.
......
 
.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


مواد البطاقه التموينيه...بالتقسيط

د. يوسف السعيدي

يبدو من الطريقة التي توزع بها الحكومة  مواد  البطاقه التموينيه انها  تتجه إلى نظام تقسيط الجرعات، لكي يتمكن المواطن من احتمالها...، فيتم تقسيط الزيت او الرز مثلا على خمسة أو ستة إقساط، كل قسط على مدى عدة اشهر وكما يقول المثل: "الجرعة بدون تقسيط كالمرق بلا عصيد"، و"إذا أردت التجريع فأمر المواطنبما يستطيع".

ومع أن نظام الجرع بالتقسيط "غير مريح"، إلا أنه يقدم للمواطنميزة التجرع التدريجي،فاسعار المواد الغذائيه في السوق المحليه ترتفع من حوله بطريقة أخطبوطية بطيئة، ويتعرض لجرعة طويلةالأمد يمكن توصيفها بـ"الوخز بالإبر الحكومية"...وغير الحكوميه

ولا يستبعد أن تتحول "وزارة التجارة" لاحقا إلى "وزارة الجرعة والتقسيط"، ويصبح من مهامها توزيع الماده الغذائيه المقدمة (أقصدالجرعة المقدمة) وتقسيط بقية المواد (أقصد الجرعات) على شهورالسنة.

وعلى اعتبار أن الجرع بالتقسيط ستصبح على مدار السنة، فإن السنة ستتحول من السنة الميلادية إلى السنة الجرعية، وسيصبحتاريخ ميلاد ابن اخي مثلا: "ألف وجرعمائة وجرعين ج".

والفصول الأربعة ستصبح مواسم للتجريع، وستصبح الأغنية المفضلة لدينا: "جرعتك بالصيف، جرعتك بالشتا"، و"انا وحبيبيتجرعنا سوى"، وسنكتب على جدران الأرصفة: "ذكريات جرعة شهر اب"، وسيغني لنااحدهم : "جرعة ورا جرعة وعيد ورا عيد".

وإذا قدر الله وحصل زلزال سيصبح مقياسه أربعة فاصل خمسةبمقياس "جرعر".

حتى الجنون سيصبح بالتقسيط ، في القسط الأول من الجرعة تبدأتهلوس، وفي القسط الثاني يحدث لك فيوز، ثم تتوالى بقية الفيوزات مع بقية الإقساط، ثم  تبدأ  تتمايل وانت  تمشي في الشارع ، ثم تستمر بالمشي   وانت (دايخ) على الرصيف، ثم تبحث عن (كطفسيجارة)..، ثم( تموع روحك)  ثم تتجنن وأخيرا تدخل مستشفى"المجاريع".

بعدئذ ستفتح التلفزيون وتشاهد هذا الإعلان: "انتقل إلى رحمة الله المواطن المجروع جرعان بن جرعان بعد عمر قضى معظمه في تلقيأقساط جرعات البطاقه التموينيه، وسيتم مواراة جثمان الجريعجرعان في مقبرة( جريعة).... ولا حول ولا قوة إلا بالله، إنا لله وإناإليه راجعون ( وللحكومة جارعون)...

 

د. يوسف السعيدي


التعليقات

الاسم: رياض الشمري
التاريخ: 07/03/2018 23:27:52
الدكتور الفاضل يوسف السعيدي مع التحية . أحييك بكل الأعتزاز والمودة على مقالتك هذه الرائعة بنقدها الهادف والمقبول جدا . في زمن العهد الملكي وزمن عهد الزعيم الوطني الكبير عبد الكريم قاسم لم يعتاد العراقيون على إستعمال البطاقة التموينية فلماذا اليوم يستوجب وجود البطاقة التموينية فهل إن العراقيين أيام زمان يختلفون عن العراقيين اليوم؟ أيام زمان كانت المواد التموينية والغذائية متوفرة جدا في الأسواق وسهلة التناول من قبل العراقيين فماذا جرى اليوم؟ أيام زمان كان العراقي لايجوع أبدا لأنه أفقر عراقي كان يشوي سمك ويأكل فلماذا يجوع العراقي اليوم وبلده العراق يسمى( أبو الخير)؟ أيام زمان كانت شواطئ دجلة والفرات تكثر فيها أنواع من الخضروات كالخيار واللوبيا والرقي والبطيخ وغيرها وكان العراقي يأخذ حاجته من هذه المحاصيل الشاطئية مجانافلماذا اليوم إنحسرت وقلت هذه المحاصيل الشاطئية . يقول المثل( مايموت من الجوع وأمه أم البيت ) وأيضا العراقي لايموت من الجوع وأمه عراق الخيرات . مع كل احترامي




5000