..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


دكاكين الانتخابات

علي فاهم

مع أقتراب كل موسم أنتخابي تشهد المدن العراقية والاحياء الشعبية افتتاح

مكاتب للأحزاب والشخصيات الانتخابية الحاكمة وتغلق تلك المكاتب في يوم

الانتخاب وتبقى مغلقة أربع سنوات لتعيد نشاطها في الموسم الانتخابي

التالي وهكذا تعوّد العراقيين على تلك المكاتب وأعتبروها أبواباً للرزق

يكسبون من أصحابها أموال باذخة وأوجدت مهن خاصة يجيدها البعض بمهارة وهم

السماسرة وظيفتهم جلب الناخبين لينتخبوا المرشح وطبعاً لهم حصة مهمة من

الصفقة بين الطرفين الناخب من جهة والمنتخب من جهة أخرى وهكذا تقوم هذه

المكاتب أو الدكاكين بإعادة تدوير السياسيين الذين لايقدمون شيء فترة

وجودهم في السلطة ويقتصر نشاطهم في بذل الاموال وتوزيعها خلال اربعة أشهر

فقط فلا حاجة لهم بالعمل أو التعب أو متابعة شؤون العراقيين أو محاسبة

الفاسدين ومراقبة المشاريع والوقوف بوجه القرارات والقوانين المجحفة أو

المطالبة بحقوق من أنتخبوه فكل هذا لا شأن له به وغير مجبر على أدائه ما

دام يملك (الجوكر) الذي يستطيع به الصعود في لعبة الانتخابات الدورية عن

طريق دكاكين الانتخابات أعرف أحد البرلمانيين الذي حطم الرقم القياسي في

عدد الاصوات التي حصل عليها عندما سمع أن بعض وجهاء العشائر الذين

أنتخبوه وأجبروا من يتبعهم على التصويت له بالجملة أستنكروا تجاهله لهم

وعدم تنفيذه للوعود التي قطعها بتقديم الخدمات أو تعيين أبنائهم العاطلين

أو حتى تبليط شوارعهم وعندما وصل كلامهم لسيادة النائب أتصل بهم وقال لهم

أنه أشترى أصواتهم بفلوسه وليس لهم فضل عليه ، وكانت هذه هي الحقيقة

المرة فما دام هناك بضاعة معروضة للبيع فسيشتريها من يملك المال ، وليس

لمن يبيع صوته أن يطالب بحقهِ فحقهُ مقبوض الثمن مقدماً وسيبقى حال البلد

في تسافل ولن ينصلح ما دام تجار الانتخابات من ساسة المال السياسي يفتحوا

دكاكينهم في كل موسم لا ليبيعوا شيء بل ليشتروا الضمائر المعروضة للبيع

وبعدها يندبوا حظهم العاثر ويشتموا قطيع الساسة الذين انتخبوهم وسلطوهم

على رقاب ومقدرات العراق ولم يحصلوا الا على ثمن بخس وكومة من الوعود

الكاذبة المحترقة وبعض المكاسب الضيقة المأخوذة من جيوبهم أصلاً فمتى

يستفيق هؤلاء من غيبوبتهم وينتبهوا لخطورة دورهم في بقاء حال العراق على

ما هو عليه من خراب وأنهم خاسرون لا محالة ومعهم كل العراق إهجروا دكاكين

الانتخابات يا عراقيين فهي مصائد للمغفلين، ودمتم سالمين .

علي فاهم


التعليقات




5000