هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


الزهراء ومريم.. رسالة أنبياء إلى إمرأة

سيف اكثم المظفر

لم تكن قصص القرآن الكريم، تعكس ما جرى في الماضي، بقدر ما هي رسالة ترسم لنا الحاضر، وتبين كيف يكون المستقبل، المرأة في الإسلام تختلف جذريا، عن ما يعتقده اغلب المسلمين، حقائق لم يستطع المجتمع الجاهلي أن يهضمها، فضلت عالقة في عقولهم الى يومنا هذا، وغاصت الجاهلية في نفوسهم، بعد أن كانت توئد، وتدفن تحت التراب، عند العرب في الجاهلية،  فلم يستضيئو بنور الوحي والكتاب المنير.
اسندت السماء مهمة الرسالة إلى عدد من النساء، في تثبيت الدين، رغم تواجد الرجال، لعدة أسباب منها.. انها تملك خصوصية لا يمكن للرجل أن يحل بمكانها، مهما بلغ من القوة، لما تملكه من حصانة مجتمعية، حيث يعد الإعتداء على المرأة من الأفعال المعيبة في المجتمع، فضلا عن كلمتها المسموعة اذا تحدثت،  وطبيعة صوتها وحدته وتردده العالي، وغيرها من مكامن القوة المفقودة عند الرجل.
نزل الوحي على اكثر من امرأة، بوجود أنبياء في ذاك الزمن، في قوله تعالى(وَأَوْحَيْنَا إِلَىٰ أُمِّ مُوسَىٰ أَنْ أَرْضِعِيهِ ۖ فَإِذَا خِفْتِ عَلَيْهِ فَأَلْقِيهِ فِي الْيَمِّ وَلَا تَخَافِي وَلَا تَحْزَنِي ۖ إِنَّا رَادُّوهُ إِلَيْكِ وَجَاعِلُوهُ مِنَ الْمُرْسَلِينَ) لماذا لم ينزل الوحي الى والد موسى؟! رغم وجوده في ذاك الوقت، وكانت رسالة السماء إلى ام موسى حصريا، هنا المهمة توكل الى امرأة، وكذلك أكملت هذه المهمة أخت موسى وهي امرأة ثانية توكل لها مهمة في وجود الرجال..(وَقَالَتْ لِأُخْتِهِ قُصِّيهِ ۖ فَبَصُرَتْ بِهِ عَن جُنُبٍ وَهُمْ لَا يَشْعُرُونَ) وهكذا يرسم لنا القرآن الكريم دور المرأة العظيم في دعم رسالة الأنبياء.
 (وَاذْكُرْ فِي الْكِتَابِ مَرْيَمَ إِذِ انتَبَذَتْ مِنْ أَهْلِهَا مَكَانًا شَرْقِيًّا،فَاتَّخَذَتْ مِن دُونِهِمْ حِجَابًا فَأَرْسَلْنَا إِلَيْهَا رُوحَنَا فَتَمَثَّلَ لَهَا بَشَرًا سَوِيًّا)  مع وجود نبي الله زكريا، لكن الدور أسند الى سيدة مريم، و اوكل لها أن تحمل رسالة نبي،  ذكرت كثير من الروايات والاحاديث أن السيدة مريم كانت تلقي الموعظة على الناس، وتدعوهم لعبادة الرب الواحد، في تلك الظروف التي يملئها، الانحراف والشرك والإلحاد، هي كانت تقف في وجه اليهود، وتحاججهم وتلقي عليهم الحجة، حتى ارسل لها الوحي، ويعلل القران الكريم، إرساله روحنا، يقول :فاتخذت من دونهم حجابا.. فارسلنا ...) اي كان المجتمع دون حجاب، حجاب؛ العفة والحياء والطهارة، نعم الحجاب هو ليس قطعة قماش فقط.
آسيا امرأة فرعون،  تلك المرأة الصالحة، في قمة الظلم والطغيان الفرعوني، لتجعلها السماء مثالاً للمرأة الصالحة التي لا تنجرف مع المجتمع والانحلال- الذي يعده تطورا، وهو في الحقيقة هتكا لعفتها وحياءها- وتبقى تحفظ عفتها رغم كل الضغوط المجتمعية، وقال تعالى في وصفها(وَضَرَبَ اللَّهُ مَثَلًا لِّلَّذِينَ آمَنُوا امْرَأَتَ فِرْعَوْنَ إِذْ قَالَتْ رَبِّ ابْنِ لِي عِندَكَ بَيْتًا فِي الْجَنَّةِ وَنَجِّنِي مِن فِرْعَوْنَ وَعَمَلِهِ وَنَجِّنِي مِنَ الْقَوْمِ الظَّالِمِينَ) هنا أيضاً نكته، أن الله تعالى ضرب مثلاً للذين امنوا اي من  النساء والرجال؛ أن يقتدوا بعمل تلك المرأة الصالحة.
الزهراء (عليها السلام) سيدة نساء العالمين، أسند إليها دور عظيم، لحفظ الرسالة المحمدية الأصيلة، فهي أقل من نبي بدرجة، واعلى من الامامة بدرجة، تحملت من العذاب مالم يجري على اي امرأة في العالم، ضربت واسقط جنينها، وكسر ضلعها، لكنها ضلت صامدة محتسبة، تدافع عن دين ابيها، وتحمي بعلها، في أشد الظروف عدوانا وانتقاما، قام بها المنافقون، لقتل الرسالة ومحو النبوة، لكن السيدة العظيمة الزهراء اخذت على عاتقها أن تكمل رسالتها، وتعطي كل شيء من أجل الإسلام الإنساني، حتى وصل بها الحال إنها حرمت من البكاء، فطلبت من بعلها علي ابن ابي طالب (عليه السلام) أن يبني لها بيت للبكاء خارج تلك القرية، أطلق عليه بيت الأحزان.
ان الوحي لم ينقطع عن بيت النبوة حتى بعد وفاة الرسول (صلى الله عليه واله ) وكثير من الرواة أكدوا نزول الوحي على بيت فاطمة، فهي افضل من ام موسى عند الله عز وجل.. فكانت ذاك الجسر والسند الذي أقام الإسلام وحفظ الدين، السلام على فاطمة وابيها وبعلها وبنيها والسر المستودع فيها، ورحمة الله وبركاته.

