..... 
.
......
.....
مواضيع تحتاج وقفة
د.عبد الجبار العبيدي
......
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 
  
............. 
بيت العراقيين في الدنمارك 
   .......
  

   
.............

.................


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


الاعلام الرصين الهادف بمناسبةاليوبيل الذهبي لصدى الروضتين

صباح محسن كاظم

بمناسبة اليوبيل الذهبي لصدور صدى الروضتين ،ثمة حزمة ضوء،على  أعدادها الصادرة،لنتصفح تلك الاوراق الملونة،المشعة بالفكر،والثقافة الرصينة،الهادفة،المشبعة بالبعد..الروحي ..والتربوي.. والاخلاقي...فهي الى جوار المجلات العراقية المهمة،التي صدرت تشكل البعد المعرفي،والثقافي للعراق الحر ... فمعظم الاصدارات الاعلامية تسهم ببناء الوعي   ،وترصينه،كصحيفة الصباح بملاحقها الرائعة المختلفة،وصحيفة المشرق الغراء، والمدى والاتحاد وكتابهما الشهري،  والعدالة وطريق الشعب والمنارة  وعشرات الصحف والمجلات العراقية من جنوب القلب الى الشمال الحبيب ....

 لكن هنا أريد أن  أقيَم مجلة صدى الروضتين   (100)   من الاعداد التي تزرع القيم ،والاخلاق ،والفكر،

 ولابد من تسليط الضوء على الاعلام الاسلامي بعد زوال نظام القمع والتكميم والمثارم البشرية ،الذي لم يسمح بتداول الثقافة الاسلامية بهذا الشكل المتعدد من الاصدارات (الكتب،المجلات،الصحف)إضافة الى الاعلام المرئي ،والمسموع ...ثمة حقائق مهمة،وهي أن هناك إعلامان أحدهما تنويري والاخر تضليلي...لكل واحد منهما أجندته

،وأيديولوجيته،وإستراتيجيته

:الاعلام التنويري الذي يقوم ببناء الشخصية الانسانيه والاخر يعمل على هدمها،الاعلام الجاد

 كالاعلام الاسلامي الهادف ،الذي يعمل بموضوعية، ومهنية ،وصدقية،لنقل التراث الثقافي من جيل إلى جيل، والمساعدة على تنشئة الجيل الجديد من الأطفال أو

الوافدين الجدد على المجتمع،وتهذيب الشباب،وتنشئة المرأة المسلمة، وهذا ما يطلق عليه: التثقيف والتعليم والتربية بناء المجتمع أخلاقيا ،وروحيا،ومنهجيا، وفق الارادة الالهية ورسالات الانبياء في التوحيد والايمان والحياة.

، الصحيحة عكس الاعلام التخريبي القائم على العري والفاحشة والغناء البذيء،وتضليل المجتمع،أو إشاعة ثقافة الكراهية ،والارهاب ،والعنف

      

      لوحظ أن القرآن الكريم قد ركز تركيزًا شديدًا على الجانب الخلقي عند النبي الاعظم الخاتم المنصور المؤيد  : {وَلَوْ كُنْتَ فَظّاً غَلِيظَ الْقَلْبِ لَانْفَضُّوا مِنْ حَوْلِكَ}[آل عمران:159]، ويقول في مكان آخر: {وَإِنَّكَ لَعَلَى خُلُقٍ عَظِيمٍ}[القلم:4]، وفي مكان ثالث يصف القرآن أخلاق عباد الرحمن فيقول عز من قائل: {وَعِبَادُ الرَّحْمَنِ الَّذِينَ يَمْشُونَ عَلَى الأَرْضِ هَوْناً وَإِذَا خَاطَبَهُمُ الْجَاهِلُونَ قَالُوا سَلاماً * وَالَّذِينَ يَبِيتُونَ لِرَبِّهِمْ سُجَّداً وَقِيَاماً}[الفرقان:63، 64] إلى آخر سورة الفرقان. لكن روح الإسلام عند عباد الرحمن ليست روح الاستسلام؛ فقد ورد في مكان آخر قوله عز وجل: {مُحَمَّدٌ رَسُولُ اللَّهِ وَالَّذِينَ مَعَهُ أَشِدَّاءُ عَلَى الْكُفَّارِ رُحَمَاءُ بَيْنَهُمْ}[الفتح:29].

 إن الإعلام الإسلامي وظيفته البنيوية،تثقيفية،إصلاحية  فله أهدافه العقائدية: للإبلاغ بها هادفة ، نافعة ، صافية، نقية،تربوية أخلاقية، ولترسيخها في نفوس المدعوين، ولرد الشبهات المعروضة من قبل المناوئين الذين يثيرون الشبهات    لأن الاعداء يمتازون بالمكر والحيل وحبائل الشيطان لأغواء المجتمعات عن طريق الاعلام المرئي خصوصا ،من خلال بث الغرائز التي تؤثر بشكل كبير من خلال الصورة ،اما الاعلام الاسلامي له مقاصده النبيلة التي تأتي من الشريعة السمحاء

 : لتعميم الوعي والفهم، والتعليمية للتفقه والمعرفة، والتربوية من أجل إيجاد الفرد الصالح السوي.  والاخلاق الحميدة في التقوى ،الايمان،العمل الصالح للمجتمع،هذه الثيمات الحضارية للاعلام الجاد الرصين،فمبثوثاته

