه بالتعاطف المتنامي في صفوف العراقيين تجاه إسرائيل هو الشعور بالحنين تجاه الجالية اليهودية، التي ساهمت في بناء العراق الحديث واضطرت الى الرحيل عن العراق.

وذهب جنين للقول في بيانه الدعائي «إن الجالية اليهودية التي تعود جذورها الى العراق وتعيش حاليا في إسرائيل هي بمثابة جسر إنساني بين الدولتين». وشاركت ليندا منوحين عبد العزيز، المولودة في العراق وتعمل مستشارة لوزارة الخارجية الاسرائيلية في الإعلام الرقمي بالعربية منذ سنوات عديدة بهذا المجهود الدعائي. وأضاف البيان: «لا شك أننا بصدد هزة أرضية في الرأي العام العراقي بالمقارنة مع الفترة التي كنت أعيش فيها في العراق إبان حكم البعث، إذ عانى خلالها اليهود من الاضطهاد والمعاداة».
المصدر جريدة القدس العربي الالكترونية

تضامن عبد المحسن


التعليقات




5000