هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


ترتيلة الوداع

حسين رشيد

صمت وهدوء

حزن وبكاء

السكينة تلف المكان

والحزن خيم على الأشجار, 

الأطيار انصتت

وعزفت عن الغناء والتغريد

فلتبك الأنهار

وتغرق الشطآن والوديان والخلجان 

لتعزف الأمطار عن الهطول, 

وتندب الأرض حظها العليل

وليصمت الشعر والشعراء

وليعزف الفن والمنشدون ترتيلة الوادع

فكامل قد نام نام نام واستراح... 

واستراح قلبه المضجر بالجراح. 

لغة الكلام تدور حوله وهو يدور في رحى الأحزان والمنافي, وغربة الزمان, يجمع الأفكار , يفسر المعاني, يفلسف الأقوال . 

من هدوء العزلة عاد كطير حب مهاجر, يعزف لحن امل لغد أسمى وأزهى. عاد يدور على أزقة الأمس وذكريات الأيام , يطوي شوارع بغداد الثكلى, المفجوعة بالقادمين , بين مفخخة وعبوة يتجول, يقرأ, يكتب , يفكر , يفلسف , ينظر , يبني , يحاور, صباحه الأخير فنجان قهوته اليومي, خطاه في شارع المتنبي, تسأل عنه, تبحث في وجوه القاطنين في مخيلة الهم اليومي عن قاتليه.

تصرخ لا لا لا تقتلوه  إنه كامل.. لا تقتلوه. 

لكن أنياب وأظفار الرذيلة اصمت آذانها تلك الظهيرة ونهشت جسده العليل بحب العراق.

وظل الصوت يردد لا لا لا ترحل لا ترحل يا كامل فما زال الطريق طويلا ..لا ترحل من جديد .... لكن الصمت والسكون خيم على المكان والجسد.في تلك الظهيرة

كان نواح المدينة قد أيقظ الموتى

وطلقة الكاتم أطلقت الأصوات

بوجه خفافيش الظلام الملثمة بالعار والخذلان

لكن هذه المرة لن يهنوا ويسلموا بقتلك

لن يسكتوا الأصوات بصمتك

  

لن يمسكوا الأقلام ويبعثروا الأوراق من جديد

لن يربحوا الجولة هذه المرة

فالنفس طويل طويل طويل..

أو تعلم أن موعد لقاؤنا قد مر وما أتيت...

لم أعهدك تخلف موعدا... وأسئلة الحوار التي أجبت  نصفها ما زالت تنتظر

صوت ناي حزين

يخترق الصمت والنواح

يعزف لحن النصر والخلود

قد نموت افرادا لكن شعوبا تحيا

قد نمل الانتظار

فكل شيء ما زال يدور

العجلات وعقارب الساعات والأرض

ما زال الصمت يصرخ

والصراخ يعلو ويعلو ويعلو

لكنه صراخ هادئ من غير ضجيج

الست أنت من كان يقول سننتصر... وسنغني ألحاننا ونرقص على أنغامها...

هل انهزم الحق وانتصر الباطل؟  اجبني

أمات الذين يستحون ويخجلون

وعاش الأفاقون المأجورون المارقون الحاقدون

هل استوى الذين يعلمون والجهلاء الحاقدون ؟

أعلمني بالله عليك

أو ما زالت الأرض تدور بيومها المعتاد

 والشمس تشرق مثل كل يوم... أم ماذا ؟

اوما زال القمر يضيء ام ان عتمة الخفافيش استباحت نوره

هل نحن حقا في عصر السمسرة والفجور

وعودة الطغيان والغلمان

هل مات الشعر وانتحر والشعراء

وأخرست الكلمات واعرض المثقفون

ليبقى الدور للفارغين الفاجرين.

كانت مسحة حزن المنافي تطغي على وجهه السمح البشوش ... في عينيه تدور صور مدن البعد.... في راحة يديه بقايا ثلج اسكندنافيا... أذابته شمس آب... في فكره المنور بالأفكار ألف نور ونور يلمع... لم أكن اعرف أن بعض من هنا من غير قلب وضمير ... أيعقل هذا أنت يا كامل تموت بينما يحيا الفاجرون المارقون المتلونون المتلصصون... 

أي قلب ذاك الذي  ينشطر بين

مدينتين ... بلادين ... قارتين

  

أي حب ذاك الذي

يقتسمه العراق واليأس

يارفيقي

مرت أعوام  شربنا فيها الألم

و تناولنا الحزن

مغمسا بالجراح

لكننا لم نظل الطريق

ولن نكون عدما

وبقينا في كل يوم نهتف

عاش الوطن

عاش الوطن

عاش الوطن.

بالأمس مررت بساحة الطيران كانت حمامات فائق حسن تنوح وتبكيك بدمع يزيح عن وجوه حامليها تعب السنين, تشكوك حزنها عمن تنكر لها وظل قانطا في مدن الجمال والأمان, وكان جندي جواد سليم  يهمس بأذني بكلمات عتب يرسلها إليك 

آثمون1 بكل معنى الكلمة

آثمون بكل يعنيه الشاعر

آثمون وفاجرون بكل أعمالهم

أفعالهم

 أفكارهم

 أقوالهم

آثمون.

  

  

اثمون قصيدة للشاعر ابراهيم الخياط

 

 

حسين رشيد


التعليقات

الاسم: القيثاره
التاريخ: 2009-06-15 09:14:23
لم يودعنا...
ولم يرحل ...

ستشرق شمسه من جديد... ( كامل شياع )

ما اروعك حين تكتب وتصف ما بداخل كل مثقف عراقي سار على نهج شهيد الثقافه العراقيه
في داخلنا صرخه لا نستطيع اظهارها
انت فقط صرختك بترتيله الوادائع

الاسم: كاظم غيلان
التاريخ: 2008-10-09 08:58:18
كم انت وفي ورائع ايها الملتحف ببرتقال ديالى.. سنكمل مسيرة شهيدنا وشهدنا العذب كامل شياع حتماً




5000