  الرامية إلى تماسك المجتمع وترابطه، وترسيخ معاني الأخوة، والمحبة، والإيثار فيه، وغرس روح التعاون على البر والتقوى فيما بينه، وتبدأ أهدافه الإصلاحية بالفرد ثم الأسرة، ثم المجتمع، ثم الحكم في آن واحد.  فالتكافل الاجتماعي يعد تكافلا اخلاقيا واقتصاديا ،كما في تشريع الزكاة والخمس والصدقات

  الرامية إلى تحسين أوضاع الأمة في الكسب، والإنفاق، وترشيدها في الأخذ والعطاء، والحماية من الغش والاحتكار، والتحذير من النهب والاستغلال،  والفساد المالي،والاختلاسات ،والمحاربة للربا وأكل الحرام،  وتجارة الحرام وله أهدافه السياسية: للتوجيه والإرشاد، والنصح والمشورة، والتسديد والإصلاح، وتوثيق العلاقة وتنميتها بين الحاكم والأمة على أساس من العدل والطاعة والالتزام، والرعاية لمصالح الأمة، والمحافظة على أمنها وحريتها، هذا في الداخل، وتنظيم العلاقات الدولية وتحديد مسارها سلمًا وحربًا وصداقة ومعاهدة...إلخ.

عسى أن يتدبر،ويتبصر الناس والمجتمع،فالموعظة والحكمة جلاء للنفوس،وشحذ الهمم،وبناء الشخصية الانسانية

القول الحسن:  : {وَقُولُوا لِلنَّاسِ حُسْناً}[البقرة:83

الحكمة في العرض، واختيار الموعظة الحسنة في الموضوع، والجدال الشريف العفيف المتمثل بغاية الوصف بالحسن: {ادْعُ إِلَى سَبِيلِ رَبِّكَ بِالْحِكْمَةِ وَالْمَوْعِظَةِ الْحَسَنَةِ وَجَادِلْهُمْ بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ}[النحل:125].

تناول الحقائق العلمية المسلمة: الاعلام الاسلامي ينبغي ان يواكب التطور العلمي والتكنلوجي، والاستفادة من معطاياته بكل المجالات، وبتعبير آخر تقديمها  بمنظور قرآني محمدي علوي لاسيما إن العلوم وردت في القرآن والسنه ومنهج أهل البيت الاقداس والصحابة الابرار (رضوان الله عليهم)  ،والاعلام الاسلامي الصحيح يزرع ثقافة المحبة بين جميع المذاهب ،فلا فرق بالتوحيد والنبوة والمعاد والصلاة والصوم والعبادات الا اجتهادات فقهية تلزم المقلد  للمجتهد الذي يختاره هو وليس بها الزام صارم على  الاخرين،حرية المعتقد من النعم الالهية على المجتمعات ،فهي ليست وسيلة ضغط،واكراه كما يفعل بعض  المتفيقهين الذين هم وبالا مبرما  وأشد فتكا بالاسلام من أعداءه....

     

   كما إن الاعلام الاسلامي يعد مهما جدا كما استخدمه النبي العظيم في الدعوة سواء بمكة والمدينة او الاعلام الخارجي حين دعا الى المقوقس وكسرى والنجاشي ،الاعلام والخطاب للاخر يعد حيوي جدا وضروري لنشر المباديء والفكر الاسلامي المحمدي الاصيل،فلنا مباديء علي وعلومه وزهده وفروسيته وفلسفته وحكمته،ولدينا عطاء الثورة الحسينية الخالدة بكل أبعادها،،

  للتوعية والاستنفار ورفع الروح المعنوية في صفوف المجاهدين، وللحرب النفسية في الأعداء المحاربين، ثم لكشف المخططات وفضح المؤامرات، وللإسهام في التعبئة العامة والإعداد الشامل من الناحية الفكرية والمعنوية والروح القتالية ... إلخ.

  الترفيه في الإعلام الإسلامي منضبطًا بكونه لا يتنافى مع الآداب وحسن الأخلاق، ولا يتحول إلى عادة في كل صباح ومساء، ولكن كما في الحديث: "ساعة وساعة"، روي عن أمير المؤمنين سيد البلغاء والفصحاء علي بن ابي طالب   : "أن القلوب تمل كما تمل الأبدان فابتغوا لها طرائف الحكمة".  

  وبعد سقوط الصنم الوحشي المقيت واطلالة العراق على منافذ الاعلام الفضائي والمقروء بشكل لم يسبق له مثيل،ودخول السيل الاعلامي والعولمة وتأثيراتها،ينبغي صياغة وعي اعلامي اسلامي  يبني المجتمع

وفي الذكرى الذهبية لصدى الروضتين التي جسدت الخطاب الاعلامي الاسلامي التوعوي التنويري الحقيقي نتقدم بأزكى الحروف المعطرة بالود لجميع القائمين على اصدار هذا المنجز الاعلامي الفاعل والهادف والناجح....

