.
.
  
.......... 
هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
د.علاء الجوادي 
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


واشنطن شريك بانتخابات العراق

د. فاضل البدراني

الانتخابات البرلمانية العراقية على الابواب ،وقد زالت كل ظنون المشككين من عدم إجرائها، في أول تجربة من الخطأ ان نسميها ديموقراطية تجمع بين العديد من التناقضات، منها زيادة اعداد المرشحين الذي زاد عن سبعة آلاف مرشح ،يمثلون هجينا من الكفاءات وحملة الشهادات والخبرات، والمزورين والفاسدين ،وظهور تيار يعارض بشدة أجراء الانتخابات في أكبر حملة شعبية حملت "هاشتاك # نادمون "، لم يشهده العراق حتى في انتخابات 2005 عندما كانت المقاومة تواجه الاحتلال الاميركي بعنف.

لكننا نخاطب المقاطعين بان يدركوا أن خيارهم هذا غير مجد لسبب أن شرعية نتائج الانتخابات لا تحددها نسبة المشاركة سواء كانت 10% أو %20 أو 50% ،ولهذا فان المشاركة ينبغي ان لا يتخلف عنها الجمهور العراقي حتى لا تذهب أصواتهم للمزورين والفاسدين الذين هم من يقود او يؤيد المقاطعة ،مما يحقق لهم عدد اصوات مؤهلة لصعودهم بحسب ما اتاحه نظام ( سانت ليغو: Sainte-Laguë method)بقاسم انتخابي 7،1) وهو الذين ينطبق عليه المثل العراقي الدارج "السمك الكبير يأكل السمك الصغير ". وفي كل الحالات فأن نتائج الانتخابات في 12 مايو 2018 ليست كسابقتها، وان كانت التحليلات الأولية، تشير الى ان نسبة التغيير في أعلى حالاته لن يتجاوز 25% ، وهذه النسبة ستكون نسخة اميركية بامتياز، لان البرلمان المقبل سيكون برلمان ترميم مخلفات السنوات الماضية من طائفية ومذهبية سياسية وعنف سياسي وارهابي وميليشياوي لكنه لن يرتقي الى مستوى البناء والتنمية بالمنطق الفعلي ،وبقدر ما يمثله من نقطة تحول بالاتجاه الأفضل ، لكنه سيخدم التوجهات الاميركية الترامبية التي على ما يبدو ستعمل باتجاه احلال التهدئة في العراق، وسيكون لها ادوات برلمانية سابقة يمكن ان تعيدها لقبة البرلمان، وبنسبة 25 % تمثل الكفاءات المغيبة، ليمتزج صوتها مع صوت النخبة الجديدة الصاعدة بالتزكية الاميركية لتبلغ النسبة الكلية 50% من أصوات البرلمان بدورته 2018 - 2022.

لقد دعمت الولايات المتحدة خلال الاشهر الماضية عبر سفاراتها بالعراق وبلدان عربية شخصيات ووجهتها بتشكيل أحزاب لخوض الانتخابات البرلمانية في العراق في 2018 على ان تختار وجوها شبابية وكفاءات جامعية من الرجال والنساء تتسم بالنضوج والوعي السياسي وتتنوع لمختلف الاختصاصات التي يمكن ان تحدث تحولا ايجابيا في التشريع والرقابة، يقلل من حالة الفوضى العارمة السائدة لأجواء البرلمان منذ 2005 ،وحتى نهاية برلمان 2014،ولم يكن هدف واشنطن بهذا التغير توفير خدمة لمصلحة العراق، بقدر ما يخدم توجهاتها المقبلة في هذا البلد الذي مزقته آلة الحرب الذي يجب ان تكون اجواءه ايجابية في سلطتيه التشريعية والتنفيذية، فالرئيس ترامب بصدد اعلان التخلي عن الاتفاق النووي مع ايران في يوم 12 مايو، وهو التاريخ الذي سيشهد اجراء الانتخابات البرلمانية، وواضح ان المرحلة المقبلة ستشهد تحولا دراماتيكيا في المشهد السياسي الاقليمي والدولي، وعليه فان المراهنة ستكون على ضورة المشاركة الانتخابية لأن الطرف الاميركي ستكون حصته 50% لكنها ستتعامل مع الاطراف السياسية التي تحصل على أرقام عالية سواء كانت بالتزوير او بالاختيار الجماهيري.  

 

 

د. فاضل البدراني


التعليقات




5000