..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


بلادٌ تحتَ الصفر

سعد جاسم

الذي هُنا ............... 

لايُشبهُ في المعنى الذي هُناكَ 

ولكنَّ الذي هُنا............... 

والذي هُناكَ.................. 

متشابهانِ مثل طائرٍ أَعزلَ 

في جوهرِ الحلمِ والحيلةِ والذلِّ 

والأَملِ ( المسلفنِ ) بالخلاص

وال........................ هناكَ

محتلٌ ومحتالٌ

كالذي ثعْلبَ اللعبةَ

وأَصبحَ الآَنَ المُحَنكَ

في امتلاكِ مشيئةِ رأَسهِ اللفظيِّ

كجلادٍ شفيفٍ

أَو :

كضحيةٍ قاسيةٍ .

والهنا........... كَ............

مازالا يُصرّانِ على تبادلِ :

* أَسبرينِ الرسائلِ .

* فاليومِ الشتائمِ والذكريات .

وتبادل :

هذ.... ا .... ك .... الحب

الذي يغلي الآنَ كبلادٍ تحتَ الصفرِ .

* هنا... كَ .... مَنْ يُحبُّ النساءَ

وخاصةً الأَراملَ والمُطلَّقاتِ

والصبايا الهارباتِ من الخدمةِ المنزلية .

* وهنا .... كَ مَنْ يحبُّ الحقولَ

وهوَ لايملكُ منها

حتى ولو سنبلةً سوداء .

* وهنا ... ك .... مَنْ يحبُّ الدماءَ

حتى لو كانت دماء اطفالهِ

الذينَ هربَ وعافهم يتسَوَّلونَ

الخبزَ في ( الكاظميةِ )

و ( الخمسةَ والعشرينات ) تحتَ (نصبِ الحرية).

* وهنا .... كَ ... مَنْ يُحبُّ الأَسلحةَ

وأَعني الآليةَ منها و ( البرنو )

لأَنها بسملةُ الخلاصِ والمآتمِ

في ( الرميثةِ ) و ( شرقِ البصرة ) .

* وهناكَ .... مَنْ يُحبُّ الأَطفالَ

متناسياً ديكتاتوريتهم التي تُهددُ مستقبلهُ الرثَّ

بالعبوديةِ والجرائمِ المُخلَّةِ

بزينةِ المالِ والحياةِ المراوغةِ .

* وهنا ......... كَ .... مَنْ يُحبُّ برامجَ التلفزيون

ولا يُحبُّ برامجَ الحاسوبِ

للأَكاذيبِ التاليةِ :

- جرين دايزر أَولاً .

- ثانياً ( كَواده ) المسلسلاتِ المُدَبلَجةِ

- وأَولاً أَيضاً : اعلانات الكبابِ وملحِ اليود

وجنازاتِ ملائكةِ البلادِ الذبيحةِ .

* وهنا.... كَ مَنْ يُحبُّ الحياةَ هُنا أَو( هناكَ في مكانٍ آخرَ )

كما قالَ صديقُنا الكلاميُّ ( ميلان كونديرا ) .

* وللصداقةِ والخساراتِ والمنافي صلةٌ بالمتنِ والحاشيةِ

ولها محبتي وإِحتفالي بهذا النص - الأُغنية .

التي تترقرقُ الآنَ دماءً في عيونِ أُمهاتنا السائراتِ

نحو مزاراتِ أَولياءِ النورِ وأَضرحةِ

أُخوتنا القتلى

الذينَ تتلألأُ الآنَ أَرواحهم في سماواتِ بلادٍ

لمْ تَزلْ تَئنُّ تحتَ جحيماتِ الصفرِ

وكوابيسِ الهاوية .

* وهناكَ .... مَنْ يُحبُّ قصائدَ السيّابِ ...

بإستثناءِ ( الاسلحةِ والأَطفال )

لأَنها تذكّرهُ بالحروبِ وبالذينَ يتاجرونَ

بدموعِ امهاتنا .

* وهنا .... كَ .... مَنْ يُحبُّ الفراشاتِ

ولذلكَ ( يُؤشنقهُا ) في بطاقتهِ

التموينيةِ

وفي دفترهِ الصحيِّ المريضِ .

* وهناكَ ..... مَنْ يحبُّ قصيدةَ النثرِ ...

لأَنها تُذَكِّرهُ ب ( علي بن أَبي طالب )

وجمعيةِ الشعراءِ الموتى وب ( الجبايش ) .

* وهناكَ مَنْ يحبُّ شمال الروحِ

وجنوبَ الأمهاتِ والأسى والحنين

ولمْ يكترثْ أَبداً لحماقات الخنزيرِ

ومقابرهِ الجماعية وحصاراتهِ السودِ .

* وهناكَ مَنْ يُحبُّ ..................................

  

* وهناكَ مَنْ...

* وهنا....... كَ

لا .... بَلْ ..... هُنا .....

