.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .
 حسن حاتم المذكور 

سيرك الدين والدولة...

الكاتب حسن حاتم المذكور

.

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


رجال فوق الشبهات ( الجزء الأخير)

ضياء محسن الاسدي

(( كان من أساتذته الذين يعتز بهم ولهم يدين بالفضل الأستاذ ( ضياء شيت خطاب )والأستاذ ( مالك دوهان الحسن ) والأستاذ ( محمود كريم ) والأستاذ محمد الكبيسي ) كما كان له مكان بين دفتي مُؤَلَف للأستاذ الكاتب السيد ( مهند عبد الكريم الحيدري ) بعنوان ( رجال القضاء العراقي في القرن العشرين ) الجزء الثاني جاء فيه من جملة ما كتب عن القاضي ( قيس عباس ) وهو يصفه كان يحب عمله كثيرا ويكره النفاق ويقرأ القوانين بتمعن وتعمق ينظر الى الحياة على أنها حلوة لمن يحسن التصرف فيها وأن الموت حق وكان ينظر الى جريمة استغلال النفوذ والسلطة أنها من أخطر الجرائم لو مُورِست لألغت كل معاني العدالة لكن القاضي النزيه لا يتأثر بها والرزق على الله تعالى على حد قوله )

وقد حرر عدة بحوث منها

•-         العذر المخفف والمشدد .

•-         سلطة القاضي التقديرية بتعديل الشرط الجزائي .

•-         العذر المشدد في الشريعة الأسلامية والقانون .

الخاتمة :

-------- كان الأستاذ القاضي ( قيس عباس الخفاجي ) رجل من الرجال الذين هم فوق الشبهات التي تعصف بالمجتمع في هذا الزمن العصيب ووقف أمام التحديات والمغريات وقفة رجل من الرجال الأفذاذ رافعين كفتي ميزان الحق والعدالة الألهية والقوانين الوضعية في يدهم لا تأخذهم في الله لومت لائم . كان أنسانا كريما عارفا بالله تعالى جوادا محبا للخير سخيا ازاء الآخرين صاحب مبدأ ثابت مع الحق ضد الباطل متفاني في عمله مخلصا له طوال حياته المهنية حتى أضناه التعب من جرائه لا يتوانى في أبداء النصح والنصيحة للآخرين غير متعالي على الرغم ما وصل أليه من مكانة اجتماعية مرموقة يبحث عن مساعدة الناس معطاء نقي السريرة طيب القلب حلو اللسان في التعامل مع من حوله يحبه الصغير قبل الكبير كان يتعامل مع الله تعالى بالعطاء مقابل عشرة أمثالها رفعة له في الدنيا والآخرة . كان صوت الحق والعدل يقض مضجعه بعد ما تغير الوضع الاجتماعي والسياسي في العراق بعد ( 2003) ميلادية والتغيرات التي حصلت في المجتمع مما حدا به أن يضع حياته المهنية على طاولة التفكير في مناقشة نهاية حياته الوظيفية نفسه ليتخذ القرار النهائي في أنهائها وهي حافلة بالشرف والنزاهة لم يؤثر عليها غبار الزمن وبهذا أسدل الستار عليها بالاحالة على التقاعد لتفقد الأسرة القضائية والمحافل القضائية العراقي علما من أعلام القضاء العراقي ليركن كل الملفات العملية والخبرة المتراكمة طوال حياته على رفوف مكتبته الأسرية لينزوي مع أقرانه المتقاعدين الذين أثروا المحاكم بانجازاتهم الرائعة ليحيل نفسه على التقاعد رغبة منه وبقرار شخصي محض ) .........

 

ضياء محسن الاسدي


التعليقات




5000