.
.
  
.......... 
هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
د.علاء الجوادي 
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


ادخلوا هذا البيت

وفاء عبد الرزاق

 

وجهـُكِ الكتومُ على الحائطِ

تسحّ ُ الجاراتُ من طينـِهِ

عاصفة ُالنقيض هو

ينقشُ عمرَهُ البذرُ

يتناقلُ اللقاحُ بجفنِهِ

وحجرٌ أقولُ له أضئني

ظمئتُ حتى شاب دمي

كلـّما خلتُ وقعَ نارهِ أتبخـَّر.

  

وجهـُكِ عتبتانِ

إيقاعُ البعيد أعوادُهُ

عمّ ُالفصولِِ وشقيقـُها

جرّدْني قصَبةً

نحو السماءِ اندفاعُها

فسحة ُالغصنُ الطريُّ

على شفتي توأمُ مائِها

وجهـُكِ زحفُ الصروح بابُـه

طـَرقتــُهُ

عضََّ أصابعي بنقيضيهِ

وانتشرَ

لنساءِ الغسقِ العاريات ثياباً

رايتـُه في المنام شهيَّ السؤال:

ووجنتـُِك الحقلُ

لماذا حلبتِ ياسمينـَها؟

لماذا تركتِ الريحَ تشربـُهُ؟

أجبتـُهُ :أمومة ُعمري مالحٌ صبرُها

لمْ أنتبه أنـِّي أشربُ البحرَ

لم انتبه أنـِّي أُرْْضِعُ الريحَ

لم أنتبه أنَّ ابنتي جرعة ٌفاسدة ٌ

ربـَّما حكمة ُالصمتِ لهُ

بابـُكِ حين طرقتـُهُ

لم انتبه أنـِّي امرأة ُالظلامِ

وسُمرتي قـُفلُ الخطى

أُقتـَلـَعُ من رئتي حين أحادثهُ

بابـُكِ لم تنمْ غابتـُهُ

ما زلتُ واثقةً أنـَّهُ المجيب.

  

بالنعناع أعجنُ سنابلي حنـَّاءَهُ

أمسحـُه ُبركة َ وليٍّ وانتحبُ:

رأيتـُها البارحة على الرحالِ تلتئمُ

تكشط ُالطرقاتَ من قـُشور أضلعي

رأيتُ القشورَ براحتيها وطناً

أيحصلُ أن ينقرَ الحَبَّ بيدي

عصفورُ الترابِ ويسرقَ ناظري

كما كنتُ أسرقُ ضوءَها لرفــِّهِ

أيحدثُ أن أراها بحجم البهجةِ

فوق قحط الأرض ظلا؟

  

حين تصبحُ غرفتي صلاة ًخجولة ً

أعرفُ أنَّ ثماركِ تنضحُ

من التصاق الشبابيكِ

واختناقِ الحقائب بعذرها

أتلمـَّسُ روحَكِ النهار

وقتَ تكسُّر أجزائي ساعة اختناق

يقدحُ الشايُ بكوبه وضوءاً

وصهوة ُالماء في القدح تقرأُ المحيطـَ

كتبي معجزةَ اندفاعٍ تتراقصُ

أُصبحُ مدينة ًجاهزة ًللعناقِ

وعلى عجَل خوفي أنهضُ

أعرفُ انــَّكِ هنا

تأتين بالقـَدرِ راكضاً

كصغيرٍ يتبع أمـَّهُ

تضمـِّدين سكوني

تـُصهرين قيودَ أسئلتي

تتصاعدينَ غامرةً بالمطر

ويهطلُ  ضلعكِ بالحنين.

  

قابلة ٌأنتِ

توّلـِّدُ جمرةً بكرُها النهرُ

صرختُ ساعة الطلق

صرختْ الطيورُ والأغاني ذهلتْ

ها هنا مرقَ اختراقـُها

وها هنا دماءُ الدخول  دفاترٌ

تسجـِّل مولدَ بكرٍ

حين خلقهُ اللهُ لم يُثن ِ.

