..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
 جمعية الراسخ التقني العلمية
.
.
.
رفيف الفارس
.......

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


البرامج الانتخابية وغياب حلول أزمة السكن

اسعد عبدالله عبدعلي

تعتمد اغلب الكتل المتنافسة في الانتخابات البرلمانية, على شعارات النصر على عصابات داعش, وعلى بيع الأوهام, بهدف التأثير على الناخب, فالطبقة السياسية لا تتذكر المواطن الا في موسم الانتخابات! وبعدها يصيبها الزهايمر بأبشع حالاته, هكذا أصبحوا محترفون في فن الضحك على الجماهير, مستخدمين وسائل عالية التأثير من إعلام وفضائيات وجيش الكتروني, بالاضافة لحرب الفضائح الجنسية بينهم, فهم طبقة عفنة جدا لذلك نجد أن غسيلهم القذر مادة دسمة في موسم الانتخابات, فيكون الاهتمام مركز على حرب التسقيط وليس لوضع برنامج انتخابي يلامس هموم العراقيين.

● كنت أحاول إن أجد برنامج حقيقي وواقعي واحد للكتل المتنافسة, فيه حل لازمة السكن, لكن مع الأسف لم أجد, حيث طابع القشريات طغى على المعلن من البرامج, والتي تعتبر برامج ضحلة جدا, ولن تكون في صالح المواطن, بل حتى المعلن من البرامج في الدورات السابقة كانت أفضل, فالناس تريد حل أزمة السكن كمطلب رئيسي, بالاضافة لحل مشكلة البطالة, وانتشال التعليم من واقعه الضحل, وتوفير الدواء والعلاج لكل مواطن, وكل هذا يغيب تماما عن مفكرة الأحزاب, لكن يا ترى لماذا تتجاهل الأحزاب هذه الأمور وخصوصا أزمة السكن, ولماذا لا تفكر بحلها! ولا تضع لها اهتماما في جدول برامجها المستقبلية؟

الحقيقة عندما نفكر بالجواب لهذه الإشكالية فإننا  لا نجد الا الأتي:

◄ أولا: بسبب غياب الأفكار والعقول المفكرة داخل الأحزاب, لذا هي تعمل على تمشية الأمور من دون التفكير بخطوات كبيرة, لان العمل الكبير ليس من عادتها, لذلك تعتبر أزمة السكن اكبر من قدرات أحزاب السلطة في العراق.

◄ ثانيا: بسبب فساد أحزاب السلطة, حيث تجعل من كل فقرة من فقرات برنامجها باب للسرقة وهدر المال العام, وهي تجد في ديمومة المشاكل, طريقا لاستمرار نهب لمال العام, لذلك تعتبر استمرار أزمة السكن باب للتكسب.

◄ ثالثا: بسبب العمالة للخارج, حيث إن قرار حل أزمة السكن بيد القوى الخارجية, وأحزاب السلطة مجرد دمى سخيفة, لا تملك من خيار الا الطاعة للخارج, لذلك تستمر أزمة السكن, الى أن يتغير قرار القوى الخارجية فالأمر بيدها.

● النتيجة: لن تحل أزمة السكن في السنوات القادمة, خصوصا مع تواجد حلف الأحزاب وهذه الطبقة السياسية العفنة, فقط ننتظر رحمة الله عز وجل.

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

 

 

  

اسعد عبدالله عبدعلي


التعليقات

الاسم: احمد الثامري
التاريخ: 24/04/2018 06:31:12
البرلمان وكذلك الحكومه مجرد واجهه للاستعمار الامريكي الحديث
ماذا يفعل البرلمان مع حكومه مفلسه وديونها اكبر من ديوان السكارى والعاهرات
تستطبع الحكومه ان تبني بيت لكل مواطن من خلال قروض ربويه سياديه ترهن العراق لليهود واذا عجزنا عن السداد ندفع لهم الارض ونحن نفعلها اليوم مع شركات استثمار النفط اعطيناهم ارضنا وماتحتها وما فوقها لمدة خمسه وعشرون عام مقابل بعض الانابيب والمكائن التي تصبح خرده بعد هذه المده ولاتنفعنا بشيء
الخلاصه ياسيدي ان مشروع العولمه الامريكيه او مايسمى نظرية الموامره ينطلق من بغداد نحو المساحه الجغرافيه التي تريدها امريكا الحاليه لتاسيس امريكا جديده في الوطن العربي وحكومتنا مجرد رجل اعمال لتنفيذ المشروع الامريكي والمشروع يتطلب مجاعه وتهجير وارهاب وحروب اهليه وسقوط اليمن وسوريا بيد ال سعود وترحيل ما تبقى من الفلسطينيين الى الرمادي وخرايط جديده لعالم جديد لايتصوره عاقل لكنها جنون الامبرياليه وبحثها عن قاره امريكيه جديده واعتبار العرب مجرد هنود حمر او لون اخر واعتبار قيام اسرائيل تجربه ناجحه لقيام امريكا ايضا.
لااخترع شيء من عندي ولا اكتب روايات بل الامريكان ارسلوا وفدا من الاساتذه واستقبلهم حسين كامل في مطلع التسعينيات وطردهم المجرم صدام والخبر منشور في جرايد نفس الزمان والفكره نفسها كانت موجوده بشكل سلمي لكن صدام عقد الامور كثيرا .
مهما يكن لبرلمان ليس عمل جاد بل هو ملهى سياسي مفتوح

لاينقذنا من امريكا سوى الله الواحد الاحد
لابرلمان ولا بهلوان
حتى ظهور المهدي اصبح من شعارات الاحزاب الامريكيه ايضا

مع احترامي للراي الاخر ولجميع المرشحين ايضا
السيد اسعد عبدالله عبد علي اسعدني تناول الموضوع

عاش العراق عاش اليمن عاش الاسد




5000