..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
.
.
رفيف الفارس
.......

 
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


المحاصصة (الطائفية والشوفينية) أساس البلاء والفساد ولعن الله من ينادي بها

وفيق السامرائي

صوت الشعب/ نوروز وربيع مبارك لجميع الانسانية. 
وعندما ينتفض الشباب على الطائفية والمناطقية والشوفينية. 
النائب السابق محمد الدايني وئالا طالباني وسروة عبد الواحد خرجوا على المحاصصة المقيتة وقيودها بشجاعة تستحق الاشادة. 
الدايني بشجاعة يفتقدها معظم السياسيين يتجول في أسواق مدن ديالى التي اتعبتها الحرب ومزقتها سموم سياسيي السوء، ويخرج الى الفضاء الوطني بدء من البصرة في أقصى الجنوب. لم يقدم وعدا بتبليط شوارع ولا بدرجات وظيفية لأنه كان صادقا فتلك ليست من صلاحية ولاسلطة ولا وظيفة النائب. فالبرلمان يراقب ويصدر التشريعات. مثل هذه الشخصية النزيهة تستحق الدعم الشعبي والأمني والعسكري، لأنه مع محافظته و (لكل) العراق. 
ومثله النائبة سروة عبد الواحد التي هزت عروش الشوفينية مع احتفاظها بهويتها الكردية والوطنية شأنها شأن الكردية الوطنية العراقية الرائعة ئالا طالباني.
.....
المحاصصة داء مدمر للنظام الجديد، ويخطئ أو يتجاهل أو يتعمد إخفاء الحقيقة من يرى في المحاصصة الطائفية والعرقية إنصافا للشرائح، بل هي سلطة نفوذ شخصي وحزبي (وإثراء على حساب الشعب والفقراء والكادحين) وضربا عرض الحائط للكفاءات والتوزيع العادل للثروات وهي بالتأكيد أحد أهم قواعد الفساد.
لم أجد مثلا واحدا ايجابيا للمحاصصة، فالمنتفعون هم السياسيون والخاسر هو الشعب.
وهنالك فرق شاسع بين التوافقات السياسية المجردة عن التصنيفات المتخلفة التي تتخذ من بدعة المكونات غطاء لتمزيق المجتمعات تختلف تماما عن المحاصصة الطائفية وهي حالة طبيعية لتسهيل تشكيل الحكومات وليس لتوزيع الغنائم والوظائف، فالوظائف ملك الشعب بعيدا عن التحزب، فالأحزاب تتآكل وتتغير والشعوب باقية. 
لا بد لنا أن نسأل كل من يبذخ من أجل الفوز بالانتخابات من أين له هذا؟ معظمهم إن لم نقل كلهم كانوا لا يملكون شيئا.
خذوا ما يقدمون بكبرياء حلال عليكم وحرام عليهم ولا تلتزموا بعهد يريدون به انتخابهم، وانتخبوا من دافعوا عنكم والنزيهين والوحدويين. وعشتم وتعيشون بمجد يا رفعة راس العراق والإنسانية والحضارة

 

وفيق السامرائي


التعليقات




5000