.
.
  
.......... 
هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
د.علاء الجوادي 
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


سوءة الإعلام السياسي في تهديد السلم المجتمعي؟!

سيف اكثم المظفر

الإعلام أو كما يرغب الكثير من القنوات، أن يطلق عليها السلطة الرابعة، أي بعد السلطة القضائية والتشريعي والتنفيذية، يأتي دور الإعلام بمساحة كبيرة وغير محدودة، ليتخذ من نفسه، أبعد من كونه اعلام مهني، فقد تجاوز أعراف الاعلام خصوصا في العراق ونظامه الفتي، الذي مازال يداوي تصدعات قوانينه التشريعية التي أباحت للمتلونين السرقة بنزاهة تامة، دون أن يمسكه رادع.

صراع عظيم خاضه رواد مقاهي السياسة على قنواتهم الفضائية الممولة حزبيا، حتى أصبحت منابر هؤلاء، منازلة شعبية يتنافس على حلبتها شيوخ الفتنة، و مشعلي نار الطائفية المقيتة، فإذا أردت لبرنامجك أن ينجح، فما عليك إلا استضافة أحد الطائفيين خصوصا من أصحاب 7*7!! او أصحاب كروش النزاهة، الذي صرح اخوتنا القاعدة، أو إذا أردت مشاهدات عالية فما عليك إلا استضافة المتهم بالقتل في محافظة واسط، والذي ضرب في مجلس النواب عدة مرات.

كل هذه النماذج وغيرها الكثير، في كل انتخابات نجدهم قد ملؤوا الشاشات العفنة، من قنوات الأحزاب الفاسدة، هدفها الرئيسي والأساسي هو شحذ الشارع العراقي، وتمزيق نسيج الشعب، من خلال القردة المتصارعين في حلبة برامجهم السياسية، بدعوا فضح الفاسدين، وتجد كل قناة واعلامي، يحرض هؤلاء السذج، كي يستهدف الآخر، وهكذا تعمل القنوات، وتهدد بشكل علني و واضح السلم المجتمعي، وتأخذ المجتمع إلى التخندق وراء الأحزاب، من أجل اصوات انتخابية، متناسية ما تسببها هذه البرامج منذ 2003 الى دخول داعش، بإشعال نار الطائفية والعنصرية والمذهبية، حتى آخرها عمدت إلى إدخال الصراع الطبقي والمناطقي إلى جسد هذا الشعب الجريح، الذي مازال جرحه يقطر دما.

القنوات الفضائية الساذجة وطريقة تعاطيها مع الوضع العراقي بشحن المجتمع بالطاقة السلبية دوما، قنوات الشر عادة لتطبل للطائفية والفرقة وخلق حلبات مصارعة بين السياسيين، وضخ كمية هائلة من الشحن الطائفي والقومي والسلبي .

لا يوجد رقابة حقيقية من هيئة الإعلام التي يجب أن تتخذ إجراءات رادعة بحق الإعلام المأجور، عملت هذه القنوات على اذكاء الفتنة وتغذيتها. واصبحت مرتع للسذج والمتآمرين وأصحاب الأجندات الخارجية حتى أوقعت بالعراق وسلبته كل شيء.. اليوم وبعد نصرنا على داعش وفرحة الشعب بهذا الإنجاز الكبير "رجعت حليمة إلى عادتها القديمة"

اذا اردنا للوطن أن يستقر علينا القيام بالآتي:-

أولا: إيقاف جميع البرامج السياسي في جميع القنوات، لانها اصبحت حلبة مصارعة وتحريض طائفي.

ثانياً: وضع شروط من قبل هيئة الإعلام بعدم إثارة أي نعرات طائفية أو استغلال الضيوف للتسقيط السياسي بين الأحزاب، وجعلها حلبة مصارعة انتخابية.

ثالثاً: إيقاف أي برنامج لا يلتزم بالشروط وإحالته الى القضاء بتهمة التحريض على العنصرية والطائفية وايقاظ الفتنة.

رابعا:حرية الإعلام تقف عند الأمن القومي والسلم المجتمعي، وهذه البرامج تمثل تهديدا للسلم المجتمعي العراقي، ويجب إيقافها بأي طريقة.

خامسا: توحيد الخطاب المعتدل والحث على التعايش بين الطوائف، وزرع روح التعاون ونبذ العنف والاختلاف وما تسببه داعش من أضرار كافية للمواطن العراقي، كي يبتعد عن هذه الطرق الساذجة لخلق نوع جديد من التفرقة والسلبية في المجتمع.

في العراق نفتقد الى المناظرات السياسية .. وطريقة تقديم نماذج علمية عملية حقيقة.

أصبحت البرامج السياسية غير هادفة، وتستخدم لتسقيط الآخر وليس لتطوير الأداء السياسي والسلطة الرابعة أصبحت سلاح بيد الأحزاب، والخاسر الاكبر هو الشعب والمجتمع .. ماذا جنينا خلال العقد المنصرم من هذه البرامج غير التفرقة والدم .. اللعنة على كل متاجر بدم الناس

سيف اكثم المظفر


التعليقات

الاسم: رياض الشمري
التاريخ: 2018-02-27 05:05:23
الأستاذ الفاضل سيف اكثم المظفر مع التحية . أحييك بكل التقدير والأعتزاز والمودة أيها العراقي الأصيل . كان وزير الأعلام غوبلز في عهد حكومة هتلر النازية في المانيا يقول إكذب ثم إكذب حتى يصدقك الناس وهذه هي اليوم ميزة الأعلام السياسي في جميع الدول العربية ومنها العراق ولكن هل ينطلي كذب الأعلام السياسي على العراقيين؟ أنا لاأعتقد ذلك والدليل ماجاء في مقالتك الشجاعة هذه ياأستاذي العزيز سيف اكثم المظفر . مع كل احترامي




5000