..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
د.عبد الجبار العبيدي
......
عبدالغني علي يحيى
…..
 Ø­Ø³ÙŠÙ† الفنهراوي
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


تمكين

علي فاهم

يتخلل اليأس الى نفوس العراقيين الشرفاء الذين لم يأكلوا من الحرام على سفرة هذا البلد ولم تتلوث يدهم بأموال السراق واللصوص من تغيير الوضع الراهن بعد أن تخلى عنهم الجميع ورموا الكرة في ملعبهم بعد أن كٌتّفَت أيديهم وأرجلهم وحتى ألسنتهم بقانون سانت ليغوا المعدل وبمفوضية محاصصاتية بين أحزابهم وبالمال السياسي الذي يشتري الاصوات المعروضة للبيع وامكانيات الدولة المسخرة لهم ثم يقال لهم غيروا الفاسدين .. لينطبق عليهم المثل العراقي (باكة لا تحلين خبزة لا تثلمين إكلي لمن تشبعين ) ولكن هل علينا اليأس والذهاب بأتجاه المقاطعة كما يدعوا البعض لقد بينت في مقال سابق من هم المستفيدين من المقاطعة وهم أنفسهم الاحزاب الفاسدة المستكبرة ولا يلومن أحد الا نفسه عندما يقاطع الانتخابات وتتسلط هذه الاحزاب علينا بقوة لتفرض ارادتها على مستقبل العراق وهو ساعدهم بهذا التسليط عندما انتخبهم وهو في بيته لعدم أنتخاب النزيهين والاكفاء والشرفاء بحجج واهية سولتها لهم الماكنة الاعلامية لهذه الاحزاب وهم أنساقوا ورائها . فألاولى اليوم هو الذهاب للانتخابات وبقوة وكثافة وأنتخاب النزيه وان لم تكن متأكداً من نزاهته أو يراودك الشك بذلك فلتذهب الى من هو بعيد عن الشكوك ومن هو ضامن الصعود ليكون صوتك ساعد في التغيير أما من يتبع مرجعية شاهدة ومراقبة ومواكبة للاحداث فلن تلتبس عليه اللوابس وسيذهب وقلبه مطمئنٌ للاختيار بأن الله وعد المتقين بالتمكين والنصرة ماداموا نصروا الله إن الله ناصرٌ من نصره (إن تنصروا الله ينصركم ويثبت أقدامك ) فالمسؤولية أولاً أمام ألله وثانياً أمام المرجعية الشاهدة وثالثاً أمام الضمير الواعي فتمكين المستضعفين يحتاج الى صوتك وهمتك ومسؤوليتك أكبر من الانتخاب بل هي مسؤولية التمكين لهؤلاء المستضعفين وتقويتهم بكل ما اوتيت من قوة فلنهب اليوم وننزل الى الشوارع ونلتقي بالناس وندعوهم الى أنتخاب الصالحين والمصلحين الحقيقيين بالفعل والتجربة والبرهان وأنتم أقوياء بحجتكم فالحق دائماً قوي فلم تتلوث أيادي من تدعون لهم بالمال الحرام ومواقفهم الوطنية تشهد لهم والامام علي عليه السلام يدعوا مالك الاشتر في عهده المشهور له بالقول (وتوخ منهم أهل التجربة والحياء من أهل البيوتات الصالحة والقدم في الإسلام المتقدمة، فإنهم أكرم أخلاقا، وأصح أعراضا، وأقل في المطامع إشرافا،) فالتمكين بأيديكم والتوفيق من الله العلي القدير ودمتم سالمين .


 

علي فاهم


التعليقات




5000