..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
جمعة عبدالله
.
رفيف الفارس
.......

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


فزت ورب الكعبة

فراس الغضبان الحمداني

واخيرا إنتهت معركة الإنتخابات الحاسمة في نقابة الصحفيين العراقيين بفوز من هم أهل للمسؤولية التاريخية في قيادة المؤسسة الصحفية والإعلامية في وطننا العزيز الناهض ، وكما كنا نتمنى ونرجو ان يواصل الزميل النقيب الأستاذ مؤيد اللامي مسيرة العطاء ، فأن زملاء المهنة الأعزاء لم يخيبوا الظن ووقفوا بصدق عند صناديق الإقتراع ليصوتوا لمن يستحق ان يكون ممثلا لهم في مجلس النقابة ، ويجددوا الثقة بزميلهم النقيب الذي شهدت الصحافة بعهده عصرها الذهبي وصارت قدوة للصحافة في العالم العربي وبقية العالم الذين انبهروا بتضحيات الصحفيين وعطائهم وعنفوانهم وجبروت صبرهم .   عشت تجربة العمل النقابي خلال السنوات الماضية من عمر التغيير وعانيت كغيري من زملاء المهنة من مصاعب كبيرة وتهديدات غير مسبوقة نتج عنها الخوف والموت والتهجير وترك العمل والإعاقة لكثير من الزملاء العاملين في الصحف والإذاعات والوكالات الخبرية والقنوات الفضائية وخاصة الذين تعرضت مدنهم الى العدوان الداعشي ، ولكننا لم نتوقف ولم نتردد وواصلنا المسير والتحدي والعنفوان الإسطوري .   في الفترة الأخيرة تعرضت نقابة الصحفيين للمزيد من الهجمات والتآمر لا لسبب سوى لإنها نجحت ونجحت كثيرا في دعم حرية التعبير وتشريع قوانين حمايتهم وضمان إلتزام تشريعي وتنفيذي وكانت حاضرة في الميدان المحلي والعربي والدولي وبكل الأشكال التي مثلت مفخرة للعراق كدولة وشعب ومؤسسات وليس على مستوى الصحافة وحسب .   انا كصحفي حصلت على دعم عال من زملائي في بغداد والمحافظات ، وكنت في ميدان المواجهة الصريحة ، ولم يقصر معي هولاء الرائعون وكان لموقف التقدير الذي حظيت به   أبلغ الأثر في تحفيزي ورفع درجة الثقة بالذات وعدم الرضوخ للمصاعب وللمؤامرات الرخيصة من بعض الطارئين الذي حاولوا إبعادي عن المهمة النبيلة التي تشرفت بها وبينما كنت أرفع يدي بالفوز والظفر كانوا يجرون أذيال الخيبة والخسران  .   الصحافة العراقية بخير وستمضي الى الخير وسنواصل مسيرة الإنجاز.  

فراس الغضبان الحمداني


التعليقات

الاسم: فراس الغضبان الحمداني
التاريخ: 29/04/2018 17:27:19
شكري وتقديري استاذ ابراهيم الثلج الرائع على تمنياتك الجميلة وثقتك الرائعة

الاسم: ابراهيم الثلج
التاريخ: 28/04/2018 22:56:18
مبروك لكم ولنا تجديد الثقة بالزميل الاستاذ مؤيد الللامي وانت ايضا صحفي مميز دمتم بخير استاذ فراس




5000