                          بلا ضجيج،وبصمت يعمل المبدعون، منجزهم يفصح  عن عملهم  الفكري،والثقافي،والاعلامي     لنصرة الامام الحسين والمنهج الاسلامي المحمدي الاصيل، بصمتهم في الساحة الاعلامية ،والاجتماعية ،لتجسيد المثل، والقيم ،والمباديء الحسينية،ينهلون من الصرخة الانسانية لسيد الشهداء في الاصلاح الديني ،والاجتماعي، والثقافي،يستمدون عزمهم من الجود العباسي النبيل، على خطى الحر الرياحي في حريته وانعتاقه من ربقة العبودية،مصممين كصبر العقيلة زينب، واعلامها المدوي ،الذي أبقى جذوة الثورة الحسينية متوهجا،لاريب في أي تقييم موضوعي لأي منتج ثقافي واعلامي يتوخى فيه الحيادية ،والمهنية والثيمة الفكرية والمعرفية، التي يقدمها الى المتلقي ،وطيلة أربعة عقود من مصادرة الفكر والثقافة وأدلجتها لصالح النظام الفاشستي الهالك الذي سخر الاعلام  لصالحه، وبعد شمس الحرية التي القت بشعاعها الذهبي على أرض الرافدين  ظهرت أكثر من -300-اصدار بين مجلة وصحيفة ،استمر البعض وتلاشى الاخر ، وتراوحت اجندتها بين الترويج  السياسي او العمل باجندة مدفوع ثمنها، ومن باب العملة الجيدة تطرد العملة الرديئة ،ولايصح الا الصحيح بقي المتلقي يميز من يعمل بجد وكفاءة لصالح مجتمعه ودينه ووطنه ونصرة الحق وتهذيب الناس لمراق الكمالات الروحانية من خلال الانشداد الى الرموز الجهادية والمتمثل بالامام الحسين وأصحاب الطف ، ان تأسيس وعياسلامي معتدل ومتنور ورصد الظواهر السلبية في الاداء السياسي وتعرية الارهاب وتخصيص صفحة للاستفتاءات وصلاة الجمعة  في الضريح الحسيني المطهر ورصد المراحل العمرانية في الحضرتين العباتسية والحسينية  والحوار مع ابرز الخطباء والكتاب والشعراء ،أضف الى المشغل النقدي الفكري والمعرفي يعد  ثمرة مجلة صدى الروضتين ،فالدراسات المعرفية ،والفكرية ، والتحليلية المنهجية، تعد ظاهرة اعلامية مهمة في تأسيس الوعي الفكري، والنهضوي، المستمد من الامام الحسين ونهضته،لقد خطت المجلة خطوات عملية من خلال الاستمرار بمواعيد ثابتة في الصدور نصف الشهري مما أدى الى  تميزها في  الحضور الاجتماعي، ووصولها الى  فضاء واسع في النشر،من خلال التوزيع المجاني على الزائرين من كل العالم الى العتبات المقدسة،حتى وصلت الى أكثرمن 3000 آلاف نسخة.. بعد عام صدورها الخامس المكلل بالظفر والنجاح ،من خلال تلك الجهود الرائعةلأنامل العطاء  والفكر الاصيل لنخبة نذرت نفسها على خطى المنهج الحسيني، 

 تحية الى كادر المجلة رئيس التحرير المبدع المثابر علي  حسين الخباز ومدير التحرير رضوان السلامي والتحقيقات أحمد صادق، والتدقيق اللغوي هاشم علي كريم والتصوير الفوتغرافي غسان الياسري احمد عبد الحسين

 والتنضيد الطباعي بشير محمد والاخراج الفني منتظر العلي والتصميم رائد الاسدي 

 عمل دؤوب   ومضني ومجد ومثمر ،من خلال نشري بالمجلة منذ ثلاثة سنوات  ،وكلما أزورهم أجدهم خلية نحل تعمل باخلاص لعقيدتها وفكرها وعراقها المقدس.....

 في  نتاج ثر في مجلة نصف شهرية،واصدار كل خميس ،وايام عاشوراء،وكتب فكرية وتاريخية مهمة،رجال نذروا أنفسهم  للاعلام الصادق والهادف والمنتج  مجدا لكل العاملين من أجل وهج الثورة الحسينية الخالد شكرا لجهودكم المثمرة، رغم متاعبكم ليلا نهارا ،لكنها بحق إسهامة في رفد وتعزيز الثقافة العراقية بكل صورها ،وألوانها ....

 

صباح محسن كاظم


التعليقات

الاسم: صباح محسن كاظم
التاريخ: 18/10/2008 09:51:45
الاخت أسماء محمد مصطفى....
فأما الزبد فيذهب جفاء وأما ما ينفع الناس فيمكث في الارض......

موضوعاتك الجميلة تطرز صفحات صدى الروضتين بعطر شذاها..

الاسم: اسماء محمد مصطفى
التاريخ: 17/10/2008 21:10:00
تحية لك اخي صباح لهذا العرض الوافي للمجلةالتي نتمنى لها دوام النجاح .
ونأمل ان تحصل غربلة للصحف عندنا لكي يبقى الجيد والمثمر منها لان الساحة امتلأت بصحف (الهرج والمرج) سواء بموضوعاتها اواخراجها الفني .

الاسم: صباح محسن كاظم
التاريخ: 17/10/2008 07:04:05
الكاتب المنافح والمكافح نبيل البصري..شكرا لك لنون صدى الروضتين،الحرف الذي اقسم به الله تعالى بالقرآن الكريم،إن صدى الروضتين التي صدرت بعد زوال نظام القتله البعثيين،هي منبر للأحرار الذين على خطى الامام الحسين والعباس (سلام الله عليهم)في الدفاع عن الحق والكلمة المقدسة،وهي عنوان الثقافة الحسينية بالعراق الجديد......
الاخ نبيل البصري سنحاول ايصال اعداد لك وانت في استراليا.....




