..... 
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
زكي رضا
…..
 Ø­Ø³ÙŠÙ† الفنهراوي
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 
  
............. 
بيت العراقيين في الدنمارك 
  
.................


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


للبيع...

هادي عباس حسين

لم اصدق انني بعت ابنتي الوحيدة لهذا الرجل العجوز والحرقة المؤلمة اتذوقها عندما رايتهما لاول مرة واصابني الذهول والفزع فتاة في عز شبابها يمسك يديها رجلا تساوى عمره مع عمر ابيها او لربما اكبر منه  هناك فرق شاسع ما بين يدها الترفة وبين يديه المتعبة التي بقيت لحظات احدق في اوردتها وشراينها الظاهرة لم تفكرابنتي مهاوي بهذا الفارق الكبير كان همها ان يوفر لها كل ما تحلم به وما حرمت منه ما زالت الابتسامة على تقاطيع وجهي عندما قالت له في دلال _ ابى رزاق..اريد ساعة .. كانت الساعة الرابعة عصرا والشمس نشرت اشعتها في يوم صيفي حار حتى اجابها _ ساجلب لك ساعات على مدار الاسبوع كل يوم بشكل ولون يختلف عن سابقه  .. ما ان مضت ساعات وقبل ان تستسلم الشمس لمغيب كنت احزن له حتى جاء وبيديه صندوق صغير قائلا لها _ البسي كل يوم ساعة .. سبعة ساعات اطارت من عقلها كل شعور واحساس لتقبله من راسه وتتجه نحوي راكضة بسرعة قائلة _ انظري..كم يحبني ابى رزاق.. تغير لون وجهي بعدما رمقت بنظرة للساعات والوانها مجيبة _ انه يحبك بعمق كبير.. نعم فبعد وفاة زوجي ومن السنة الاولى احسست بميله لها وهناك شعورا غريبا تجاهها بينما وجدتها تبادله بنفس الاحساس لعل فقدانها ابيها حرك في دواخلها مشاعرا قراتها منذ اللحظة الاولى وانا شعرت باهتمامه البالغ لها جعل الفرحة في نفسي تكبر كلما مر عام على عمرها في البداية حسبت حبه لها حبا ابويا لكني فوجئت وانا استمع له قائلا _ انا اريد الزواج.. رددت عليه بشيء من الاستيحاء تصورت انه يريدني لكنه اختصر الطريق مضيفا _اريد الزواج من مهاوي.. قفزت من مكاني وقلت له بلا شعور _ اتريد مهاوي لك.. اجابني وبدون تردد _ انا ادللها واغنيها.. بقيت ساكتة متراجعة لكني في النهاية  _ اتكلم معها.. لم تتفاجيء ابنتي الوحيدةوكانها قد رتبت كل شيء معه من خلال خروجها المستمر وشرائه لها كل ما تتمناه ، المال  من هذا الوقت لعنته كيف يشتري كل غال ونفسس لو تعرف غلاوتها عندي وعدم التفريط بهاالا انني استغربت لردها عندما فاتحتها بمطلب ابى رزاق لما قالت _ انا موافقة... صرخت في وجهها وودت ان اصفعها فقلت لها _  انه بعمر ابيك .. اجابت _  وماذا يعني ..الا تتذكري كيف تزوج عليك ابي بزوجة مشابه لعمري.. جوابها كان لمثابة صفعة على وجهي وكانها وجهت اللوم لي قائلة _ لقد مات..بعد مرور شهر واحد على الزواج .. بالفعل وشاركتنا بالميراث وحمدت الله وشكرته عندماوزعت التركة وفق الشرع والقانون حقا ابى مهاوي كان بسيطا لايملك ما يملكه ابى رزاق تابعت الكلام لافهمها بالنتائج قائلة لي _ انا وهو في اتفاق ومنتهي وما عليك الا الموافقة  .. ارتجف جسدي باكمله وتسارعت دقات قلبي  وتطقت  _لا تقتليني كما فعل ابيك بي   ابتسمت بوجهي وردت _انا حسنة التصرف  منذ البداية .. قلت لها باستغراب _ يعني انا سيئة التصرف... قالت بعدما احتظنتني  _ انا لا اقصد هذا.. قلت لها _ وشبابك.. اؤمات براسها لتقل لي _ الشباب لن يموت.. تصرفها بعث في اعماقي الخوف وسالت نفسي _ بماذا تفكر.. طوال الوقت باقية في ذهول كبير بسيطر علي  ..وفي نفسي ان اصل ااحقيقة حتى واجهتها قبل هذا اليوم لحظة عقد القران قلت لها _مازال امامك الوقت فكري.. انها اجابتني بقسوة _ الامر منتهي.. انتبهت وصوت القاضي تردده ابنتي في نهاية المطاف _ لقد قبلت الزواج منه.. لم تعلوا الزغاريد لانني لم احس به فرحا بل ماتما كنا فيه وكان القاضي تحول الى ملقن في مقبرة الموت تم الترديد وانتهى الفلم السينمائي ان تكن نهايته ان ارى الزوج العجوز يتحرك بحيوية ونشاط وهو يحمل جنازة اعز مخلوق عندي التي ودعت الدنيا دون ان تخبرني بانها كانت تتالم جراء اصابتهابالمرض الخبيث ولم تود ان اتعذب لاجلها كانت بيعة خاسرة لم تدم الا شهور...

هادي عباس حسين


التعليقات




5000