  

صحا على نقر الجوارح الحلـُم ُ

شَرِهة ًتخرجُ  من صدري وتنهشُ.

  

أصدقائي خناجرٌ وضيوفٌ

يطاردون الزادَ بحثاً عن طفولتي

عن كركرة الشوارع للصغار

والعبث الطفل على قرص خبز البتول

عن رغبة الأرض في احتضان مهابة أقدامهم

وهُم يشدّون قفزاتـَهم

على خصرِ الضفافِ حزاماً

أنا الآن ألهو بتعثــّري

كلـَّما هربتْ جثتي من تناقصِها

أرجعتـُها لأحتمي بالشَللْ.

  

يتـَّسع الهـَذر بحكايتي

أصمتُ مشنوقة الصوت

بأوتار عود غريب

أقولُ له  أغثني

وترُكََ أفضت له أمومتي

لي رغبة ُرقص اللجام

حين يـُكبحُ

رقصَ العودُُ مُرٌّ العروق

خبـَّأ عينـَه ودسَّ في جيبي حالـَه ُ

معولُ الشريان يهدمُ

يتهدَّمُ ويختنقُ.

  

لا تختنقْ

كعادتها عندَ البابِ تسندُ قلبَها

و تتزاحمُ في عيونها الصور

حين لم تجدها السِدرةُ انتحرتْ

أحمرُ النـَّبق ِسقفـُكَ ما لـهُ

أليس فيه من أفواه الحمائم مضغة ٌ؟

ملجأ ٌالعصافير صوتـُهُ

عشقنا رجعَ غزارتهِ

يجنـِّح للشمس كي تستظل.

  

بيتُ الطين

يا أنا في الصفعات ومذاق العصا

قدمي لا تستريحُ

وصلَ العدّ ُحدَّهُ

اعرفني ولو بالشبَهِ الـظَّـنون

الشاهدُ ما بكَ من هوى

وضريحي وردة ٌ

لا يـُدفنُ القرنفلُ

قبري زجاجة ُعطرٍ

تقطـِّـرُ ماءكّ وتختمرْ.

  

وفاء عبد الرزاق


التعليقات

الاسم: مصطفى حامد
التاريخ: 2010-05-08 22:45:54
يالك من شااااعرة فذة!!اقسم انى نسيتنى هناك على ضفاف حرفك البهى ايتها البهية.
كيف انت اخت وفاء ايتها الشاعرة الشاعرة
تحية من القلب مضمخة بعطر النيل وعبق النخيل..ابعثها من صعيد مصر علها تصلك هناك

الاسم: سلام نوري
التاريخ: 2008-10-23 08:10:00
العزيزة وفاء
انتظر اطلالتك
http://www.alnoor.se/article.asp?id=34424

الاسم: وفاء عبد الرزاق
التاريخ: 2008-10-23 01:06:52
اخي الكريم علي الامارة

من نسي بيته ضاع عرضه


كل الشكر لك

الاسم: علي الامارة
التاريخ: 2008-10-22 20:29:14
انه بوح شعري عفوي متدفق يتوالد مضمونا وبناء او هو ملاك شعري واثق الخطوة سكران بشعريته وهو ينم عن تجربة ابداعية دؤوبة وانسانية صادقة والشيء الجديد في الامر هو ان تتعانق الصورة مع النص حيث ان الصورة لها احالاتها النفسية والتراثية او الريفية في ذاكرة المتلقي العراقي على الاقل كما ان العنونة هنا مهمة لانها تشكل تناصا نسيجيا مع المتن .. اجييك مبدعة وانسانة

الاسم: وفاء عبد الرزاق
التاريخ: 2008-10-22 17:44:36
الاخت الفاضلة ضحى

مليون هلا بك في بيتي البصري العراقي ابن الشعب الوفي

دمت

الاسم: ضحى الحداد
التاريخ: 2008-10-22 13:04:20
ظمئتُ حتى شاب دمي

الله الله ..

