..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


إبرة تخدير..!!

فيصل عبد الحسن

قبل أيام قليلة ظهر رئيس الوزراء د.نوري المالكي ، في وسائل الإعلام ليعد بالاهتمام بالمثقفين العراقيين خصوصا أولئك الذين انتشروا في المهاجر ووعد بإنشاء مجلس أعلى للثقافة!! ليرعى مصالح المثقفين العراقيين كما تفعل الدول التي تحترم شعوبها، ولكن هذا الوعد الحكومي ومن أعلى مستوياته بالتأكيد سيحرك مجموعة أهل (الخدود الحمر كالتفاح الأمريكاني المستورد)،وهو مصطلح شعبي لمجموعة من المسؤولين العراقيين الذين يستفيدون من قرارات الحكومة الجديدة واستثمارها لمصالحهم الشخصية، فيتم كالعادة تفريغ هذا القرار من محتواه وسرقة ما يرصد له من أموال !! بتعيين أهلهم وأولاد خالاتهم وأبناء عشيرتهم بعد جلبهم من الأرياف على وجه السرعة وإدخالهم دورات مستعجلة في التعلم على غسل الأسنان بالفرشة والمعجون !! وتجهيزهم بشهادات مزورة!! تثبت أنهم حصلوا على الدكتوراه !! ويجهز كل فرد من الموما إليهم بعدد من البدلات وربطات العنق بمائة لون!! وتفصل لهم أعلام ضخمة يضعونها خلف مكاتبهم ، بعد التعيين ، ويدربون على إطلاق الوعود الكاذبة عبر وسائل الإعلام عما سيحققه المجلس الأعلى للثقافة للمثقفين من كيت وكيت!! وكلها وعود خرقاء وكذب جاهلين لا يغني ثقافة ولا يسمن غير أصحابه، ويوسع نفوذ أصحاب (الخدود الحمر) !ّ! وتمضي الأمور كما مخطط لها وتصير الثقافة وأصحابها كحال الكهرباء والماء الصالح للشرب والصحة وحقوق الإنسان وقضية أجلاء القوات الأجنبية عن أرض العراق الطاهرة وإزالة التلوث عن مياه الأنهار وإصلاح شبكة المياه الصالحة للشرب وإيقاف خلط المياه الصالحة بمياه المجاري لتقديمها للمواطنين كمياه نقية ..!!!  كذبة تتبعها كذبة ، وإبرة تخدير بعد أخرى للعراقيين .. هذا الشعب المسكين الذي صدق بوجود مسؤولين يأتون للمسؤولية من أحزاب دينية وهم بسبب انتمائهم لهذه الأحزاب لن يكذبوا ولن يخونوا الأمانات ولن يرتشوا.. ولن يصدق أحد بعد الذي حدث طوال السنوات الماضية القرارات التي تتخذ من دون أن تتابع من أعلى المستويات ومن قبل رجال يأتمنهنم رئيس الوزراء ، كما أنهم من المشهود لهم في الثقافة العراقية بالنبل والصدق والأمانة والشفافية، وإلا فلا فائدة في كل ما نقيمه من هياكل إدارية نخرة تضيف للفساد فسادا ولحسرة المثقفين حسرة !!

هؤلاء الذين ينعتهم العراقيون بأصحاب الخدود الحمر لا حدود لما يأتون به من أعاجيب وألاعيب وحتى في شهر رمضان المبارك الماضي بالذات!! ألاعيب بعضهم وحيلهم في التبرير والتسويف والتهرب من المسؤولية واستخدام حيل عجز عنها حتى سحرة فرعون، وفلسفة  هؤلاء عجيبة لحل المشاكل!! وهي أخذ (عرقشين) هذا ووضعه على رأس هذا!! وأربط لحية هذا بذاك !! وأخلص من الاثنين معا (بتسريحهما بالتايهات كما يقول المثل الشعبي العراقي!!) ومعنى ما نريد قوله هو حل مشكلة على حساب مشكلة، كوضع مشكلة شحة المياه الصالحة للشرب في المدن في رقبة وزارة الكهرباء ، واستخدام نظام التأجيل والتسويف والترقيع،وخلق مشاكل جديدة مع تصريحات كثيرة متضاربة وكلها كذب في كذب !! قالوا على سبيل المثال على لسان الحكومة أنهم سيعطون للعائدين من مهاجرهم منحة مالية ثم حين عاد بعضهم من مصر وقد انخدعوا بالدعايات الكاذبة، قالوا لهم أنتم غير مشمولين بالمنحة لأنها مخصصة للمهجرين لدول الجوار فقط !!

