هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


أضغَاثُ أحزَان

بشرى مهدي بديرة

كَربَلاء
حّدِّثيني 
عنِ الفِدَاء
عن الأكوَان التي زَلزَلَهَا النِّدَاء 
عن النَّاصر .. 

فَـ حينَها قَد كنتُ طِفلة 
تَعشَقُ في ظِلَالِ الغَيَاباتِ .. نَخلة 
وَ لاتَدري مَاسرّ النَّخيل !
وَ لاَ الهَامَات التي تُطَاوِلُ شَمسَ الأصيل
وَ لَا تَدري ..
في خَارِطَةِ الأحزَانِ ماَ العِرَاق !
وَ لاَ دِمَاء الطُّهرِ التي ظُلمَاً تُرَاق 
وَ لكن ..
أعرفُ أنَّ تُراَبَكِ .. كَانَ للصَّلاة قِبلَة 
وَ كنتُ أصلّي بـِ احتِرَاق 

كَربَلاَء
حَدِّثيني 
عنٍ الدِمَاء التي سَالَتٔ في تِلكَ الفَيَافي
عنِ الحبرِ الذي سَرَى حُزٔنَاً في روحِ القَوافي 
فَحينَ كانَ الغيمُ مِحبَرَتي 
كَتبتكُ أوَّلَ جُملة 
وَ كَان الشَّوقُ صَومعَتي
وَكانْ ..
لاََ أذكُر 
.. طِفلة !

عنِ الجّنونِ حَدّثيني 
أَكَربَلاَ
عن المَنحَر  ..
عن الفُراتٍ الذي جَفَّ
وَذَاكً المَلاَذ الذي أقفَر 

أُيمِمُ شَطرَ أحزَانِك
أطوف .. أتلو صَلواتي
في مَحَاريبِ الوُجود
فـَ حَدِثيني 
عن الصمود
عن الخشوعِ 
في عُمقِ السجود

وَكبُرت
كَبُرتُ لأوَّلِ وَهلة
وَ ثَارَت في دَمي الطّفلة
تهتُ بِـ درب أحزانك
وَ بي مَسّ من جنون
أرَى عابساً عاقل !
أرى عَطَشاً ، أرى القُربَة
أرى الفرَات ينتحِبُ 
والسَّما أراها
سَرمَديّةُ الكُربة 
يا لـِ بلائِك ..

أتوهُ في أزقَّتكِ الحَزينَة
وَالصَّقيع ..
يُشعِلُ أعتَابَ المَدينة 
أضيعُ في ذَاكَ التّيه
وَ في السَكينَة
وَ لاشيء..
سِوَى تُرَاب رَضَّ أضلُعي
وَ حَوَافرُ الخَيل 
وَ ذَاكَ الدَّعي
تتلَاشَى بيَ الصّوَر
تَنقُلني إلى المَنفى

كَربَلاء ..
أريدُ منكِ أن أُشفَى
وَ تفقدُني ذاكِرَتي
لأصحوَ على نور .. يُبدّدُ عَتمَتي
يَأتي من هُنَاك
من سَرَاديبِ الغِيَاب
وَ ثَارَات ..
تُداوي فيَّ وفيكِ العَذَاب
وَ تُؤويني إلى قَلبك
تُضمّدُ جُرحَ أزمَانك
تُغيّرُ رَسمَ أحزَانك
وَتُعيدُني طِفلة
كَربَلاء 
حَدّثيني

 

بشرى مهدي بديرة


التعليقات




5000