هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


الضفدع الأخطبوطي... بين مقال زردشت ومقال الله

بوكرش محمد

عرف المشرق بتهاطل الأنبياء والرسل بعد مدة تعدد الآلهة وتنوع المعابد وكثرة العبيد (...) على اختلاف ألوانها ومعتقداتها... 

شرع ما شرع بالتطبيق... بالايمان والدعوة الى مافيه الخير للعباد في الدنيا والآخرة ايمانا بما أوحي ونزل وجاء للعالمين.  

 رسل ورسائل بالتتالي والتدرج  تزامنا مع احتياجات المعلمين والناس وتطور الأمور...

 

عرف الغرب بعدها بأول عملية احتيال واستثمار ذكية كبرى في هذا القطاع، قطاع استعباد الناس والاستحواذ عن الحريات وما ملكت النفس، وظف هذا... الوازع العقائدي الديني بغير حق ودراية وعلم في التعبئة والتظليل والسطو على كل ما يزيد القوة والنفوذ والاستبداد...

 

1- ازدهرت تجارة العبيد وبات وأصبح الانسان الأسود الطاقة المقصودة والمرغوب فيها والعملة المتبادلة والمحرك الأساسي، الثروة الحقيقية التي يعول عليها الى يومنا هذا... الكل يعرف أن المحرقة اليهودية... موضوع اليوم والغد ان كانت موجودة بالفعل والبيان، لن تمثل شيئا أمام بشاعة ما حل بالسود، لا بأعين الغرب صاحب الفعل ولا بأعين الآخر، وفلم كونتا كنتي السينمائي وأفلام أخرى وما تبقى منهم أحياء بالعدد رغم الابادة والعنصرية في أروبا والأمريكتين دليل على ذلك...اذا كانت محرقة اليهود بالبهتان أثارت ما أثارت من زوابع ومتابعات وقدم للعدالة آخر المساهمين فيها من النازيين، ما عسانا أن نقول عن محارق السود وتفقيرهم وتجويعهم واستعبادهم وحرمانهم من أدنى الحقوق... طول السنين الخالية واليوم وغدا؟ ماذا عن افريقيا مسرح مهازل انسانية ( !!! ) الأروبي والأمريكي ورجال الدين(...) معا؟

هل من تعويض للافريقي ولافريقيا التي عانت وتعاني اليوم، المرض، المجاعة والحروب المفتعلة، علما أن معظمهم متدين بدين الفاعل بهم ما فعل...

ضيق الخناق على الأروبي والأمريكي معا أثار ثائرة معظم هؤلاء وأزالوا نسبة من الغبن والاستعباد والاذلال بثوراتهم عن الملوك ورجال الدين ودواوين التفتيش وأعلنوا فصل دين البهتان عن الدولة...

 

2- أخذ رجال العلم والمعرفة دورهم الريادي في تسيير شؤون البلدان والعباد الشيئ الذي زاد في ثراء الأثرياء ورثة المال والقرض الحسن (...°) ، زاد في شهية العلماء وادمانهم عن توسيع دوائر التجارب وتحقيق الانتصارات التكنولوجية والمعرفية والمرابيح... بات بها الهدف نقاط استراتيجية معينة لابد من الهيمنة عليها والعمل على ابقائها ملكا أو تحت النفوذ بالحاضر، على المدى المتوسط والبعيد لضمان دوام أرباح  مشتركة أوفر بين العميل والعامل والمعمول به (الذهب الأسود).

تغيرت المفاهيم والاحتياجات والضروف، أصبح العالم برمته فيها حلبة سباق، نقاط الوصول هدف الأقوياء، بها تضمن الثروة والجاه والقوة والبقاء وبالتالي الهيمنة.

من وصل الى الاستحواذ عن القدرات الفكرية العلمية التكنولوجية وبالأحرى امتلاك الأدمغة العبيد الجدد هو بالتأكيد من يصل الى مبتغاه وأصبح هذا النوع من العبيد هو الهدف الأول والاستحواذ عليه الشغل الشاغل مهما كلفهم الثمن...

استنفذوا كل الحيل والخطط أمام جشع لا ينتهي وأصبح التحجج بافتعال عمليات ذكية (...) داخلية سهلة التنفيذ، الطريق الوحيد والأمثل لشن العمليات الخارجية ما دامت اللغة لغة قوة وهي الضامن، يملكونها وبحوزتهم كانت اسمها قوانين أو سنها ان لم تكن موجودة وما يتبعها من آليات التنفيذ متوفر بشتى الطرق والأساليب.