سيف اكثم المظفر


التعليقات

الاسم: عبد المجيد
التاريخ: 2018-02-19 21:19:49
السيد سيف اكثم المظفر المحترم.
تحية طيبة:
حديثك عن النساء اللائي ذكرن بالاسم في القرآن الكريم موضع اخذ ورد بين العلماء في القديم والحديث بين مثبت من ان من النساء نبيات، وبين ناف لمثل هذا الاثبات، لذا فلندع هذا الموضوع جانبا، ولنحكم العقل في حديثك عن الجانب الآخر، الذي يتعلق بالحديث عن الزهراء (عليها السلام) ومع احترامنا وحبنا وتعظيمنا لمكانتها ومنزلتها،غير اني اتصور ان الحديث عنها بهذا الشكل الاسطوري لا يرضيها وهي التي ربيت في بيت النبوة والأعرف بسيرة ابيها، في ان لها اعداء وانها ضربت وحرمت من البكاء، وقضية بناء بيت للبكاء...!!! ارجوك سيدي : ينبغي ان نعمل عقولنا فنحن في عصر العلم ولا ينبغي قبول السرد الخالي من التدقيق، او التلقي عن السابقين بدون تمحيص ، وحديثي لا يتعلق بالزهراء(عليها السلام) وانما يتعلق بما اوردته انت من عبارات ارى فيها الكثير من التجني والمبالغة، وسأورد هنا بعض التساؤلات والملاحضات التالية:
1- ان ام موسى ومريم وزوجة فرعون ذكرن باسمائهن او وصفهن في القرآن الكريم، فأين ذكرت السيدة الزهراء(عليها السلام) في القرآن الكريم كي يتسنى لك المساوقة مع النساء اللائي ورد ذكرهن في القرآن الكريم. والتساؤل هنا ليس عن الأهلية وانما عن الدليل العلمي الصريح.
2- اهو دليلك العلمي على ان الزهراء افضل من مريم عند الله ، هل عندك في ذلك من الله برهان؟ والتساؤل هنا لا يعيب الزهراء ولا مريم.
3- تقول: (ان الوحي لم ينقطع عن بيت النبوة حتى بعد وفاة الرسول (صلى الله عليه واله )) وهذا ادعاء لا يمكن اقامة الدليل عليه، ويصطدم مع بدهيات القرآن ان محمد خاتم الأنبياء والمرسلين.
4- تقول:(كثير من الرواة اكدوا نزول الوحي على بيت فاطمة)، وهل كلما قال كاذب من الرواة شيئا ، الغينا عقولنا وصدقناه، الا يتعارض مثل هذا القول مع صريح القران في ختم النبوة، وتكذيب للمصطفى (صلى الله عليه واله ) الذي اعلن ان لا نبوة ولا وحي بعده.
5- تقول (اسند لها دور عظيم) حسنا ورائع ولكن من اسند اليها؟ وما هي حيثيات هذا الدور هل له خصوصية ليست للآخرين من آل بيته اوبقية المسلمين؟ وما الدليل العلمي الصريح على وجود هذا الاسناد؟ واين نجد اشارة له في كتاب الله مثلا؟ ، واعتقد انك تتفق معي انها (عليها السلام) لم تعش طويلا بعد رسول الله وانما عاشت ستة اشهر كانت خلالها مريضة نفساء مكسورة الضلع (على حب قولك) !!!
6- تتحدث عن المنافقين الساعين لقتل الرسالة ومحو النبوة، في معرض الحديث عن (اسطورة) كسر الضلع ... اليست هذه عبارات تعريض بحملة هذا الدين الأوائل، وتسويق للكراهية على ذلك الجيل الذي كان اسمى وانبل الاجيال؟. الا ينبغي ان نعود مجددا لدراسة مجردة للتاريخ ومن مصادر متنوعة ورصينة واحترام عقول القراء بدل الاحكام المسبقة.
وفي الختام لك تحياتي.




5000