عباره لوحدها قصيده ..

احييك على روحك الشفافه التي انسكبت على ورق ..

وكشفت عن ضوء اصابعك وهس تسطر لنا حرفا بهيا

الاسم: ,وفاء عبد الرزاق
التاريخ: 2008-10-20 08:48:25
النعم بك اخي فهد

الشكر لك ولكل صوت عراقي

مليون مربحا بك في بيتنا الجنوبي

الاسم: وفاء عبد الرزاق
التاريخ: 2008-10-20 08:46:29
اخي الفاضل فهد الصكر



والنعم بك سيدي الفاضل والنعم

تحية مودة لل صوت عراقي

الاسم: فهد الصكر
التاريخ: 2008-10-20 06:42:58
الليلة اوصد ذاكرتي بوجه القصائد لاقرا بوحك الذي اقترب من مواطن جنوبيتي وهي تعويذتي ما حييت

الاسم: وفاء عبد الرزاق
التاريخ: 2008-10-12 15:10:42
اخي الجليل المبدع جمال المظفر


تحية شكر لك لدخولك بيتنا العراقي
وبكل الحب اتشرف بكلماتك الطيبة

دمت

الاسم: جمال المظفر
التاريخ: 2008-10-12 12:28:10
حين تصبحُ غرفتي صلاة ًخجولة ً

أعرفُ أنَّ ثماركِ تنضحُ

من التصاق الشبابيكِ

واختناقِ الحقائب بعذرها

*****************
العزيزة وفاء عبدالرزاق
صور جميلة واختار جميل للمفردات
اللامباشرة في الخطاب يعطي قصائدك نكهة خاصة
محبتي وتقديري
جمال المظفر

الاسم: وفاء عبد الرزاق
التاريخ: 2008-10-11 00:42:39
الاستاذ الفاضل حسين ابو سعود


اهلا بك في بيتي الطيني ومليون مرحبا بك على ضفاف شط العرب


انه بيتنا العراقي بيت الطيبين جميعا

شكرا لك

الاسم: وفاء عبد الرزاق
التاريخ: 2008-10-11 00:39:35
الاستاذ عباس البدري

تحية شكر لك ولاسترك اخي الفاضل وكرمك على عيني وراسي
واتمنى ان يجمعنا الله يوما

الاسم: حسين ابو سعود
التاريخ: 2008-10-10 20:50:44
من اول القصيدة الى اخر القصيدة، صور حية تعرض نفسها للشمس كما السمكة المنتشية في شط العرب تتقافز آمنة على صدفاتها من المجهول
صور رائعة

الاسم: عباس البدرى
التاريخ: 2008-10-10 20:13:13
سيدتى وأختى الشاعرة وفاء عبد الرزاق،بيتى الذى فى السليمانية،زوجتى سعاد وأبنتى ميدياوالأولاد،يرحبون بك ،وبأسرتك المحترمة ،ترحيبا كرديآ عراقيآ،متى ماأتحفتمونابالزيارة .أما البيت الذى قصدته فى مرورى بقصيدتك،فهوبيت فى الجبل ،كان ملاذنا مع رفاقى أيام النضال الصعب العسير ،قبيل أنتفاضة آذار كردستان عام 1991 ،وأنا ورفاقى تعودنا،ومتى ماسنحت لناالفرصة ،زيارة هذا البيت الجبلى الأثير ،زيارة وفاء أبدى ،تحياتى .