حيثُ أَنا...................

أَنتَ ..... أَنتِ ............

أَنتم .......................

الذينَ نُحبُّ الحريةَ بلا وصايةٍ أَو شروطٍ .....

ونُحبُّ الفراتَ .... أَبانا السيد الأَخضر الحزين

وكذلكَ نُحبُّ البلادَ

لأَنها :

* خيمتُنا ..... وخيبتُنا

* هواؤنا الأَول .......

* عنقاءُ خيالنا ........

* حانةُ مزاجنا ........

* ودمعتُنا الوحيدةُ ....

التي دائماً تُجَرِّحُ أَجفانَنا

بشفراتِ ملوحتها

ولكننا لمْ نكترثْ أَبداً لشفراتِ الملحِ

حتى لاتسقطَ دمعتُنا

في وحلِ الشيطان .

  

  

*  تردُ في النص مفردات من العامية العراقية

وتدوين لتفاصيل وتشخيص لامكنة عراقية ايضاً

  

  

 

سعد جاسم


التعليقات

الاسم: سعد جاسم
التاريخ: 10/10/2008 13:34:38
شكرا لذائقتك وعنايتك اخي الدكتور فلاح محمد حافظ ...ارى ان الشعر الحقيقي يكون معافى ومتوهجا بالتلقي الواعي والرؤية العالية ... اسعدتني قراءتك ...
محبتي .

الاسم: سعد جاسم
التاريخ: 09/10/2008 15:17:59
الاصدقاء الاعزاء :
كاظم غيلان
منذر عبد الحر
سرى القريشي
علي الخباز
سلام نوري
صباح محسن كاظم
دائما تضيئون الروح والنصوص والبلاد والابداع بفيض رؤاكم
وتلقيكم وقراءاتكم العميقة ... ثمة ضوء وفرح يغمرانني
بانثيالات ابداعكم ومحبتكم وتواصلكم النبيل ... ارفع راسي عاليابكم ... وأومئ لكم بهالات القلب النابض بحضوركم ابدا . دمتم ايها المبدعون الرائعون .

الاسم: د.فلاح محمد حافظ
التاريخ: 09/10/2008 13:07:04
قصيدة جميله ,لوحات فنيه رائعه لصراع نعيشه ونشاهدة ونلمسه يومياً فحن من يحب البلاد فهي خيمتنا وخيبتنا في اناً واحد
شكراً

الاسم: منذر عبد الحر
التاريخ: 09/10/2008 10:49:14
أحييك أبا إيلاف , يا سعد جاسم الرائع دائما , وأنت تتداول الكلمات وكأنك ترصف جيشا وتأمره بالتقدم القوي إلى ساحة التألق الإبداعي , هكذا عرفتك , متميزا تعطي قصيدتك حياة كاملة وحيوية باذخة أهنئك عليها
مع كل محبتي

الاسم: منذر عبد الحر
التاريخ: 09/10/2008 10:49:07
أحييك أبا إيلاف , يا سعد جاسم الرائع دائما , وأنت تتداول الكلمات وكأنك ترصف جيشا وتأمره بالتقدم القوي إلى ساحة التألق الإبداعي , هكذا عرفتك , متميزا تعطي قصيدتك حياة كاملة وحيوية باذخة أهنئك عليها
مع كل محبتي

الاسم: كاظم غيلان
التاريخ: 09/10/2008 09:01:44
العزيز سعد.. مثلما قالها صباح الرائع نحن عشاق حرية ترفض الوصايا وهذا قدرا .. قدرك.. قدر العشاق جميعاً

الاسم: علي حسين الخباز
التاريخ: 09/10/2008 08:08:04
سعد العزيز ما دمت انت السعد لوطن السعد والسلام فمن كربلاء مازلنانحمل لك الحب والقبلات دعوات خير ومحبة يا صديقي الرائع ما اجملك

الاسم: سلام نوري
التاريخ: 09/10/2008 04:53:46
صباح الخير ايها الحاضر
في ذاكرة بغداد
قصيدة تحمل في روحها الالم العراقي
جميل انت سيدي كما عهدتك
كل الود

الاسم: صباح محسن كاظم
التاريخ: 08/10/2008 21:29:36
نعم انت ونحن مع..
الذينَ نُحبُّ الحريةَ بلا وصايةٍ أَو شروطٍ .....

الاسم: سرى القريشي
التاريخ: 08/10/2008 19:35:16


بيم ال هنا وال هناك
مساحات شاسعة من الغياب الحقيقي والتغييب!
فالتشايه معدوم
فهناك فرق بين ذل وآخر
ذل مفروض ومرفوض جهارا هو سيادة
وذل أُختير ومقبول وفرحون به هو العبودية التي ارتضوها لانفسهم قبئس الطالب والمطلوب
اخي الفاضل سعد
نص ساخر من وجوه مسخرة!
دمت بهذا الرفض الألِق
تقبل تحاياي ومروري




5000