..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
.
.
رفيف الفارس
.......

 
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


نعم (قد)تقع الحرب الشاملة على إيران والعراق وسوريا ولبنان..، لكن لا يزال الثمن (600) مليار دولار قليلا (جدا)!

وفيق السامرائي

قول مشهور للرئيس العراقي الراحل أحمد حسن البكر في إحدى خطبه قال ما نصه: (مسكينة الأمة العربية). ومع أنني أتمسك بوصف البلدان بأسمائها على أساس الدول وليس بصفة الجمع، فالحقيقة أنه أصاب في الوصف. 
مسكينة بعض شعوب الدول العربية. 
منذ وصل ترامب إلى الحكم سمعنا ضجيجا هائلا عن الحروب، وبحكم تجارب الحرب كنا قد شخصنا معكم أن أقواله ليست إلا ضجيج طواحين (فارغة)، لأنه من هفوات صراحته النقدية أكد بحسرته على ترليونات الدولارات التي صرفتها الادارات السابقة على حروب ومشاركات في الشرق الأوسط، ولم يجنوا منها غير غضب الناس والغضب هنا كلمة مخففة لغيرها. 
تتويج الأمير السعودي ملكا على جزء من شبه الجزيرة العربية والتحريض على خصوم العقيدة تطلبت وفقا لتفسير نصوص أقواله شخصيا 400 مليار دولار سابقة و200 مليار ثمن/ عربون الزيارة والغداء والترحيب الأخير، وأقرُ هذه المرة حصرا بمهارة ترامب في التلويح بقانون (جاستا) المتعلق بمقاضاة/ محاكمة الدول الداعمة للإرهاب عموما وعلى هامش 11 سبتمبر 2001 تحديدا، وبفن الاغواء والاغراء والتهديد والتلويح (للضعفاء). 
أحداث ما بعد 2003، أنهكت عقول الإدارات الأميركية ولم نصدق يوما أن الحكم يدار آليا وذاتيا من قبل المؤسسات دون دور الرئيس، كما يرى المغشيون من الجهلاء، فالوضع الداخلي الأميركي مزر ويحاول ترامب معالجة مشكلات بمال طلاب الزعامات من العرب الذين ستطيحهم شعوبهم. 
حرب فيتنام لن تتكرر مطلقا، وإرسال 170,000 جندي أميركي إلى العراق لن يتكرر قطعا، واستعادة السيطرة على نصف مساحة إفغانستان من سلطة طالبان أصبحت خيالا ووهما.
اسرائيل أيضا نجحت نجاحا كبيرا في مغازلة دول خليجية في قصص التحالف ضد إيران، ومشاريعها ما كانت لتمضي لولا براعة الغزل والاستدراج مضافا إليها عامل الزمن وتقادمه. 
ولكن تحقق رغبة (تحالف نصف دول الخليج) في الحرب الأميركية على إيران (قد) يحدث عندما يتم (تمليك) ما لايقل عن ثلاثة أرباع احتياطات وانتاج النفط تمليكا موثقا لأميركا. 
ولكن هل سيدفع هذا الوصف السعودية إلى التراجع والتقوقع أو الاعتدال؟
ليس متوقعا ذلك مطلقا، وحتى لو حدث فلن ينسى خصومها ما فعلت ضدهم، وحرب داحس والغبراء لا يزال يتغنى بها المتغنون. والاعتماد في الحماية على أميركا (وحدها) لن يجلب الأمن لدافعي الأموال من دولارات النفط. 
وبعيدا عن إيران وغيرها، هل ينسى العراقيون مئات آلاف الشهداء والجرحى في حربي القاعدة وداعش وتدمير ممتلكات عراقية من قبل عشرات آلاف الإرهابيين السعوديين وعشرات مليارات الدولارات صرفت لهم بأي شكل كان؟ كلا. والشعوب أبقى والبرلمانات والحكومات ترحل، (ومسكينة الأمة العربية).
.....
أعادتني أحداث المنطقة إلى حديث ودي وصريح لي مع الراحل هيكل في القاهرة عام 2008 وكأن ما يحدث كان واقعا.

 

وفيق السامرائي


التعليقات

الاسم: السامرائي الخرف
التاريخ: 22/03/2018 19:20:07
الحرب على القاعدة وداعش أشترك فيها العراقيين مع اخوتهم اﻻمريكان والخليجيين وﻻيرانيين وﻻوروبيين تكلم بصدق من أجل نشاركك الحديث




5000