الاسم: نبيل البصري
التاريخ: 17/10/2008 04:49:46
نون ويوبيلها الذهبي المجلة التي على ما يبدو عملت بالخفاء وتصدت لطاغية العصر المريض حتى وصلت الى اليوبيل الذهبي تطرزها احرف الحق التي اخبرنا عنها كاتبنا الجميل الاستاذ صباح محسن كاظم وكما عودنا هذا الابي ابن العراق الجنوبي من ان يذكر للاخرين قصص المنسين , ممن تصدولابشع انظمة اجراميه انتجتها العصور الحديثه فكانت للروضتين يوبيلها الذهبي وكان ابطالها الكتاب حبيبات الوءلوء وكان صباح محسن كاظم الغواص الذي اخرجهن لنا من قعر البحار المظلمه فشكراً لك ايها الكاتب صباح وشكراً لكادر النون الذي اثبت ان لكل عصر رجاله وانتم رجال عصر تحديتم الطواغيت فيه فكنتم ذهبه الثمين .

الاسم: وهاب شريف
التاريخ: 14/10/2008 08:22:11
شكرا لتهانيك العذبة
شكرا لمشاعرك النبيلة
شكرا لله
شكرا للنور
حبيبي الغالي استاذ صباح
ادعو لك بالخير دائما
وهاب شريف

الاسم: صباح محسن كاظم
التاريخ: 14/10/2008 07:41:49
الاعزاء اسرة مجلة نون..
الاخ محمود الحسيناوي المحترم..
نجاح مجلتنا بالاصدار المنتظم والعدد الاخير يعد من الاعداد المهمة والثرية بتنوعها ،شكرا لانجاحكم المجلة التي تغير اسمها من اور الى نون...

الاسم: صباح محسن كاظم
التاريخ: 14/10/2008 07:37:31
الاعزاء اسرة مجلة نون..
تحية لمجلتكم التي تواصل الصدور من (3)سنوات مليئة بالابداع..

الاسم: صباح محسن كاظم
التاريخ: 14/10/2008 07:32:32
المتألقه مروة العميدي..تواصلك بالقراءة الدؤوبة مع تحصينك من الاخطاء الاملائية سيجعل منك نجمة إعلاميه...

الاسم: صباح محسن كاظم
التاريخ: 14/10/2008 07:29:51
المبدع الاديب الودودالخلوق وهاب شريف..انا اهنئك ايضا بفوزك بمسابقة الشعر بقناة الديار الفضائية..وتمنياتي لمجلتك المنهال المزيد من التألق...

الاسم: اسرة مجلة نون
التاريخ: 14/10/2008 07:29:42
تحية الى الكاتب المبدع صباح محسن كاظم ونتمنى ان يستمر عطائه في خدمة بلدة العزيز

الاسم: مروة العميدي
التاريخ: 13/10/2008 19:04:24
تحيةاجلال و تقدير الى طاقم المجلة الاعزاء والى كل من يعمل فيها ويبعث الوعي الاسلامي في نفوس المتلقي العراقي سلمت يمناك عمو صباح وبارك الله بجهودك المباركة

الاسم: وهاب شريف
التاريخ: 13/10/2008 12:12:05
الاستاذ الاعلامي الاديب المبدع المتألق دائما
صباح محسن
شكرا لهذا الموضوع الرائع لأنك انت جميل ودؤوب ومخلص
المجلة ايضا تستحق المباركة والتهنئة
الف مبارك لصدى الروضتين عيدها ونجاحها
وهاب شريف
رئيس تحرير مجلة المنهال
رئيس بيت الشعر في النجف

الاسم: صباح محسن كاظم
التاريخ: 13/10/2008 07:05:45
العزيزة ياسمين الطائي...شكرا لروعتك شكرا لنبلك،اتفقدك بالنور منذ مقالك الاخير المهم؟؟!!..عساك بخير دوما....

الاسم: صباح محسن كاظم
التاريخ: 13/10/2008 07:03:16
الشاعرة العذبة وفاء عبد الرزاق....نعم اتفق معك بوجود ارباع الادباء الذين غزو الانترنيت بخواطر تافهة وليست بقصائد تسمى شعرا فهي أما مسروقة، او مجمعة من شعراء مختلفين،،وأختلف معك بأن الصحفيين الجدد هم اعدهم بناة العراق ليس من وقع لصدام بدمه وأضاف له(99)اسما وهمه كان الحوار مع القتلة الرفاق...فهؤلاء الاعلاميين الجدد بصدى الروضتين انجزوا اهم مطبوع ثقافي اسلامي رصين،في مقالي السابق الاعلام والشباب هؤلاء ينبغي رعايتهم وصقل مواهبهم فهم عماد الاعلام الجديد الاعلام الحر....
مع حبي لموهبتك الشعرية التي هي فخر الادب الجاد....

الاسم: ياسمين الطائي
التاريخ: 12/10/2008 23:37:06
الاخ والاستاذ الكبير صباح محسن كاظم

شكرا لتسليطك الضوء على مجلة صدى الروضتين الغراء

وتحية تقدير الى طاقم المجلة والقائمين عليها..

الامة بحاجة ماسة الى هذا النوع من الصحف والمجلات التي

تبث الوعي الاسلامي وخاصة بين صفوف الشباب الذي يواجه

حملة علمانية هدفها الوحيد هو محاربة الاسلام وزرع الفتن

الطائفية بين المسلمين...

