..... 
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
 Ø­Ø³ÙŠÙ† الفنهراوي
.....
 ÙˆØ§Ø«Ù‚ الجابري
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 
  
............. 
بيت العراقيين في الدنمارك 
  
.................


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


نابغة الخط العربي الخطـاط هاشم محمد البغدادي

كريم نصيف الجميلي

هو الخطاط العراقي المرحوم (هاشم محمد الحاج درباس القيسي) المعروف بالبغدادي  من مواليد عام 1917م في محلة خان لاوند ببغداد، يعدّ علما بارزا من أعلام الخط العربي في العالم العربي والإسلامي وقد كان الراحل أنموذجا فريدا ومتميزا للخطاط  العربي الأصيل ، الذي أجاد بكل ما يملك من موهبة وثقافة اكتسبها منذ نعومة أظفاره خدمة للحرف العربي  , وقد أضاف هاشم البغدادي، رونقا جديدا لشكل الحرف وطريقة خاصة لكتابته، بعد أن أدرك أصالته من كتابة القران الكريم  و تطوره  حتى مدارس الخطوط الحديثة، فحاول من هذا الإدراك أن يعطي للحرف  العربي اكتمال صورته الفنية الرائعة  .وقد استطاع بقدرته  أن يتفوق بجدارة على خطاطي جيله، فبادر برصد التجويد المتقن لملامح الخط وإدراك  أغواره ، فجدد الطريقة التقليدية لكتابة الحرف وفق القواعد وبطريقته الخاصة المستمدة من قواعد  الخطاطين القدماء ، رافضا المفهوم التجاري الذي يهدم بنيان فن الخط العربي، وعبر عن استيائه العميق من مسألة الخروج عن القاعدة التي رسمها أسلافه من الخطاطين  الأوائل ، التي كانت له عالما روحيا .ويتجلى ذلك في بعض لوحاته المحفوظة في مكتبات العالم وخاصة (دار المخطوطات العراقية) التي تحتوي على الكثير من اللوحات الخطية بخطوط مختلفة منها  (, الثلث , النسخ , الديواني , التعليق) التي كتبها وفق طريقته الخاصة،والتي تختلف تماما عن خطوط الخطاطين الآخرين , إن مثل هذا الإبداع لم يكن وليد الصدفة ، بل جاء اثر مسيرة شاقة وطويلة، مليئة بالصبر والولع ،  وحبه لفن الخط العربي وقدسية جذوره المرتبطة ارتباطا وثيقا بالقران الكريم ، فقد صب جل جهده ووقته لاستقصاء أسرار كتابة الحرف العربي ، وإجادته جميع أنواع الخطوط العربية بضروبها المختلفة إجادة تامة، كل ذلك جعل خطه يمتاز بالقوة والرشاقة وتنسيق جمالية التركيب، وتكوين اللوحات الخطية بأشكال متناسقة بطريقة فنية وفكرية، فضلا عن ما لهذه الكتابات من إيقاع فني جميلا ذا قيمة جمالية عالية.ومن آثاره المهمة كذلك التي يعتز بها كثيرا "مصحف الأوقاف" الذي طبعته مديرية المساحة العامة ببغداد لأول مرة سنة 1370هـ، بإشرافه على نسخة للخطاط محمد أمين ألرشدي، ثم أعيد طبعه في ألمانيا مرتين، وقد قام بتذهيبه وترقيم آياته وكتابة عناوين السور والأحزاب والسجدات، كما صنع زخرفة رائعة لفاتحة الكتاب وأول سورة البقرة، فكان بحق تحفة فنية نادرة ونفيسة،  الذي طبعه في ألمانيا. وله  الكثير من الآثار الخطية  كتبت على المحاريب والقباب والمآذن في جوامع ومساجد بغداد  بأروع ما كتبته أنامله من خطوط  ، فكانت في غاية الروعة  من حيث حسن التراكيب والتداخل بين الحروف، فضلا عن تصاميم  وخط عناوين الصحف والمجلات وهناك بعض من قوالب الخط (سكيج) التي كتبت على الجوامع والمساجد والتي وجدت محفوظة في معهد التراث والتي تم تسجيلها حيازة في دار المخطوطات العراقية , وكانت مقولة الخطاط التركي الشهير (حامد الامدي)( 1891  (1982بمناسبة رحيل الخطاط هاشم البغدادي (ولد الخط في بغداد ومات فيها وكان يقصد بولادة الخط العربي هي ولادة الخطاط العباسي (ابن البواب) إما الموت فهو رحيل الخطاط هاشم البغدادي . بعد أن وافته المنية عام 1973م عن عمر ناهز السبعين سنة بذلك سقط نجم لامع من سماء الخط العربي

 

                                           

كريم نصيف الجميلي


التعليقات




5000