    ومنذ خمس سنوات وجميع من تولوا من هؤلاء الوزارات قد وعدوا المواطنين بالكهرباء، والماء الصالح للشرب والرعاية الصحية وحقوق الإنسان، ولكن أتضح فيما بعد أن كل ما وعدوا به لم يحصل ولم ينجز مثلما وعدوا.. أحد الوزراء على سبيل المثال قال قبل أيام وهو يحدق في الأفق بعينين مفعمتين بالأمل الكاذب، وخلفه علم العراق من حجم خمسة أمتار مربعة!! ولو سقط العلم على رأسه مع عموده الحديدي لقتله فورا لفرط المبالغة بضخامته!! وهو ينظر للمستقبل القريب قائلا أن راتب الموظف العراقي سيكون أفضل من رواتب جميع الموظفين في الدول العربية الأخرى!!! ولا ادري هل يستطيع حقا أن يدفع للموظف العراقي خمسة ألاف دولار شهريا ؟!! كما تدفع الدول المجاورة (الخليجية ) لموظفيها!! ويؤمن له الصحة والتعليم والمنحة السنوية لغرض السفر والسياحة كما يفعلون؟!! أم أن الموضوع برمته هي إبرة تخدير!! للموظفين العراقيين التعساء تفرحهم حتى ينتهي مفعولها  في صباح اليوم التالي !! ألم أقل أن هؤلاء مجموعة من أمهر الناس بحياكة الوعود الكاذبة !!

 

فيصل عبد الحسن


التعليقات

الاسم: ثائرة شمعون البازي
التاريخ: 12/10/2008 22:55:59
الزميل والأخ فيصل عبد الحسن

يوم سمعت وشهدت الخبر طرت من الفرح لأني وبصراحة لدي مشروع كبير سأقدمه في رسالة الماجستير والذي كان سيخدم الوطن العراق .
وسبب فرحتي لأني كنت محتارة بمن ساتصل وانا تائهة في الغربة وبعيدة عن الوطن وعندما سمعت الخبر قلت هاقد وجدت ظالتي وبالحقيقة من ذلك اليوم لم اسمع اي شئ جديد فان كان كلامك صحيحا وحشا اني اكذبك فانا احسست بضربة كبيرة على رأسي هل يعقل ان تعطى الوظائف لمن لا يفهم بها ولا يستحقها؟ لاادري ماذا اقول
اشكرك لبيان وتصوير الوضع

تحياتي

الاسم: صباح محسن كاظم
التاريخ: 12/10/2008 16:57:51
الاستاذ فيصل عبد الحسن...منذ حكومة الجعفري ،إعلن قرار بمنح(2) مليار رواتب للادباء وهم مايقارب ((الالفين)) أعضاء اتحاد الادباء والكتاب ..يعني حصة كل شهر مئة الف وهو تقريبا اجور انترنيت وتبعاته..والى الان لم ينفذ،أخيرا قالوا::قبل العيد ومضت الايام،مخجل هذا التسويف،،أتعلم العديد من الادباء بلا عمل...

الاسم: ,وفاء عبد الرزاق
التاريخ: 12/10/2008 15:28:15
اخي وابن امي البصرة

تحية جميلة لك ورقيقة رقة قلوبنا العراقية
هذا حال ثقافتنا منذ عهد ودائما المبدع والمثقف الملتزم بانسانيته ووطنيته مهدور حقه لان صوته صوت الشعب

حبذا لو تدخل بيتي ( ادخلوا هذا البيت)

دمت لي نعم الاخ

الاسم: جمال المظفر
التاريخ: 12/10/2008 11:20:40
الاخ العزيز فيصل عبدالحسن
اي مجلس اعلى للثقافة واية ثقافة التي تتبناها الحكومة ..
منذ اكثر من سنتين وعد المثقفون برواتب وقطع اراضي وتبين انها اكاذيب لاغير ..
ثم الامر المخجل لماذا يتهافت المثقفون الى البلاطات والموائد ، الم يعيبوا على اسلافهم بانهم من اركان النظام ..
اتذكر اخر مرة التقى مجموعة من الاعلاميين رئيس الوزراء واعلنوا في اليوم التالي ان لقاءهم برئيس الوزراء مهينا ..ز
لماذا يهين المثقفون انفسهم
يكفي متاجرة بالثقافة والمثقفين ..
ماذا فعل المجلس الاعلى للثقافة الذي عقد في عمان العام الماضي وانا اول من حذرت منه في اتحاد الادباء وقلت انه وسيلة لشق الوسط الثقافي وايدني الراحل شهاب التميمي ، وطالب بان يعتمد طرحي كرأي لنقابة الصحفيين ..
لاانسب شيئا لنفسي ولكن هذا الشئ موثق عند الفضائيات التي لم تخرج حديثي لانه ضرب في الصميم ..
محبتي وتقديري
جمال المظفر




5000