..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


دِهانُ سِنجارْ !

نجاح عباس رحيم

أنظر ,

تقشّر .. دِهان سِنجار ,   

وتمطّى الغبار

في الشقوق . 

وعباءات الشياطين ,  

على الجدران , بلا نبضٍ أو ظل

تقضم الذباب .

وفي كل صباح تفرج الدواليب

عن صدرها المهشّم / المنثور 

صررآ , في باحات البيوت 

فتشرأبَ الثياب , 

في ذبول , 

بالرماد الداكن والقشور

كأنها تستعرض الآثار ..

لجريمة دبرها قاتل مسعور .

وأصغِ ,

الى الصمت في الخارج ,

يعوي في الدروب

ولوعة الزرع في الحقول

كوشمٍ أخضر قديم

يحكي عن لهفِ فلاحٍ 

راح يبحث فيه ..

عن عود به محض أخضرار,

أو جذور .

وفي رحلة الطريق الى المنافي , يتأرجح الليل

بالأحياء فوق البحار

بضجيج الأطفال

وأحاديث فتية 

في أولِ العمرِ

وشعر البنات المدلل / المسدول بالفرات 

يذرفُ دمع الملح ِ

في قارب يسهر الى الصباح .

أية محنةٍ , ساقها الدهر ياسِنجار؟

لا تُهيج السماء

أو تُبكي الرسول ؟!

تكلم يا أبا الصبايا ؟

من إقتلعَ القمحَ والشعير

من ذرى الربايا 

وأنبتَ الجدبَ الحقود 

وغلغل الخراب والجحيم ؟ 

من غلّق الأبواب

وجاء بالبلاء

يمزق الأجساد بمخالب الكلاب السود ؟

من أقصى الضياء

ونصّبَ على جباة الصغار   

علم الضلالة السقيم ؟ 

لكن في الغد , 

سَيكتبُ التأريخ على أعمدة النور  

وفوق اجفان النوافذ ,

وعلى القبور المظللة بالسَّدِرِ 

وعلى أبواب البيوت

ان من تراب سنجار

كتبنا ربنا الله .

ومن لحم بما وَلَدتْ ودمْ  

نهضت منائرآ من شيبٍ وشباب ,

كعهد بلاد الرافدين ,

ومن عظام صوارم 

نالت بها عزّ الشهداء

ومن طيّباتِ الأعراقِ , نساء  

وفتية صغار 

أقروا أعين الثكالى

بأهرامٍ من الفخرِ والإباء .

وغدا سينقضي العناء

ويعود الأهل بالفخر

وتلبس الآرض رداءها ,  الأبناء

فهبوا شيّدوا ياأخوتي في الجنوب, 

وفي الوسط والشمال

خير أركانٍ لسِنجار,

بدهِانٍ وطابوق جديد

ولا تسرفوا بالقهوة 

في بناء الدار بالأحلام

وسؤال الغرباء

ولله درها سِنجار ,

لله درّها سِنجار

تجلّت بدم المظلوم

وأنتصرتْ

ولا درّ درّه كل شهي للوعود

يراها بلا أنيس أو حميم 

وفي نوائبها

كاذب لطيم !


نجاح عباس رحيم


التعليقات




5000