هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


نقطة راس سطر.. مَكِن تُمَكن

مرتضى آل مكي

بعد اكثر من نيف وعقد من الزمن، ولا زلنا لم نفهم الديموقراطية بحلتها الحقيقية، فما نعيشه هي ديموقراطية مبنية على الفطرة، والادهى من يفهم الديمقراطية الصحيحة يستغل تلك الفطرة ولا يشرح للمجتمع معالم الحرية الحقيقية، وخاصة في موضوعة الانتخابات.

 في اختيار المرشح واعلان ذلك المرشح لدعايته الانتخابية، استغلال واضح جداً لفطرة الديموقراطية، فضلاً عن الطرق على وتر الطائفية المناطقية والعشائرية، الذي يستخدمه اغلب المرشحين، فهناك اساليب كثير لاستغفال الناخبين، نتطرق لبعض منها ومكامن قوتها وضعفها:

 الاول: الاستقامة المعهودة قبل الترشيح، فنرى ان فلاناً من عائلة ملتزمة وقد تسلسل في مراحل علمية كبيرة، وقد غلبت عليه سمات المؤمن الورع، وهذا العنوان لا يصمد اليوم، ولا يجدي في اختيار المرشح كون الدلائل على فقدان الثقة كثيرة، فهناك تخوف كبير من انحراف ذلك الورع بعد دخوله سلم السياسة والخوض في مجموعات الفاسدين.

الثاني: الخدمات الانتخابية، او ما يقدمه المرشح فترة حملته الدعائية، مستغلاً منصبه وامكانيات الدولة المتاحة بين يديه، كالسبيس ومعاملات الرعاية الاجتماعية وغيرها كثير، كل هذا اصبح مستهلكاً وقد لا يلاقي ترحيباً لدى الو الالباب، فهو باب من ابواب الفساد، فالممكن لاربع سنوات خلت اين كان، ليكثف نشاطاته في اربع اشهر سبقت موسم الاقتراع.

الثالث: البرامج الانتخابية، وهذا الخيار هو الاهم، فلو طبق يكون وسيلة منطقية مجدية لاختيار المرشح، بعيداً عن التعنصر المناطقي والعشائري، وفي منأى عن سيارات السبيس وفايلات التعيين المزيف، لكن ان تكون البرامج الانتخابية (ان وجدت) منتجة، يجب ان ترافقها ثقافة للناخب بإختيار اصلحها، فيٌمَكن صاحبها.

الخيار الثالث متوفراً، لكننا لم نتطرق له كون دهاء اغلب المرشحين غلب على فطرة الناخبين، وهذا سبباً رئيس مَكنا من خلاله فاسدين لسنوات كثيرة، مكنوا انفسهم وتركوا ناخبيهم في مهب فقدان الثقة، وقد نتحمل اثماً اعظم لأننا ساهمنا بشكل كبير بتقديم هدية السلطة، لأناس استغلوا فطرتنا، بدخولهم من باب العشيرة والقرابة والخدمات الانتخابية الكاذبة. اليوم بعد خمسة عشر سنة، هنالك من يحاول ان لا يضع نقطة في نهاية سطر الحقبة المريرة، ولا يريد ان ينطلق بسطر جديد نٌمَكن من خلاله ذا البرنامج الانتخابي الناصع، وهنالك من يستنكر وضع نقطة نهاية الازمات، لينطلق بسطر ثورة الادارة الناجحة، وبعض من لا يرغب بختم سطر استغلال الفطرة السليمة، وينطلق بسطر الشفافية بين الراعي والرعية، السطر الجديد اليوم بدى بملعبنا نستطيع ان نختم السنين السالفة بنقطة حكم الاعدام على المجرب الفاسد، وننطلق بسطر جديد مع مجرب ناجح، وبرنامج مركز، ودولة شباب واعد. خلاصة القول: نقطة، راس سطر خال من الازمات، نقطة، راس سطر نحو ثورة ادارية ناجحة، نقطة، راس سطر نحو تمكين الشباب، نقطة، راس سطر المجرب الناجح مجرب. سلام.

مرتضى آل مكي


التعليقات




5000