وأول هذه العمليات عملية 11 سبتمبر الشهيرة بأمريكا.

 

3- حققت القطبية الأحادية بامتياز بعد القضاء على الاتحاد السوفياتي كمنازع ومتسابق ليخلو الجو اليوم بعد أن أصبحت أمريكا الآمر والناهي، قبلة وبيت للحجيج ، الخاسر الوحيد من لا يرتضيها كذلك.

بيت المال ومخزن المؤن والذخائربقدرة قادر باتت مفلسة ولابد من ضخ كذا ترليون من الدولارات لتستعيد عافيتها...

السؤال الذي يفرض نفسه أمام العارفين، من جيوب من ستضخ هذه الأموال المفقودة أصلا في جيوب أمريكا؟ ما دام لها من الموجود تضخه لهذه البنوك لتتعافى وسيضخ لا محالة، لماذا تخوف البلدان الأخرى؟ وخاصة الحليفة والشريكة لها من تدهور اقتصادها، الشيء الوحيد الذي يفسرخوف هذه الدول الشريكة في المصالح والحليفة العربية من بينها المصالح الجزائرية(...) هو فقدان وضياع ما يملكونه ( الى غير رجعة أو الى أجل غير مسمى في أحسن الضروف) في هذه البنوك من عوائد النفط والودائع وأشياء أخرى لا يعلمها الا الذين قاموا بهذه اللعبة الوسخة والعملية 2 داخليا بأمريكا بعد الاولى 11 سبتمبر التي كللت نجاحات باهرة صهيونية على حساب الشعوب النايمة في فقرها ومرضها المزمن...وبلدانها مسرحا للقاعدة (الغول!!!)  والقواعد... ولأمريكا (المنقذ!!!).

كل بلدان العالم هالها تفاوت ذعر وتقهقرت مشاريعها وتعثرت مستثمريها أمام نقاط استفهام عدة... سوى اسرائيل القرصان الرابح الأصلي والوحيد في كل أحداث العالم مهما كان الضرر والتضرر به، وهو الشيء الذي يفسر استجابتها السريعة لنداء التصدي لقراصنة البحر الأحمر من المتمردين الصوماليين ان كانو بالفعل كذلك وليست اسرائيل وأمريكا الفاعل الحقيقي وراء هؤلاء...

دون أن تأبه بما يترتب عن هذه العملية وما يكلفها أمام قراصنة تنشط ومست بسمعة الغول نفسه دون أن يتصدى لها ليفسح المجال بالنيابة لاسرائيل الآلة الحربية دون غيرها أن تبدأ في مشوارها الأول في عرض العضلات والتنفيذ لرسم خريطة النفوذ الجديد والتأهب لمواجهة ايران وغير ايران في الضروف التي يعاني منها الكل، ضروف وجع الضربة المصرفية.

لأن المدة طالت واسرائيل بلد مستهلك وعالة على أمريكا وحلفائها وما عملية افراغ البنوك وقلة الضمانات الا ورقة ضغط عالمية أخرى تبرر بالاجماع الاعتراف اليوم قبل الغد باسرائيل شريكا، قوة بالمنطقة ما دامت العراق برمتها بالمخلب وتحصيل حاصل وميدان مد وجزرمعاركها المستقبلية مع ايران ، وجوب حسابها اليوم والاستجابة لها شريكا ولشروطها أمر ضروري والا الخسارة ...خسارة البنوك!! خسارة يتحملها بالتأكيد العرب قبل غيرهم...وبعض من لا يمتثل ...وتزيد نفوذ أمريكا والصهاينة نفوذا على نفوذ وعلينا وعلى بلداننا وممتلكتنا السلام...

لكل بلد ضفدعه الأخطبوطي الردعي باسم القانون(...) باسم الدين، الوطنية، والشهداء يحل محل السادة بالنيابة بالتهديد والأمر (...) بالضربات المتتالية القاضية لشعوبهم مقابل الفتات والبقاء في الحكم هنا وحساب جاري هناك...

الرب ساتر...

 

 

بوكرش محمد


التعليقات




5000