الاسم: وفاء عبد الرزاق
التاريخ: 2008-10-10 16:20:43
اخي الكريم عباس البدري


وانا أقول لك صدقا: خذني معك الى بيتك لعل القصيدة تفي بما يجول بين جوانحي من حنين قالبيت واحد سواء في البصرة ام في السليمانية


كل الشكر والتقدير لك

الاسم: وفاء عبد الرزاق
التاريخ: 2008-10-10 16:18:42
اخي وصديقي الغالي المبدع كاظم غيلان


اهلا بك بين ضلوع حنيني العراقي وفي بيتي العراقي بيت الطين


دمت

الاسم: ابراهيم النويري
التاريخ: 2008-10-10 16:18:13
الرائعة المتألقة وفاء

دخلت بيتك الآمن ـ ربما دون استئذان ـ لأنني غدوت أشعر أنني أحد أعضاء بيتك ، وأن روحك جد قريبة من روحي ...

غير أن الجرعات المركزة للحنين في حروف وكلمات قصيدتك ألقت بتداعياته الشجية على نفسي و وجداني الرقيق شديد الاحساس بالعذاب والاكتواء بكل ما يثير الألم واللوعة .

هل سيأتي اليوم الذي نزور فيه سويا ذاك البيت الطيني الوديع الذي لا تضاهيه كل قصور الدنيا المنيفة ؟؟؟

مودتي لك دائمة موصولة

الاسم: وفاء عبد الرزاق
التاريخ: 2008-10-10 16:17:05
غاليتي د هناء القاضي


اخيتي خذي بيدي ولندخل بيتنا العتيق فقط قصر بي العمر وطال الفراق


شكرا لك غاليتي

الاسم: عباس البدرى
التاريخ: 2008-10-10 13:45:12
الشاعرة وفاء عبدالرزاق،صدقآ،بعد(منزل الأقنان)لم تعدنى قصيدة أخرى ،غير الرائعة(أدخلوا هذاالبيت)،رائعتك،الى بيت فى الجبل ،كنانسكنه فى الليل ،أمافى النهار ،فكانت الطائرات الحربية والراجمات تلهبه بقذائف النار،ومع ذلك فقدكنا نراه عروسآعادت لتوها من صالون التجميل!!،وهذا قد لايحدث الا فى الحكايات الأسطورية، ولكنه مايزال هو ،هو، بيتنا العتيق العريق ،فى الجبل ياسيدتى الشاعرة . وعندما أزور ذلك البيت ،كعادتى ،كلما زرت كهوف (كاجوتان)فى قصبة (ماوت)القريبة من السليمانية التى أسميها(عشقستان)،سوف أتلو قصيدتك وأنا أصعد عتبات البيت ،صدقآ!

الاسم: كاظم غيلان
التاريخ: 2008-10-10 12:17:02
تسلمين ايتها الغالية، قصيدة فيها من الحنين مايدمي القلب العراقي المكتوي بنيران غربته القسرية.

الاسم: د هناء القاضي
التاريخ: 2008-10-10 09:29:37
حين تصبحُ غرفتي صلاة ًخجولة ً

أعرفُ أنَّ ثماركِ تنضحُ

من التصاق الشبابيكِ

واختناقِ الحقائب بعذرها

أتلمـَّسُ روحَكِ النهار
قصيدتك الجميلة المحملة بالحنين والشوق لزمن جميل أيقظت في داخلي نفس الشعور عندما أقرأ للعظيم السياب,هنيئا لك هذا القلم المبدع يا أخت السياب,لك كل المحبة يا زهرتي البرية

الاسم: وفاء عبد الرزاق
التاريخ: 2008-10-10 09:23:59
الصديق العزيز المبدع وجدان عبد العزيز

اتشرف بدخولك بيتي ويسعدني انتظارك لما سياتي من ديواني الجديد ووعدك بدخلة أخرى

دمت مبدعا وناقدا واديبا

الاسم: وفاء عبد الرزاق
التاريخ: 2008-10-10 09:22:15
صديقتي الحبيبة المبدعة حذام يوسف