تحية عطرة لك واباركك على هذا المجهود وبالتوفيق

لمجلة صدى الروضتين.....

ياسمين الطائي

الاسم: وفاء عبد الرزاق
التاريخ: 12/10/2008 15:48:17
اخي الكريم صباح محسن كاظم

اشكرك على هذا العرض الجميل واقول لك سيدي الفاضل نحن بحاجة الى غربلة الصحافة والاعلام ولادب ايضا لان ما حدث في العراق سبب بظهورالنصف اعلامي والربع اديب ومثقف وهم اخطر من العدو على العراق

لكني متفائلة لوجود امثالكم ممن يحترم شرف المهنة وله سيرة صحفية مشرفة

دمتم للعراق واهله

الاسم: علي حسين الخباز
التاريخ: 12/10/2008 14:42:50
شكري وتقديري للاستاذ احمد الصائغ وحدائقه المبدعة والله انا اتشرف بزيارة السيد احمد الصائغ وارفع له دعوة محبة له وللسيد علي القطبي ولللاستاذ جعفر المهاجر ولكل المبدعين وموضوع البشرى التي رفعها لنا الاستاذ احمد الصائغ ستيقى فينا وننتظرها ولابد ان نتصل به لنتفاهم عن موعد قدومه على الاقل لنقدم له الواجب الذي بعاتقنا اتجاه مبدع كبير والدعوة كما اعود واقول انها تشمل الجميع من الاخوة العرب والعراقين وبعد صدور العدد ان شاء الله سنتصل بجميع المبدعين الذي رفعوا برقيات التهئنة لهذا الحدث الذي اعتبره كبيرا ونجاحا مهما للاعلام الملتزم الذي يرفض النقوقع في ثنائييات المحدد والمهمش والمكرر ولكم محبتي

الاسم: صباح محسن كاظم
التاريخ: 12/10/2008 14:33:04
الاخ أمين العلي وماتوفيقي الا بالله العزيز العظيم....

الاسم: صباح محسن كاظم
التاريخ: 12/10/2008 14:31:28
مازن حنيوة ..أخي أنا أشكر إطلاعك على اهم الاصدارت الثقافية الاسلامية...

الاسم: صباح محسن كاظم
التاريخ: 12/10/2008 14:28:53
بشير حبيبي لاتنساني بالدعاء تحت القباب الذهبية الناصعة الاشراق ،أنت والخباز والسلامي وأحمد وهاشم ومنتظر....

الاسم: صباح محسن كاظم
التاريخ: 12/10/2008 14:25:52
الصديق الصدوق أحمد الصائغ..شكرا لتوقيعك الاول بواحتي ليزدها أخضرارا...

الاسم: امين العلي
التاريخ: 12/10/2008 13:57:58
الأستاذ العزيز صباح محسن كاظم .. السلام عليكم
المبدع مبدع بكل شي بحيث يجل القارء يمل من متابعة المقال وهو سرسل بقراءة المقال الجميل والوصوف الدقيق لهذه الجريده الرائعه او القمة بالروعة ونشاطها وفقكم الله اخي ولهذه الكلمات المبدعة وللاخوه العاملين في جريدة صدى الروضتين وفقهم الله لهذا العمل زننتظر منك المزيد

الاسم: صباح محسن كاظم
التاريخ: 12/10/2008 13:54:31
الشاعر والاعلامي ميثم العتابي، رغم نشري بمعظم الصحف والمجلات ...لكن أشعر بسعادة روحية تغمرني بها صدى الروضتين منذثلاث سنوات ..لأنها من أقدس بقاع الارض..ولحرفيتها ومهنيتها وماتقدمه للفكر والثقافة الاسلامية...

الاسم: صباح محسن كاظم
التاريخ: 12/10/2008 13:48:22
الاخ أحمد صادق ..مشتاقلك جدا ..لأن زيارتي الاخيرة لم ألتقك..وددائم...لاتنساني بالدعاء انت والخباز والسلامي وهاشم ومنتظر وبشير..

الاسم: مازن حنيوة
التاريخ: 12/10/2008 13:44:56
شكرا على هذا الموضوع الجميل

الاسم: صباح محسن كاظم
التاريخ: 12/10/2008 13:40:40
المبدع جمال المظفر...القريب من الروح بكل تصوراتها..
شريكي في الهم الثقافي...أجل أفكارك لأنها ساميه...

الاسم: بشير التاجر
التاريخ: 12/10/2008 13:35:08
الكاتب صباح محسن كاظم تحية طيبة هذه مسؤولية مضافة من المسؤوليات الجسام التي نحس بهاونسعى جاهدين للارتقاء إلى هذه المسؤولية
بشير محمد التاجر/ منضد ومحرر في جريدة صدى الروضتين

الاسم: صباح محسن كاظم
التاريخ: 12/10/2008 13:34:15
السيد علي القطبي كلما أحضر الى صدى لروضتين فأنت معي ..نتذكرك مع الصديق علي حسين الخباز ..انشاء الله تصلكم الى السويد نسخ منها...

الاسم: صباح محسن كاظم
التاريخ: 12/10/2008 13:30:21
العزيز رضوان السلامي ...جهودكم أينعت ثمارها...