اولا ابارك لك انجازك الجديدواتمنى ان تجمعنا هذه الضفاف في البيت اعلاه

كل الود والتقدير لك ايتها الغالية

الاسم: وفاء عبد الرزاق
التاريخ: 2008-10-10 09:19:44
الاستاذصباح محسن كاظم


عذوبة الماء بأهلها الطيبين تبقى كزهرة على الضفاف

اشكر زهرتك هنا بمرورك على بيتي

الاسم: الشاعر سجاد الموسوي
التاريخ: 2008-10-10 09:09:28
اراكِ نخلة بين هذه النخلات في الصورة ياعمتي وفاء

دمت مبدعة متألقة

الاسم: وجدان عبدالعزيز
التاريخ: 2008-10-10 07:54:20
الحقيقة يبقى الشاعر كائن يبحث عن الجمال ولذة الاكتشاف في ورشة الابداع لذا نرى المبدعة وفاء عبدالرزاق تعمد لنقل صورة مجردة تعلقها ثم تضع صورها المخلقة في الاسفل ليكون الطعم واللذة كامنة في دائرة مغلقة محورية بين الجمال المجرد والجمال المخلق
مابين اللحظة الشعرية المتوهجة ومابين وعي اللحظة هو خارج قوانين النقد ومواضعاته انما تكون الدعوة قائمة للتجديد وفق معطيات النصوص الحديثة ..
لربما لي عودة حينما تتكامل هذه التجربة
وتقديري لكل الاخوة الذين دخلوا هذه المساحات الجمالية بقراءاتهم المنفتحة ..

الاسم: حذام يوسف طاهر
التاريخ: 2008-10-10 06:16:18

(قابلة ٌأنتِ

توّلـِّدُ جمرةً بكرُها النهرُ

صرختُ ساعة الطلق

صرختْ الطيورُ والأغاني ذهلتْ

ها هنا مرقَ اختراقـُها

وها هنا دماءُ الدخول دفاترٌ

تسجـِّل مولدَ بكرٍ

حين خلقهُ اللهُ لم يُثن ِ.)

شاعرتنا الجميلة بوجهها وحروفها..قرأتك أمس وتأملت .. واليوم قرأتك أكثر فلم أملك غير أن اهنئك على تلك الصور الرائعة ..
مبروك لك هذا الانجاز الجديد وأمنيات بالتوفيق ياملكة..

الاسم: صباح محسن كاظم
التاريخ: 2008-10-10 04:59:22
من ضفاف الماء تنسجين صورك الشعرية،كلاهما الحياة الماء وعذوبة شعرك...ياوفاء...

الاسم: وفاء عبد الرزاق
التاريخ: 2008-10-10 00:15:30
اخي وصديقي الدائم الاستاذ جعفر المهاجر

يا بعد اخيتك الغالي

هذا ديواني الجديد صورة وقصيدة اتمنى ان يوفقني الله واوصله لكم تباعا في مساحتنا العراقية دار النور وبيت النور
لندخل جميعا بيتنا العراقي بيت الطين

الاسم: ,وفاء عبد الرزاق
التاريخ: 2008-10-10 00:12:39
المبدع الغالي سلام نوري

بل انتم الاصل وانا الفرع ايها الكاتب الرقيق
كل الشكر والامتنان لدخولك بيتي

بيتنا
بيت العراق
بيت الشعب

الاسم: وفاء عبد الرزاق
التاريخ: 2008-10-10 00:10:39
الاستاذ وديع شامخ المحترم

شكرا على اختيارك الجميل لقفلة القصيد وايضاحك الجميل عن عمق الصورة
والف الف شكر لدخولك بيتي وبيت العراق

دمت كريما

الاسم: وفاء عبد الرزاق
التاريخ: 2008-10-10 00:08:25
عدنان طعمة الشطري


اخي الجنوبي كيف انت؟

اشتقت ان اصلي معكم في هذا الدار واصرخ ملء فمي انا هنا بجسدي ايضا وليس بروحي فقط

متى يا اخي العزيز متى؟

محبتي ايها الرائع الغالي

الاسم: وفاء عبد الرزاق
التاريخ: 2008-10-10 00:05:58
غاليتي واخيتي الهام زكي خابط


محبة خالصة يا غالية

ادخلي بيتنا الاصيل واظنك بكيت معي كما فاضت دموعي وقت كتابة القصيدة
صدقيني اخيتي كان العراق كله امامي بازقته واهله ونخيله وشجر السدر الذي تشبح بحكايانا

محبتي

الاسم: وفاء عبد الرزاق
التاريخ: 2008-10-10 00:02:59
الكريم والصديق المبدع عبد اللطيف الحسيني

كل من دخل بيتنا العراقي الاصيل هو آمن فعلا

سنعود لتلك البيوت العامرة بأهلها

شكري لك لا يقدر بثمن اخي الفاضل كونك دخلت بيتي

وساتواصل بهذا الديوان معكم تباعا

الاسم: وفاء عبد الرزاق
التاريخ: 2008-10-10 00:00:12
الاخ الكريم المبدع ضياء كامل


أخبركم احبتي انه ديواني الجديد صورة وقصيدة

اشكركم على حنينكم وتجاوبكم معي احبتي بالالم والفراق


واشكر دخولك في البيت العراقي الاصيل.

الاسم: وفاء عبد الرزاق
التاريخ: 2008-10-09 23:51:34
حبيب اخيته الغالي
المبدع صباح محسن جاسم

نعم ايها الغالي انها قصيدة من ديوان جديد اشتغل عليه وهو صورة وقصيدة وعنوانه( أم البشر) وأم البشر هي احدى الصور لامرأة عراقية تمثل كل النساء

وسانشر القصائد تباعا هنا

هذا الديوان يمزقني واخي احمد الصائغ شاهد على ذلك اذ تم الاتصال بيننا في اولى القصائد وهي بيت الطين وشاهد كم كنت اجهش بالبكاء واكتب الشعر في آن واحد

جسدي في لندن وقلبي وروحي وعقلي على ضفاف العراق بين نخيله وعلى رغيف ابناءه

دمت لاخيتك ايها الغالي

الاسم: وفاء عبد الرزاق
التاريخ: 2008-10-09 23:46:15
اخي وصديقي الشاعر حسن رحيم الخرساني


كل الشكر لك ايها العذب القلب الطيب

الانسان الذي يقطر انسانية

مودتي

الاسم: الشاعر حسن رحيم الخرساني
التاريخ: 2008-10-09 22:50:57
سيدتي وفاء
أباركُ لك ِ هذا الجمال
وهذا النهوض بالحب الجنوبي
لك مني
كل الحب

الاسم: صباح محسن جاسم
التاريخ: 2008-10-09 21:50:20
صديقة أخيها
تضمين الصورة أسلوب جميل وباعتقادي هو جزء من لغة تكثيف وإفصاح شعري .
ربما هو سبق لأسلوب جديد من اعتماد هذا اللون الشعري من تسلسل الصورة.
أهنئك .
على فكرة يذكر لون القارب في الصورة على غير عادة ما ألفناه من قوارب بلون الطين الفراتي . على إن قاربك بلون احمر الشفاه ! هل هو استكشاف لقبلتك المستديمة للفرات ؟!
كيف لي أن أفرز دموعك من ماء الفرات .. كل ماء الفرات !؟
أما زجاجة العطر فقد جاءت بذكاء لتلمح إلى ملمح العطاء الخصب للعراقي.
العراقي الذي يتواصل حتى مع من غادر ورحل عن هذه الحياة بشهادة أو بعذاب.. وهو يمنح ألذ ما لديه من طعام على شرف روح موتاه ! كذلك يفضل أن يزورهم عند قبورهم سيما أول بشارات العيد ليقول لمن لا يفهم إننا لا نفرط بموتانا فنزورهم ، فكيف بالأحياء منهم !
ذلك هو السر الذي يكمن وراء كل الجبروت العراقي في مقاومة ورفض الاحتلال.
أيتها المعطاء .. عطرك يضوع ها هنا وأنت هناك !
محبتي