الاسم: أحمد الصائغ
التاريخ: 12/10/2008 13:29:59
تحية ومحبة الى كادر مجلة صدى الروضتين استاذي الفاضل المبدع علي حسين الخباز والاخوان رضوان السلامي ،أحمد صادق، هاشم علي كريم، غسان الياسري ،احمد عبد الحسين ، بشير محمد ، منتظر العلي ورائد الاسدي
احبتي ... نشد على اياديكم الكريمة على هذه الجهود الطيبة والشكر موصول الى صديقي الاستاذ صباح محسن كاظم لتسليط الضوء على جانب مهم من جوانب الابداع الحقيقي داخل الوطن
أول شيء ساقوم به هو زيارة مجلتكم المباركة بعد زيارتي لمرقدي اجدادي ابطال كربلاء عليهم السلام

اخوكم
أحمد الصائغ
فلاح حدائق النور

الاسم: ميثم العتابي
التاريخ: 12/10/2008 12:57:30
بعد الانفراج والانفتاح الحاصل في الطريق الاعلامي الصحفي العراقي، بدى التعثر المهني قائما كمشكلة أساسية في ضعف الحرفة والمهنة الصحفية، ولأسباب معروفة لدى الجميع، اليوم ومن خلال موضوعك أستاذ صباح تبين لنا جميعا ما لهذه الصحيفة من أثر مهني ومستوى دقيق في طريقة التعامل مع المهنة بشكل سليم وجاد وبإسلوب وتقنية عالية، كما أتضح لي هذا شخصيا بعد إلتحاقي بركب أسرة التحرير الكرام، والعمل داخل هذه المؤسسة العظيمة في أطهر وأشرف بقعة يعرفها العالم، فتحية ألف تحية لك أستاذي العزيز، وتحية لرئيس التحرير الاستاذ علي الخباز، ومدير التحرير رضوان السلامي، وسكرتير التحرير أحمد صادق والمدقق اللغوي هاشم الصفار، والمصمم منتظر العلي، والمصمم عباس المياحي، والصحفي بشير التاجر،
محبة لكم جميعا
الشاعر والاعلامي
ميثم العتابي

الاسم: احمد صادق
التاريخ: 12/10/2008 12:43:46
تحية اريج معطرة من مدينة القباب الذهبية المنورة إلى الاخ و الاستاذ العزيز صباح محسن حين تموت مدن العقول صمتا لا تحييها إلا كلمات المبدعين من امثالك وامثال أدبائنا الرائعين تحية لكل مبدع نحت حرفاعلى جدار الزمن وانارة شمعة في طريق الاجيال القادمة وسلاما لكل من شاركنافي هذا العرس الرسالي ودعوة صادقة للجميع من أجل مد جسورالتواصل و المحبة من خلال مشاركتهم معنا سلامي للجميع وشكري وتقديري.

أحمد صادق
سكرتير تحرير جريدة صدى الروضتين

الاسم: جمال المظفر
التاريخ: 12/10/2008 11:33:02
الصديق المبدع صباح محسن كاظم
تحية طيبة
دائما تسرق منا ممتعة القراءة ...
او ان ابين ان الاعلام الديني من اخطر انواع الاعلام سواء المرئي او المقروء او المسموع ، كونه ذو حدين ، اما يبني واما يهدم ..
صدرت بعض الصحف والمنشورات الدينية بعد سقوط المظام بعد سنين من الحجب والتعتيم ، ولكن كانت هناك فوضى ، لايعرف القائمون عليها ماذا يريدون ..
مجرد صحف تصدر واصحاب رؤوس اموال تولوا اصدار مطبوعات دون دراية بالاعلام ، وصارت اسماؤهم تنزل بالبونط العريض دون ان يعرفوا كيف يحرروا خبرا او يكتبوا مقالا .ز
الاعلام الديني امام مسؤولية كبيرة ، ان ينشر قيم المحبة والتآخي والتعايش السلمي والوئام ، لا الى نشر مفاهيم العنف والارهاب ..
ونحن نعرف ان هناك صحفا قد فقت قراءها بسبب اتجاهها الطائفي والعنصري..
شكرا لتلك السياحة الجميلة وتهنئة الى صدى الروضتين في اصدارها المئوي
جمال المظفر

الاسم: علي القطبي الموسوي
التاريخ: 12/10/2008 11:25:54
الأستاذ العزيز صباح محسن كاظم .. السلام عليكم
أشكركم على هذا التعليق القيم. جريدة صدى الروضتين غالية وعزيزة على كل مؤمن وموالي كيف لا وهي تصدر من داخل مقام المولى والشهيد الخالد العظيم .. مولانا ومقتدانا أبو الفضل العباس .

درجة عظيمة وشريفة نالها هؤلاء الإخوة القائمون على هذه الصحيفة الطاهرة .
تحيتي إلى الأستاذ الجليل علي حسين الخباز وهو الصحافي والكاتب والمحرر ومن معه في ( إدارة صدى الروضتين ).

أتمنى أن أحصل على نسخة من هذه الجريدة ..
سمعت وقرأت الكثير من كلمات الإعجاب والتقدير والإحترام للصحيفة لأنها منبر اسلامي وثقافي وروحي ينشر الأحكام والأخلاق والتعاليم الإلهية بلا تحيز لجهة معينة. صحيفة تتنور بأخلاق آل البيت عليهم السلام .

أرجوا للقائمين عليها كل توفيق وسعادة .

شكرا مرة أخرى على هذالتعليق وهذه المبادرة النبيلة من الأستاذ صباح محسن كاظم واضم صوتي لكم بضرورة تكريم الأحياء من المبدعين والمضحين .


الاسم: رضوان السلامي
التاريخ: 12/10/2008 08:38:31
فرحة تغمرني وانا اقرأ ما كتبتموه واو جه شكري لك صباح مبدعنا الجميل فانت جزءمنا ولك محبتي واواد ان اشكر الشاعر عقيل العامري والكاتبة المبدعة زكية مزروي التي تتمنى جريدة صدى الروضتين دعوتها الى الكتابة وهذا يسعدنا والله وشكرا لاستاذنا المبدع الجليل جعفر المهاجر ولنا ان شاء لقاء معه على صفحات جريدتنا مستقبلا ونتمنى دعوته لزيارة العراق وزيارة مرقد سيد الشهداء وندعوه بفرح لزيارة جريدتنا وهذا الموضوع يشمل الشاعر رعد وزكية وجميع ادبء وكتاب النور وشكرا لحمودي الكناني وقد اخبرني رئيس الترير ان دعوة الكناني مفتوحة للكتابة اي وقت يشاء والجميع احبابنا ومعينا شكرا لكموتحيات الكادر ودعواته بالخير

الاسم: صباح محسن كاظم
التاريخ: 12/10/2008 08:37:36
الشاعر الرائع عقيل العامري...تحية لما تكتبه من جواهر الكلم....

الاسم: صباح محسن كاظم
التاريخ: 12/10/2008 08:35:22
الاديب العذب سلام نوري..تجدها في كربلاء في إعلام الحضرة العباسية توزع مجانا،وياليت ترسل مشاركاتك على ايميل الاخ علي حسين الخباز...

الاسم: الشاعرعقيل العامري
التاريخ: 12/10/2008 06:32:04
جميل ابداعك اخي الاستاذ صباح مازلت اراك متالقا دؤوبا فهنيئا لنا بك وبامثالك ودمت صباحا للثقافة والمثقفين

اخوكم الاصغر
عقيل العامري

الاسم: سلام نوري
التاريخ: 12/10/2008 05:12:47
صديقي المبدع صباح الجميل
اجدت وابدعت
موضوع رائع واشارة اروع للصحيفة
ونتمنى المشاركة فيها
وسأبحث عنها صاحبي
تحية حب واجلال لكل من ساهم في حرف
لاظهارها الى النور
محبتي

الاسم: صباح محسن كاظم
التاريخ: 12/10/2008 02:35:38
الغالية زكية المزوري...حتى في تعليقاتك انت رائعة..حفظك الله لعلي وعمر وسامان ولنا...

الاسم: الصحفيه والكاتبة زكيه المزوري
التاريخ: 11/10/2008 15:47:43
الاستاذ الفاضل .. صباح محسن كاظم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
جزاك الله خيرا عن مقالك النافع هذا وجعله في ميزان حسناتك .. أؤويدك سيدي النبيل فيما ذهبت اليه من ان الاعلام الاسلامي في العراق قد عانى سياسة التكتيم والتعتيم والقمع وما كان موجودا في زمن البعث البائد لم يكن سوى اعلاما محرفا ومنزويا ، يعاني من العوق الفكري واالازدواجيه والتضليل ، وأما الان ورغم ظلامية الاحتلال وسواد الوقت الا ان الاعلام الاسلامي او الصحافة الاسلاميه بدأت تستيقظ شيئا فشيئا ،رغم ما عانته في البداية من الانجراف وراء الطائفية والمذهبية الا انها ارعوت واستقامت في الاخر لتتوحد تحت لواء لا اله الا الله محمد رسول الله ، نعم سيدي الكريم نحتاج الى صحافة اسلاميه قوية وموحده وصادقة تبحث عن الحقيقة وتمعن في الهدف من واقع الاسلام لتضع الامور في نصابها بالبحث والتدقيق ، حيث نحتاج الى التثقيف بمعاني القران الكريم ومعرفة الاحاديث الصحيحة من الدخيلة والخاطئة وبناء اساس رصين لهذه الثقافة لتعطي أكلها ولنسترجع من خلالها هيبة الاسلام ومعانيها القيمة في التسامح والسلام ومعرفة النفس البشرية لتتوجه الاجيال القادمة عبر هذا النفق المضيء الى مستقبل اسلامي قويم ..
شكرا لابداعك المتواصل على كافة الصعد الابداعية والادبية فحضرتك مثال صادق عن الاعلامي الذي يضع الاسلام والحقيقة نصب عينيه فجزاك الله خير الجزاء
وعلنا جميعا نعمل بمقولة الامام محمد محمد صادق الصدر ( رضي الله عنه وارضاه ) :
وما من كاتب الا وتبقى .. كتابته وان فنيت يداه
فلا تكتب بكفك غير شء ... يسرك في القيامة ان تراه

الاسم: صباح محسن كاظم
التاريخ: 11/10/2008 12:33:17
الاديب الوطني جعفر المهاجر..حينما تزور العراق ستندهش وتنذهل لخلق كادر صدى الروضتين،ولأهمية الاصدار،من هنا دوما اطالب الى ثقافة تكريم الاحياء،والثناء على مايقدموه لوطنهم،فهم من يشعل الشمعة وسط الظلام...