الاسم: ضياء كامل
التاريخ: 2008-10-09 21:29:11
تحيتي الطيبة وسلامي لاختي الكاتبة الرائعة وفاء عبد الرزاق
النص -البيت (بيت كل الطيبيين الرائعين ) له من الثريات -الصور الكثير ة باهرة الضوء ..
اراك تمطرين حنانا ووفاءا نبيليين .
دعوتي لك ان لايعكر الفكر صفاء وعذوبة الوجدان -دعي مياه قصيدتك منسابة ورقراقة كما هي بواطنك النفسية الثرية ..

الاسم: عبداللطيف الحسيني
التاريخ: 2008-10-09 21:19:52
نعم ( ادخلوا هذا الببت ) إنه بيت الشاعرة وفاء . و الاسم والقصيدة دليل . ادخلوا بيتها . فأنتم آمنون . alanabda9@gmail.com

الاسم: الهام زكي خابط
التاريخ: 2008-10-09 20:07:23
على خصر الضفاف حزاما
انا الان الهو بتعثري
كلما هربت جثتي من تناقصها
أرجعها لاحتمي بالشلل
ـــــــــــــ
ما هذا التعبير الرائع ياعزيزتي وفاء

متالقة وشامخة دوما

احلى الاماني الى الغالية وفاء

الاسم: عدنان طعمة الشطري
التاريخ: 2008-10-09 19:57:30
ارتويت والشهاده
انسج ضوء للرياح
واتلمس شهقة الموت
ذلك لاني
من الج ابواب اظنها لي

عشت ياوفاء ياشاعرتنا

الاسم: وديع شامخ
التاريخ: 2008-10-09 17:53:20
المبدعة وفاء عبد الرزاق
"الشاهدُ ما بكَ من هوى

وضريحي وردة ٌ

لا يـُدفنُ القرنفلُ

قبري زجاجة ُعطرٍ

تقطـِّـرُ ماءكّ وتختمرْ".
لم أختر هذا المقطع لانه نهاية النص بل لانه خاتمة الاستعارات الذكية وتاجها.. نص مفعم بالصور الشعرية وعابق بالشعر ..
شكرا




الاسم: سلام نوري
التاريخ: 2008-10-09 17:38:43
سيدتي الرائعة وفاء
لا أعرف وانا اقرأ روائعك
احس بلغة اخرى
غير التي نكتب فيها
وكأنك قاموس اخر
لعذوبة ماترسمه حروفك
طوبى
للشعر
والشعراء
في مماليك اللغة
ود لاينتهي

الاسم: جعفر المهاجر
التاريخ: 2008-10-09 17:30:29
الأخت الغاليه الشاعره المبدعه وفاء عبد الرزاق.
قصيدتك هذه تفيض حنانا وانصهارا وعشقا لتلك الجذور التي مازالت حيه نابضه تعيش معك في كل لحظه.فعندما تقولين:
حين تصبح غرفتي صلاة خجوله
أعرف أن ثمارك تنضج
من التصاق الشبابيك
واختناق الحقائب لعذرها
أتلمس روحك النهار
وقت تكسر أحزاني ساعة اختناق.
وعنما يعيش الشاعر مع مرافئ طفولته ويستذكر تلك الحياة بكل دقائقها وتفاصيلها ينصهروتذوب دماؤه بتراب الوطن وماءه ونخيله وأكواخه وأبنيته الطينيه ومشاحيفه تأتي الكلمات مضمخه بالعشق الصوفي المتوهج حد الأختناق. شكرا لكلماتك المتوهجه التي قرأتها مرات ومرات .هكذا عودتينا دائماعلى أبداعاتك الشعريه المستمره.
جعفر المهاجر.




5000