الاسم: صباح محسن كاظم
التاريخ: 11/10/2008 11:57:33
الاديب المبدع الكناني...شكرا لتهنئتك....

الاسم: صباح محسن كاظم
التاريخ: 11/10/2008 11:51:16
الكاتبوالشاعر الرائع عقيل العبود... الكلمة مقدسة أما نبي أو بغي...

الاسم: صباح محسن كاظم
التاريخ: 11/10/2008 11:22:37
المبدعون علي حسين الخباز والزملاء في صدى الروضتين..سعيد حقا معكم،لأخلاصكم، وتفانيكم،وخلقكم الرفيع...
أفضل أن تطلق مجلة لانها(30)صفحة بالحجم الكبير والورق الصقيل والالوان،(4أو8)صفحات الجريدة... هنيئا لكم ولنا باليوبيل الذهبي....

الاسم: جعفر المهاجر
التاريخ: 11/10/2008 09:41:41
بسم الله الرجمن الرحيم
( ومن أحسن قولا ممن دعا ألى الله وعمل صالحا وقال أنني من المسلمين) الآيه 33 سورة فصلت.
الأعلام الملتزم بروح الأسلام وقيمه النقيه هو الأعلام الذي يصقل النفوس ويهذب العقول وينور الأرواح بقيم الخير والمحبة والتفاني من أجل اسعاد الناس وأبعادهم عن المتاهات والسبل التي تحط من قيمة الأنسان وكرامته.
وعالمنا المعاصر اليوم يشهد حملة زيف وتضليل كبرى لحرف الأنسان عن القيم التي طالبه الله أن يلتزم بها والحديث طويل في هذا المضمار فشكرا لك ياأستاذ صباح على تناولك هذا الموضوع وتخصيصك لجريدة صدى الروضتين التي أتمنى أن أقرأها .فهؤلاء الفتيه الذين يصدرون هذه الجريده هم مجاهدون حقيقيون في مجال الكلمه الحره الشريفه الهادفه في عراقنا العزيز الذي تتناهبه الأهواء والمصالح الشخصيه فشكرا لك مرة أخرى وشكرا للأستاذالمجاهد علي سالم الخباز ومدير التحرير الأستاذ رضوان السلامي والتحقيقات الأستاذأحمد صادق والمدقق اللغوي الأستاذ هاشم علي كريم والمصوران غسان الياسري وأحمد عبد الحسين وكل الأخوه المساهمين في أخراج هذا الوليد النقي وفي هذه الظروف الصعبه التي يمر بها عراقنا الجريح وشكرا للأستاذ صباح محسن كاظم مرة ثالثه لتسليطه الضوء على هذا الموضوع المهم.
جعفر المهاجر.

الاسم: حمودي الكناني
التاريخ: 11/10/2008 03:42:16
أبا أحمد أنت مبدعٌ في كل لون في نقدك في مديحك في بحثك وكذا في توثيقك فإن بعثت التهنئة الى صدى الروضتين فانك ايضا تستحق هذه التهنئة لأنك من كتابها المرموقين وبما أني من قراء صدى الروضتين فلك مني تهنئة خاصة.

الاسم: عقيل ألعبود
التاريخ: 11/10/2008 02:45:08
تحية مليئة بألإحترام، لما تصبو إليه أيها ألمثابر ألمليء بألروعة وألحياة .. ألعقل ألإنساني أهم مقولة من مقولات هذا ألوجود ..نحن بحاجة ماسة إلى ألمثقف وألمفكر وألإنسان، لبناء مجتمع تسوده ألمحبة وتتفاعل فيه قيم ألدين ألخالص بإعتباره أنه جاء متمماً لمكارم ألأخلاق .. دمت لخدمة ألكلمة ألنقية.

الاسم: علي حسين الخباز
التاريخ: 10/10/2008 22:18:48
الاستاذ صباح محسن كاظم ايها الحبيب المبدع تحية من القلب ودعاء منا لك بالخير والمحبة والابداع اولا احب من خلالك ان اوجه شكري وتقديري الى الادباء والكتاب والمفكرين الذين آزروا محبتنا بشذى التهاني ومحبتنا للجميع عزيزي صباح نحن جريدة كما تعرف تصدر من مرقد ابي الفضل العباس عليه السلام وهذا هو دافع ايماني يسهم كثيرا في بلورة المحتوى الابداعي بشرط وجود المبدعين لكن يبقى الاهم هو القيادة الادارية لمؤسساتنا الدينية فتواجد مبدع مثل سماحة السيد احمد الصافي دام عزهالامين العام للعتبة العباسية المقدسة ووجودالعقل الاعلامي سماحة السيد ليث الموسوي مسؤول قسم الشؤون الثقافية والفكرية لما كنا استطعنا ان نسمو بجريدة صدى الروضتين الى رحاب المحبة . عزيزي صباح من المؤكد ان الغد سيكون اكثر قيمة ما دامت انفاس المبدعين معنا نتقرب معها الى الله سبحانه تعالى والى رموزنا المقدسة منآىل بيت النبي (ص) الاطهار ولهذا العراق الرائع الجميل فبعراقيتنا والله كتبنا صدى الروضتين وبعراقيتنا نمد يد الدعوة من خلال اعظم موقع عرفته في حياتي مركز النور اقول سلاما لك يا صباح ولجميع الاخوة الادباء والكتاب والمفكرين يا للروعة




5000